أخبار عاجلة
87 عاماً.. مملكة شابة راسخة -
إليسا تنشر صورة من يشاركها سريرها كل ليلة -

ميركل تسعى لتحقيق نسبة بطالة أقل من 3% بحلول العام 2025

ميركل تسعى لتحقيق نسبة بطالة أقل من 3% بحلول العام 2025
ميركل تسعى لتحقيق نسبة بطالة أقل من 3% بحلول العام 2025
ألقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل السبت خطابا في مدينة دورتموند (غرب) في إطار حملتها الانتخابية، معلنة أن الهدف الرئيسي الذي تريد تحقيقه هو خفض نسبة البطالة إلى ما دون 3% بحلول العام 2025. كما دافعت عن إنجازاتها وأهمها خفض عدد العاطلين عن العمل من خمسة ملايين لدى وصولها إلى السلطة عام 2005 إلى نحو 2,5 مليون اليوم.

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل السبت أن ألمانيا قادرة على خفض نسبة البطالة إلى ما دون 3% بحلول العام 2025، وهو الهدف الرئيسي الذي تريد تحقيقه في إطار الاستعداد للانتخابات التشريعية المقررة في أيلول/سبتمبر المقبل.

وقالت ميركل في خطاب ألقته في مدينة دورتموند (غرب) التي تزورها في إطار الحملة الإنتخابية "لقد حددنا العام 2025 للوصول إلى الملاءة في العمل، إي نسبة بطالة أقل من 3%، وأعتقد بأننا سنحقق هذا الهدف".

ويرد هذا الهدف في البرنامج الانتخابي للائتلاف بين الحزبين المحافظين، الاتحاد المسيحي الديموقراطي، والاتحاد المسيحي الاجتماعي في بافاريا، والذي أعلنت خطوطه العريضة في مطلع تموز/يوليو الماضي.

وأضافت المستشارة أنه لتحقيق هذا الهدف لا بد من تكثيف الجهود لمساعدة العاطلين عن العمل منذ فترة طويلة (أكثر من سنة) والذين يصل عددهم إلى نحو مليون في ألمانيا.

وتواجه ألمانيا مشكلة تزايد عدد المتقاعدين مع ارتفاع المعدل العمري في البلاد، وتحقيق هدف خفض نسبة البطالة إلى ما دون 3% سيتيح عدم خفض رواتب المتقاعدين وتجنب رفع نسبة المساهمة في صناديق الضمان الاجتماعي.

وألقت ميركل خطابها بعد عودتها من إجازتها الصيفية، وقد دافعت فيه عن إنجازاتها وأهمها خفض عدد العاطلين عن العمل من خمسة ملايين لدى وصولها إلى السلطة عام 2005 إلى نحو 2,5 مليون اليوم، أي نسبة 5,7% من اليد العاملة. وقالت أيضا "لدينا اليوم 44 مليون شخصا يعملون في ألمانيا. إنها بالفعل أرقام جيدة جدا".

وتبدو ميركل في موقع جيد جدا للفوز بانتخابات الرابع والعشرين من أيلول/سبتمبر لتتسلم عندها حكم البلاد لولاية رابعة. وتظهر استطلاعات الرأي أن التحالف اليميني برئاسة ميركل سيحصل على نسبة تتراوح بين 37 و40% من أصوات الألمان، في حين ستكون نسبة الحزب الاشتراكي الديموقراطي بين 23 و25%.

ويسعى زعيم الحزب الاشتراكي الديموقراطي مارتن شولتز جاهدا إلى تحسين وضع حزبه، مشددا على غياب العدالة الاجتماعية من دون أن يحقق نتائج ملموسة.

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 12/08/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الحكومة الفرنسية تكشف عن النصوص الكاملة لإصلاح قانون العمل