أخبار عاجلة
اليوم.. نصف نهائي بطولة السليمانية للتنس -
الكنيسة المارونية تعلن برامج رحلاتها للقدس -
جينيس يستضيف الإعلاميين في دوري القسم الثالث -
اليوم.. ميدو يقود تدريب دجلة بعد عودته من قطر -

بينهم ترامب وساركوزي .. هؤلاء حصلوا على أموال القذافي

على الرغم من وفاته في 2011 إلا أن اسم الزعيم الليبي معمر القذافي يطفو على السطح بين الحين والأخر خاصة فيما يتعلق بأمواله التي حصل عليها العديد من الشخصيات العامة، ومؤخرا فتحت فرنسا تحقيقا مع الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بتهمة تمويل حملته الانتخابية بأموال القذافي، فمن أشهر من حصل على أموال الزعيم الليبي وأين اختفت أغلب أمواله.

نيكولا ساركوزي

حصل الرئيس الفرنسي السابق على تمويلات وهدايا من معمر القذافي أكثر من مرة أشهرها في 2007 لتمويل حملته الانتخابية وبحسب صحيفة "الجارديان بلغ التمويل 50 مليون يورو، وكان المبلغ الذي تحدثت عنه الصحف في 2013 لا يزيد عن 15 مليون يورو بحسب BBC وهو ما ينكره ساركوزي حتى لا يخسر فرصه في الانتخابات الفرنسية 2017.

دونالد ترامب

قال الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب إنه كسب الكثير من المال بفضل تعاملاته مع القذافي، وبحسب موقع "بيزنس انسيدر" قال ترامب في يونيو 2016 "لا تنسوا أنا الوحيد الذي صنع الكثير من المال مع القذافي إن كنتم تذكرون".

وكان ترامب يتحدث عن اتفاق مع القذافي لاستجار عقار يملكه ترامب بنيويورك ودفع القذافي ملايين الدولارات لترامب في 2009 ولكنه في النهاية لم يسكن في العقار وتحول الأمر لنكتة كيف أن ترامب حصل على ملايين من القذافي بدون مقابل.

بيونسيه

بحسب مجلة "رولينج ستون" فإن المطربة حصلت على أموال من القذافي ودفعتها للأعمال الخيرية في هاييتي، ورغم أن بيونسيه حاولت إبعاد اسمها عن القذافي إلا أن تقرير لصحيفة هفنجتون بوست كشف إن حفل تبرعات بيونسيه لجزيرة هاييتي والذي شارك فيه آشر و فيفتي سنت ومع ماريا كاري وغيرهم من النجوم كان تم تمويله بالكامل من أموال القذافي.

ولإبعاد اسم معمر القذافي نفسه عن الحفل الذي أقيم لجمع تبرعات لضحايا زلزال هاييتي في 2010 فإن الأموال جاءت من أسماء مقربة من معمر القذافي بينها ابنه سيف الإسلام القذافي، وكان مسؤول من مؤسسة كلينتون الخيرية أكد للصحيفة علمهم بمصدر الأموال.

توني بلير

في عام 2013 كشف تقرير حصري لصحيفة "التليجراف" أن حصل على أموال من القذافي مقابل استغلال ثغرة قانونية حتى تتجنب ليبيا دفع مليارات لضحايا تفجير طائرة UTA 772 الفرنسية والتي انفجرت في 1989 بسبب قنبلة كانت مزروعة في حقائب الركاب.

وبحسب الوثيقة فإن اتفاقا بين يقضي بحصول بلير على حصة من مبلغ 1.5 مليار كانت أمرت محكمة أمريكية ليبيا بدفعها للضحايا بدعوى مسؤولية ليبيا عن التفجير، وفي المقابل يتفق بلير مع جروج بوش على إنهاء القضية بحكم منصبه كرئيس للولايات المتحدة وهو الأمر الذي يمنع مقاضاة ليبيا في أي قضايا لها صلة بالإرهاب.

أمة الإسلام

حاول معمر القذافي في 1996 منح هدية، قدرها مليار دولار لمنظمة أمة الإسلام في أمريكا عن طريق منحة لزعيم المنظمة الشيخ فرقان، ولكن بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" تدخلت إدارة الرئيس الأمريكي وقتها "بيل كلينتون" ومنعت أمة الإسلام من الحصول على التمويل بدعوى أن ليبيا كانت مصنفة وقتها كدولة راعية للإرهاب.

جاكوب زوما

بحسب صحيفة "ميل أند جارديان" الجنوب أفريقية فإن رئيس جنوب أفريقيا، جاكوب زوما، حصل أيضا على أموال من القذافي قدرت بنحو مليار بحسب تصريحات مسؤول استخباراتي غربي رفض الكشف عن اسمه للصحيفة.

وأنكر رئيس جنوب أفريقيا في اليوم التالي معرفته بأموال القذافي أو أنه حصل على أي شئ منها، ثم وافق بعد عدة اشهر على إعادة الأموال لليبيا ولكن لم تتسلم ليبيا أي شئ.

أين الكنز

وبعد ظهور فضيحة أوراق بنما اتضح أن العديد من المقربين من القذافي كانوا يديرون شركات وهمية تدير حساباتها شركة موزاك فونسيكا، وأن الكم الأكبر من أموال القذافي التي اختفت بعد سقوط نظامه مرتبطة بشركات واستثمارات في يد شخص يدعى بشير صالح بشير والذي يوصف بحسب أوراق بنما بـ"مصرفي القذافي".

وأن هناك شركة تدعى "فيجن أويل سيرفيس" تأسست في 2007 ويملكها بشير صالح بشير وهي الخزنة السرية التي اختفت فيها مليارات من الاستثمارات البترولية الوهمية هي في الحقيقة أموال القذافي.

وبعد سنوات من سقوط القذافي ظهر بشير صالح بشير عدة مرات في جنوب أفريقيا محتفظا بالأموال على الرغم من أن عبد الله السنوسي مدير المخابرات الليبية السابق قال في 2012 إن القذافي دفن ثروته في صورة ذهب في الصحراء الليبية. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخارجية السورية: سنقطع يد أردوغان