أخبار عاجلة
أبو ريدة: عودة الجمهور مستحيلة في هذه الأجواء -
لماذا اعتذرت أصالة لدريد لحام؟ -
عاصي الحلاني في إجازة بالعاصمة الفرنسية -
الخميس.. عزاء زوجة الفنان محمد صبحي -
نور فرحات: ضغوط تقسيم قانون الصحافة «عبث تشريعي» -
مصرى مهاجر يطالب بمظاهر الكريسماس في المطارات -

تفاصيل خطة ترامب وإسرائيل لحذف فلسطين من قائمة الدول

تفاصيل خطة ترامب وإسرائيل لحذف فلسطين من قائمة الدول
تفاصيل خطة ترامب وإسرائيل لحذف فلسطين من قائمة الدول

"انتصار ترامب هو فرصة لإسرائيل للتراجع الفوري عن فكرة وجود دولة فلسطينية، والذي من شأنه أن يضر أمننا وقضيتنا العادلة"، "هذا هو موقف الرئيس المنتخب، كما هو مكتوب في برنامجه، وينبغي أن تكون هذه هي سياستنا، ببساطة ووضوح"، كانت هذه الكلمات هي أول رد فعل لوزير التعليم الإسرائيلي، نفتالي بينيت عقب فوز ترامب.

وصف البعض تلك الكلمات بأنها تنهي آمال الفلسطينيين في حل الدولتين، او إقامة دولة فلسطينية مستقلة، بينيت متأكد من تلاشي في ظل وجود ترامب على سدة الحكم في البيت الأبيض، فماذا يفعل بينيت من أجل تفعيل تلك الخطوات؟.

بينيت ينصب الفخ

لم يكن تصريح بيني مجرد كلمات أو زوبعة في فنجان، بل بدأ التحرك لتنفيذ هذا المخطط، حتى قبل وصول إلى المكتب البيضاوي، واستلام مهام منصبه في 20 يناير المقبل، وهو ما كشفت عنه صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم الثلاثاء.

وكشفت الصحيفة عن اجتماع عقده بينيت مع 3 أشخاص من المقربين لترامب ومن طاقم عمله الخاص، وطلب منهم في الاجتماع الذي عقد في نيويورك قبل يومين، عدم تبني سياسة حل الدولتين والبحث عن بديل.

تفاصيل الخطة الجديدة

وكشفت الصحيفة في عددها الصادر اليوم عن أن بينيت اقترح حلا بديلا وهو انشاء حكما ذاتيا للفلسطينيين في أجزاء من بجانب تفعيل ضم أجزاء أخرى من الضفة للسيادة الإسرائيلية، ما يعني عدم خضوع الضفة بالكامل للحكم الذاتي الفلسطيني في حال تنفيذ خطة بينيت.

بينيت ضد نتنياهو

أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي في وقت سابق تحذيرات إلى أفراد حكومته بعدم اجراء أية اتصالات مع إدارة ترامب، وفي حالة حدوث ذلك يجب أن يكون ذلك من خلال ديوان رئيس الوزراء أو سفارة إسرائيل في الولايات المتحدة، لكن بينيت ذهب إلى نيويورك وعقد الاجتماع، ومن المعروف أن الأخير يترأس حزب "البيت اليهودي" الذي يسعى بطرق مختلفة لتنامي نفوذه، على حساب حزب الليكود الحاكم الذي يتزعمه نتنياهو.

ترامب وإسرائيل

أعلن ترامب بشكل واضح في وقت سابق تأييده المطلق لإسرائيل، كما أن حزبه الجمهوري سيكون الأكثر تأييدا لإسرائيل على مر العصور، وكان مستشار ترامب لشؤون الشرق الأوسط، جيسون جرينبلات قد أعلن أن ترامب لن يفرض حل الدولتين، كما أنه لن يتخذ موقفا بشأن مستوطنات الضفة، والتي يعتبرها العالم أجمع غير شرعية، وتعتبر ذلك تغيرا في سياسة واشنطن الخارجية التي استمرت لعقود حتى مع تغييرات الرؤساء سواء من الحزب الجمهوري أو الديمقراطي، لكن رفض شرعنة الاستيطان في الضفة هو السائد والمعروف، لكن يبدو أن ترامب سيغرد خارج السرب.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخارجية السورية: سنقطع يد أردوغان