أخبار عاجلة
تفاصيل جريمة شنق عامل لصديقه داخل شقته -
اليوم.. مستبعدو الزمالك يتدربون بميت عقبة -

تقرير أميركي يدعو الحكومة لتدخل أقوى بسوريا

تقرير أميركي يدعو الحكومة لتدخل أقوى بسوريا
تقرير أميركي يدعو الحكومة لتدخل أقوى بسوريا
© متوفر بواسطة Al Jazeera Media Network تقرير أميركي يدعو الحكومة لتدخل أقوى بسوريا

أفاد تقرير وضع بالاشتراك بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بالولايات المتحدة بأن على الحكومة الأميركية الاستعداد لاستخدام قوة عسكرية أكبر وتحركات سرية في سوريا للمساعدة في التوصل لتسوية سياسية لإنهاء الحرب في البلاد.

وذكرت رويترز أن التقرير -الذي أعدته مجموعة عمل بقيادة وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت، وهي ديمقراطية، ومستشار الأمن القومي السابق ستيفن هادلي، وهو جمهوري- أكد أن 'الانعزالية وهم خطير'، ودعا الدول الأخرى للمساعدة في حسم الصراعات في العراق وليبيا واليمن، ودعم الإصلاح الداخلي في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وعلقت رويترز على التقرير بالقول إنه يعد رفضا من الحزبين لقرار الرئيس باراك أوباما الحد من المشاركة العسكرية الأميركية في الحرب بسوريا.

وجرى إعداد معظم التقرير، الذي سينشر في وقت لاحق اليوم الأربعاء، قبل انتصار الجمهوري دونالد ترمب في انتخابات الرئاسة على الديمقراطية هيلاري كلينتون.

ويضع التقرير، الذي لم يعرض على ترمب بعد، حيثيات لتوسيع نطاق المشاركة الأميركية في الشرق الأوسط.

ويؤكد أنه 'ينبغي أن تكون الولايات المتحدة مستعدة للاستعانة بالقوة الجوية وأسلحة المواجهات واتخاذ إجراءات سرية وتعزيز الدعم لقوات المعارضة لكسر الحصار الحالي على حلب وإحباط مساعي الأسد لتعزيز قبضته على المراكز السكانية في غرب سوريا'.

وتجري مناقشة التوصية الرئيسية في التقرير والخاصة بسوريا عندما يتولى ترمب منصبه في العشرين من يناير/كانون الثاني في حال سيطرت قوات الحكومة السورية على شرق حلب، أهم معقل حضري للمعارضة.

ولم تتضح بعد السياسة التي سينتهجها ترمب بشأن سوريا، لكنه كان ذكر في مقابلة مع رويترز الشهر الماضي أن من أولوياته محاربة تنظيم الدولة الإسلامية وليس الإطاحة بالرئيس السوري، وقال 'الأسد بالنسبة لي يأتي في المرتبة الثانية بعد الدولة الإسلامية'.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جوتيريس يصف قرارات حظر السفر إلى الولايات المتحدة "بالإجراءات العمياء"