أخبار عاجلة
ولي العهد يهنئ قابوس ومحمد السادس -
خادم الحرمين يهنئ سلطان عمان وملك المغرب -
الشورى يناقش «حماية المبلغين» عن الفساد -
المملكة تدين الهجوم الانتحاري في كابول -
مصادر لـ«عكاظ»: الحريري إلى بيروت.. الإثنين -
هكروهم -
15 نسخة آسيوية للشلهوب -
5475 يوماً.. والأزرق يطارد المستعصية -
الدعيع: المراهنات ظهرت مع الخليجيين -
العويران: أنا في عداد المفقودين -
في ليلة الوفاء.. العميد يخرج بنقطة -

بالصور: حي الملاح اليهودي القديم بمراكش يستعيد نشاطه ويشهد إقبالا سياحيا

استعاد حي الملاح اليهودي وسط مدينة مراكش، حيويته بفضل خطة ترميم أطلقتها السلطات المغربية منذ عامين بلغت ميزانيتها 17,5 مليون يورو. وبدأت أعداد السياح الوافدين إليه بالازدياد شيئا فشيئا. ويعود تاريخ الحي إلى حقبة محاكم التفتيش في القرن الخامس عشر حيث وفد الآلاف من اليهود بعد طردهم من إسبانيا.

تزداد أعداد الزوار والسياح الأجانب الذين يزورون الحي اليهودي القديم في مراكش بفضل برنامج ترميم وتحديث تنفذه السلطات المغربية في الحي منذ أكثر من سنتين.

يحمل الحي اسم حي الملاح، وهو اسم لطالما أطلق على الأحياء اليهودية في المدن المغربية، ويضم كنيس "صلاة العازمة"، آخر كنيس في الحي، الذي بني عام 1492 إبان فترة محاكم التفتيش التي أرغم خلالها اليهود على الرحيل من إسبانيا.

وكان الكنيس يستقبل التلاميذ اليهود الذين كانوا يرسلون من البلدات الأمازيغية لتعلم التوراة لأجيال عديدة. وقد خلا من طلابه تدرييجا مع هجرة اليهود بعد إقامة دولة إسرائيل عام 1948 واستقلال المغرب عن فرنسا عام 1956.

في قاعات الصفوف التي حولت إلى متحف صغير، صور بالية تذكر بتاريخ الجالية اليهودية التي باتت موزعة على فرنسا وأمريكا الشمالية وخصوصا إسرائيل.

وتظهر صورة بالأبيض والأسود رجلا مسنا يجلس أمام كومة من الحقائب بانتظار الرحيل. وجاء في تعليق مكتوب على الصور "يوضبون مقتنياتهم متجهين إلى حلم صلوا من أجل تحققه منذ أكثر من ألفي سنة".

وقبل موجات الرحيل، كان المغرب يضم أكبر جالية يهودية في شمال أفريقيا يراوح عددها بين 250 ألفا و300 ألف نسمة وفق التقديرات. وتراجع هذا العدد الآن إلى أقل من ثلاثة آلاف.

غير بعيد عن الكنيس توجد ساحة القزادرية المجاورة لسوق التوابل الذي خضع للترميم هو أيضا.

وكان اسم الحي قد تغير إلى حي السلام قبل نحو عشرين عاما، إلا أنه استعاد اسمه الأصلي، "الملاح"، في مطلع العام 2017 بأمر من العاهل المغربي الملك محمد السادس "محافظة على الذاكرة التاريخية لهذه الأماكن" وتطوير السياحة في مراكش حسب ما جاء في بيان رسمي. واستعادت الأزقة لوحاتها باللغة العبرية.

وكانت مراكش الواقعة عند أقدام جبال الأطلس، تضم وحدها أكثر من سبعين ألف يهودي في الإحصاء الأخير عام 1947، إلا أنهم أصبحوا الآن مئات قليلة، وهم بغالبيتهم من المسنين حسب ما تظهر معلومات مستقاة محليا.

  • مدخل شارع الملاح بمراكش. الملاح تسمية كانت تطلق عادة على الأحياء اليهودية في المدن المغربية. © أ ف ب

  • الكنيس اليهودي بمراكش، كنيس "صلاة العازمة"، تم إنشاؤه عام 1492 خلال فترة محاكم التفتيش في أوروبا، عندما أجبر اليهود على الهرب من إسبانيا. © أ ف ب

  • أعداد السياح الذين يزورون الكنيس تتزايد باستمرار، مثل هؤلاء الزوار القادمين من إسرائيل. © أ ف ب

  • كثير من الإسرائيليين يزورون الكنيس كل عام خلال فترة الأعياد، مثل هؤلاء الذين يحتفلون بعيد "العُرُش" اليهودي (عيد المظال أو السوكوت) © أ ف ب

  • كنيس "صلاة العازمة" استقبل أجيالا من الطلاب اليهود القادمين من القرى الأمازيغية في المنطقة لتعلم التوراة. ورغم أنه كان مهجورا بعد رحيلهم في الفترة التي هاجر فيها كثير من اليهود إلى إسرائيل، إلا أن الحياة عادت إليه الآن. © أ ف ب

وقد بيعت المنازل في حي الملاح التي خط الزمن أثره على جدرانها المتشققة، وباتت تقيم فيها عائلات مسلمة متواضعة الحال.

وقد استفاد مشروع ترميم حي الملاح في مراكش حتى الآن من ميزانية قدرها 17,5 مليون يورو.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 31/10/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الولايات المتحدة: ثمانية قتلى في عملية دهس بهجوم "إرهابي" في نيويورك