أخبار عاجلة
وطنية.. لا قبلية.. لا طائفية -
فشل محادثات تشكيل ائتلاف حكومي ألماني -
الجامعة العربية: حزب الله منظمة إرهابية -
رئيس وزراء الجزائر يتدخل في أزمة ماجر -
ولي العهد السعودي يلتقي مبعوث الرئيس الروسي -
الجبير: لن نسكت على اعتداءات إيران -
قرقاش: قرار الجامعة العربية بشأن إيران تاريخي -

بريطانيا: وزيرة التنمية الدولية تستقيل نتيجة لقاءات أجرتها بإسرائيل

بريطانيا: وزيرة التنمية الدولية تستقيل نتيجة لقاءات أجرتها بإسرائيل
بريطانيا: وزيرة التنمية الدولية تستقيل نتيجة لقاءات أجرتها بإسرائيل
قدمت وزيرة التنمية الدولية البريطانية بريتي باتيل استقالتها على خلفية لقاءات عقدتها في إسرائيل دون إبلاغ حكومتها. وباستقالتها تكون باتيل ثاني وزير يستقيل من الحكومة التي تهزها سلسلة من الفضائح.

قدمت وزيرة التنمية الدولية في بريطانيا ​بريتي باتيل استقالتها​ بعد لقائها مسؤولين إسرائيليين بارزين من دون علم الحكومة، من بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو. وكانت باتيل قد اعتذرت لعدم الإفصاح عن هذه اللقاءات التي تشكل انتهاكا للبروتوكول الوزاري في بريطانيا.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد استدعت بريتي باتيل من جولة أفريقية إثر جدل حول هذه اللقاءات وعادت الوزيرة باتيل إلى لندن مختصرة زيارتها لأوغندا، واضطرت إلى الاعتذار بعد الكشف عن عقدها 12 لقاء مع مسؤولين إسرائيليين أثناء عطلة عائلية أمضتها في إسرائيل في آب/أغسطس، بغير علم حكومتها بشأنها.

ولم يحضر أي مسؤول بريطاني آخر هذه اللقاءات التي رافقها في أغلبها ستيوارت بولاك، الرئيس الفخري لمجموعة ضغط مؤيدة لإسرائيل تسمى "أصدقاء إسرائيل المحافظون".

تمويل إسرائيلي

وأفادت رئاسة الوزراء البريطانية أن باتيل قالت لماي إنها بحثت مع محاوريها الإسرائيليين إمكانية تمويل المساعدات التي يقدمها الجيش الإسرائيلي للجرحى السوريين في الجولان الذي لا تعترف بريطانيا بضم إسرائيل للقسم المحتل منه.

والموقف الرسمي لبريطانيا هو أن تمويل الجيش الإسرائيلي في هضبة الجولان "غير مناسب" لأنها تعتبرها أرضا محتلة، كما أكد وزير في البرلمان الثلاثاء.

وقالت رئاسة الحكومة إن الوزيرة تعرضت للتوبيخ من ماي التي كررت مع ذلك تأكيد ثقتها فيها.

لكن وكالة برس أسوسييشن البريطانية نقلت أن باتيل أغفلت في إقرارها باللقاءات ذكر لقاءين آخرين نظما في أيلول/سبتمبر مع وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان ومدير عام وزارة الخارجية يوفال روتيم.

وقال وزير بريطاني رفض الكشف عن اسمه لصحيفة ديلي تلغراف "لا أفهم ما عليها أن تفعل بعد كي تطرد".

وعلقت عضو اللجنة التنفيذية لـمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي على الأمر بقولها "هذه فضيحة ويمكن لنا أن نتساءل كم من الحالات الأخرى، وليس فقط في بريطانيا، لم يعرف بها الرأي العام". وأضافت في تصريح لفرانس برس في القدس "هذا يتطلب تحقيقا جديا والمطالبة بمحاسبة جدية".

وأعرب السفير فلسطيني في بريطانيا مانويل حساسيان كذلك عن صدمته بقوله على تلفزيون "إي تي في" إن سلوكها "يتعارض تماما" مع سياسة لندن المؤيدة لحل الدولتين في الشرق الأوسط.

استقالة تضعف حكومة ماي

مغادرة الوزيرة المؤيدة بشدة للانفصال عن الإتحاد الأوروبي (بريكسيت) ستزيد من إضعاف فريق ماي المنقسم حول هذا الملف، في وقت يخوض مفاوضات حاسمة مع بروكسل بهذا الشأن.

وكان حزب العمال المعارض قد طالب بفتح تحقيق في ما اعتبره "مخالفات خطيرة" ارتكبتها باتيل لقواعد السلوك الوزاري.

واعتبر الوزير في حكومة الظل جون تريكت أن ماي "يجب أن تتحرك الآن لفتح تحقيق في هذه المخالفات الخطيرة لقواعد السلوك الوزاري أو أن تفسر لماذا تظن أن بامكان بريتي باتيل البقاء في منصبها".

وقالت المسؤولة في حزب العمال إيفيت كوبر لهيئة "بي بي سي" "ليس لدينا الانطباع بوجود توجيه أو بأن رئيسة الوزراء تمسك بزمام الأمور في هذه المشادات، في حين أننا بحاجة حقا لحكومة تعمل (...) هذا يضر بصورتنا في العالم في حين تجري مفاوضات دولية حاسمة".

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 08/11/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فرنسا - الإمارات العربية المتحدة : متحف اللوفر.. جسر ثقافي بين الغرب والشرق
التالى الرئيس الفرنسي يشارك في افتتاح متحف اللوفر أبوظبي ويعتبره "ملتقى الشرق والغرب"