أخبار عاجلة
إرجاء اتمام عملية بيع ميلان لشركة صينية حتى مارس -

مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة تضع قائمة «عار» لنظام الأسد

مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة تضع قائمة «عار» لنظام الأسد
مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة تضع قائمة «عار» لنظام الأسد

سامنثا باور تتوعد 12 ضابطًا سوريًا بمصير الصربى سلوبودان ميسولوفيتش.. والأمم المتحدة: ارتفاع عدد المحاصرين إلى مليون شخص

اتهمت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامنثا باور، أمس الأول، 12 ضابطا سوريا بشن هجمات على أهداف مدنية وتعذيب معارضين، فيما ذكرت وسائل إعلام اسرائيلية أن روسيا فتحت المجال الجوى السورى أمام الطيران الإسرائيلى. جاء ذلك فى الوقت الذى أعلنت فيه الأمم المتحدة أن عدد المحاصرين داخل سوريا قد تضاعف إلى مليون شخص.


وقالت باور «لن تدع الولايات المتحدة من تولوا قيادة وحدات ضالعة فى هذه الأعمال يختبئون خلف واجهة نظام الرئيس السورى بشار الأسد يجب أن يعلموا أن انتهاكاتهم موثقة وأنهم سيحاسبون يوما»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وتابعت باور أن «هؤلاء الضباط يعتقدون أنهم فى منأى من الملاحقة ولكن كانت تلك أيضا حال سلوبودان ميسولوفيتش وتشارلز تايلور والعديد من مجرمى الحرب الآخرين». وقبض القضاء الدولى على المسئول الصربى السابق وزعيم الحرب الليبيرى ودانتهما المحكمة الجنائية الدولية.
وأوضحت باور أن هؤلاء الضباط يقودون وحدات عسكرية قصفت أو شنت هجمات برية على أهداف مدنية، أو يقودون معتقلات للجيش السورى حيث يتم تعذيب معارضين على نحو منهجى».
وبين الأسماء التى ذكرتها باور، اللواء أديب سلامة والعميد جودت مواس واللواء طاهر خليل واللواء جميل حسن واللواء رفيق شحادة، إضافة إلى خمسة قادة ألوية وعقيدين.
إلى ذلك، أقرت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة بأن بعض فصائل المعارضة السورية ترتكب بدورها فظائع، لكنها لم تحدد اسماءها.
من جهته، سأل مساعد السفير الروسى لدى الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف، باور «أين هى أسماء الإرهابيين؟»، مضيفا يجب ألا نمارس النفاق ومطالبا باور بأن «تكون محايدة».
واعتبر سافرونكوف أن هذه الاتهامات تنسف «قرينة البراءة»، لافتا إلى أن هذا الأمر لا يمكن أن تقرره سوى آليات قانونية.
بدوره، حاول السفير السورى لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفرى مرة أخرى تبرير الهجوم على حلب بالحاجة إلى محاربة نواة «دولة إرهابية»، فى إشارة إلى مسلحى تنظيم «داعش».
من جهة أخرى، ذكر موقع «أن آر جى» الإخبارى الإسرائيلى أن التنسيق بين اسرائيل وروسيا فى أحسن احواله، موضحا أنه فى ظل التعاون الأمنى القائم بين موسكو وتل أبيب، فإن ذلك يوفر حرية عمل لسلاح الجو الإسرائيلى فى الأجواء السورية.
وقال الموقع الإسرائيلى إنه «منذ دخول القوات الروسية سوريا، أصبحت كل طائرة إسرائيلية تحلق فى السماء السورية مسجلة فى أجهزة الأمن الروسية، وتحول بياناتها تلقائيا إلى القاعدة العسكرية الروسية فى طرطوس».
انسانيا، ذكرت أحدث احصاءات الأمم المتحدة أن عدد السوريين الذين يعيشون تحت الحصار فى سوريا هذا العام، تضاعف ليصل إلى نحو مليون شخص. وأشار التقرير إلى أن الحصار امتد ليشمل مناطق جديدة.
وقال منسق عمليات الإغاثة الأممية ستيفن أوبراين إن «العدد الإجمالى للمدنيين السوريين الذين يعيشون فى المناطق المحاصرة، قفز من 486.700 إلى 974.080 شخص فى غضون ستة أشهر فقط».
وأضاف أوبراين أن المدنيين المحاصرين يتعرضون للعزلة والتجويع والقصف الجوى، والحرمان من العلاج والمساعدات الإنسانية، بهدف دفعهم للخضوع أو للنزوح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخارجية السورية: سنقطع يد أردوغان