ماذا عن تداعيات التدخل التركي في سوريا؟

ماذا عن تداعيات التدخل التركي في سوريا؟
ماذا عن تداعيات التدخل التركي في سوريا؟
ما يجري في سوريا واحتفال كوريا الشمالية بذكرى تأسيس جيشها ومشاركتها في الألعاب الأولمبية الشتوية في كورية الجنوبية والاكتشاف العلمي الذي قد يحدث ثورة في مجال الطب وعلاج العقم، تلك هي أهم المواضيع التي تناولتها الصحف العالمية الصادرة اليوم.

صحيفة "العرب" تكتب عن الهجوم الذي شنه التحالف الدولي على قوات محلية حليفة للرئيس السوري بشار الأسد في منطقة دير الزور على الحدود العراقية السورية بسبب اقترابها من مواقع نفوذ قوات سوريا الديمقراطية التي ترعاها الولايات المتحدة، وتقول إن هذا الهجوم يحمل رسالة قوية لإيران والميليشيات العراقية الحليفة لها ولبشار الأسد عن جدية واشنطن في التصدي لأي محاولات تستهدف تمركزها في المنطقة.

الغارات التي شنها التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن في دير الزور تطرق إليه أيضا موقعُ راديو "ذي فويس أوف أميركان" الذي قال إن الإدارة الأمريكية تعتبر هذا الهجوم دفاعا عن النفس وأنه لا يعني دخول الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب الأهلية في سوريا.

ويروي الموقع الأمريكي التفاصيل التي تمت بها العملية مبررا ما أقدم التحالف الدولي على فعله في دير الزور.

هذا وتحدثت صحيفة "الشرق الأوسط" عن استقطاب دولي وانفراد أمريكي في سوريا.

الكاتب رضوان السيد، سلط الضوء على تكثيف الهجمات التي تشنها روسيا وقوات النظام السوري على الغوطة الشرقية وإدلب ويقول "هناك تحالُفٌ عملي الآن بين روسيا وإيران وتركيا في سوريا. ويبدو أنه في مقابل هذا التحالف، ومن ضمنه التقدم في الغوطة وإدلب، فإن تركيا مسموحٌ لها بالتقدم إلى عفرين، خصوصاً أن ذلك يزعج الولايات المتحدة. وهو انزعاجٌ قد يصل إلى حدود الاشتباك إذا تقدمت تركيا إلى منبج.

ويتساءل الكاتب لماذا بدت السياسة الأمريكية في سوريا مختلفة، في الأشهر الأخيرة؟ ويقدم طرحا حول الموضوع.

بشأن التدخل التركي في سوريا تقول صحيفة "ليزيكو" الفرنسية بأن تركيا تلعب بالنار.

"العملية العسكرية التي شنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد أكراد سوريا وتدعمها واشنطن هي أمر خطير ورغم ذلك فإن أنقرة تعتبرها ضرورية ولا مفر منها" تكتب الصحيفة وتتحدث عن احتمال مواجهة بين واشنطن وأنقرة على التراب السوري وأيضا عن تداعيات تخلي الغرب ولأجل تركيا، عن أكراد سوريا الذين قاتلوا تنظيم "الدولة الإسلامية" ودحروه من مناطق عدة في سوريا منها خاصة مدينة الرقة.

الصحف اهتمت أيضا بأحياء كوريا الشمالية لذكرى تأسيس جيشها وأيضا بمشاركتها في الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية.

"لوفيغارو" الفرنسية تكتب بيونغ-يانغ تستعرض صواريخها الباليستية عشية الألعاب الأولمبية وتضيف أنه بعد عام ألفين وسبعة عشر الذي كان حافلا بالتهديدات النووية والتوتر بين الكوريتين، اختار الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، التقارب مع سيول إذ تشير كل التحاليل إلى أن بيونغ-يانغ تسعى إلى استغلال مشاركتها في الألعاب الأولمبية لتحسين صورتها وتخفيف العقوبات التي تفرضها عليها الأمم المتحدة.

وتتساءل الصحيفة عن مدى نجاح كوريا الشمالية في بلوغ هدفها؟

أما "نيويورك تايمز" الأمريكية فتكتب من جانبها بأن كوريا الشمالية ولتحسين صورتها والترويج لنفسها من خلال مشاركتها في الألعاب الأولمبية الشتوية، تعول على العنصر النسائي وذلك بإرسال مئتين وثلاثين شابة من أجمل جميلات البلاد لتشجيع الفريق الكوري الشمالي.

"وسائل الإعلام الغربية شبهت المشجعات الكوريات بـ"جيش من الجميلات" تكتب الصحيفة وتقول "في الواقع هؤلاء الفتيات هن من الطالبات اللواتي ينتمين إلى الطبقة الراقية التي تساند بشكل أعمى النظام الكوري الشمالي... فتيات جميلات ومثقفات ولا يمثلن بقية الشعب الكوري الشمالي".

على صعيد آخر تتحدث صحيفة "ذي أنديبندنت" البريطانية عن نجاح علماء بريطانيين في اختبار إنتاج بويضات بشرية ابتداء من أولى مراحلها في نسيج المبيض وصولا إلى اكتمال نموها وذلك في خطوة علمية قد تشكل ثورة في مجال الطب وعلاج العقم.

إعداد مفيدة برهومي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شلل الحكومة الفدرالية الأمريكية بعد تعليق النقاش حول الموازنة في الكونغرس
التالى هل تكون الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية رسالة سلام؟