أخبار عاجلة
ضبط قطع أثرية داخل مخزن بأسوان -
حريق هائل يلتهم 3 عمارات ببورسعيد -
وزير الصحة: بدء تفعيل خريطة مصر الصحية -
الدهشورى حرب لمرتضى منصور: "أبعد عن فريق الكرة" -
مصرع طالب وترزي في انقلاب دراجة بخارية بدمياط -
ضبط نصف كيلو حشيش مع عاطل في رأس البر بدمياط -
اندلاع حريق في مطعم بسبب انفجار أنبوبة ببورسعيد -

اليوم.. الانتخابات الأمريكية الحقيقية يحسمها "المجمع الانتخابي"

اليوم.. الانتخابات الأمريكية الحقيقية يحسمها "المجمع الانتخابي"
اليوم.. الانتخابات الأمريكية الحقيقية يحسمها "المجمع الانتخابي"

تستعد الولايات المتحدة اليوم لعقد الانتخابات الرئاسية الحقيقية، حيث يجتمع اليوم المجمع الانتخابي للإدلاء بالأصوات لاختيار رئيس الولايات المتحدة.

المجمع الانتخابي

ليست الانتخابات الأمريكية انتخابات مباشرة، حيث تقول صحيفة "نيويورك تايمز" أن التصويت الذي تم في 8 نوفمبر كان لمنح الأصوات من المواطنين للناخبين الذين يبلغ عددهم 538 ناخبا.

وكان تصويت 8 نوفمبر يحدد في الحقيقة الناخبين المنتمين للحزب الديموقراطي أو الجمهوري في كل دائرة، فإذا كانت أصوات ولاية ألاسكا مثلا 3 أصوات وفاز بها ترامب فهذا يعني أن اليوم الإثنين، سيشهد 3 ناخبين من ألاسكا يمثلون أصوات المواطنين من الولاية ليمنحوا أصواتهم علنا في المجمع الانتخابي لدونالد ترامب

الناخب الخائن

هذه الظاهرة تثير مخاوف واعتراضات الكثيرين في الولايات المتحدة حيث قال عدد من الناخبين إنهم سيسحبون أصواتهم من دونالد ترامب على الرغم من أن هؤلاء الناخبين من أي حزب ترامب، وهذا لأنهم يعتقدون أن ترامب غير أهل للرئاسة.

وليس من الغريب في الولايات المتحدة أن يظهر الناخب الذي يخون ثقة أبناء دائرته ليصوت عكس رغبتهم فلا يعاقب القانون الأمريكي من يكسر ثقة المواطن، وفي العديد من الانتخابات الأمريكية كان هناك من يكسر الثقة ولكنه لا يغير في النهاية من نتيجة الانتخابات النهائية.

أما الجديد هنا فهو الدعوات العلنية التي تطالب بسحب الثقة من ترامب ومنح الأصوات لهيلاري كلينتون حتى تتولى هي الرئاسة في 20 يناير المقبل.

أزمة دستورية

يحتاج الفائز في الانتخابات الأمريكية إلى 270 صوتا على الأقل، وحصل ترامب على 306 صوتا مقابل 232 صوتا لكلينتون.

وإذا سحب 37 ناخبا أو أكثر أصواتهم من ترامب فهذا يعني نهاية رئاسة ترامب قبل أن تبدأ، ولكن إذا لم يمنح الناخبون المنشقون أصواتهم لكلينتون حتى تصل إلى 270 صوتا على الأقل، فهذا يعني أزمة دستورية لم تشهدها الولايات المتحدة من قبل.

بل إن مواقع وصفحات مؤيدة لترامب اتهمت علنا أصحاب دعوات نقض الأصوات بأنهم يريدون حربا أهلية في الولايات المتحدة.

مشكلة التصويت الشعبي والمجمع الانتخابي

في الغالب تنتج هذه المشاكل في الانتخابات الأمريكية بسبب نظام التمثيل الانتخابي والذي يجعل الفائز في الانتخابات الأمريكية هو الفائز بأصوات المجمع الانتخابي وليس التصويت الشعبي.

ففي انتخابات 2016 فازت كلينتون بالتصويت الشعبي بنسبة 48.2% مقابل 46.1% لترامب، أي أن كلينتون فازت بحوالي 2 مليون صوتا أكثر من ترامب لكن المرشح الجمهوري فاز لأنه حصل على 48.1% من أصوات المجمع الانتخابي بينما حصلت كلينتون على 47%.

سوابق تاريخية

بحسب صحيفة USA Today فإن أصوات المجمع الانتخابي هزمت الأصوات الشعبية في 4 انتخابات رئاسية قبل انتخابات 2016.

في انتخابات 1824 فاز جون كوينسي أدامز بالانتخابات الأمريكية رغم خسارته التصويت الشعبي أمام أندرو جاكسون بفارق 38 ألف صوت شعبي

في انتخابات 1876 فاز روثفورد بي هايز بالانتخابات بفارق صوت واحد في المجمع الانتخابي وكان خسر التصويت الشعبي أمام صامويل جي تيلدن بفارق 250 ألف صوت شعبي

في انتخابات 1888 فاز بنجامين هاريسون بالمجمع الانتخابي والانتخابات حتى مع خسارته التصويت الشعبي أمام جروفر كليفلاند الذي فاز بالتصويت الشعبي بفارق 90 ألف صوت

في انتخابات 2000 فاز جورج بوش الابن بأصوات المجمع الانتخابي أمام أل جور، الذي فاز بالتصويت الشعبي بفارق 540 ألف صوت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جوتيريس يصف قرارات حظر السفر إلى الولايات المتحدة "بالإجراءات العمياء"