أخبار عاجلة
قرار الفائدة الأوروبية -
عملية التصويت على الفائدة البريطانية -
برنامج شراء الأصول في بريطانيا- ديسمبر -
الرياض: بلدية الشميسي تغلق 187 منشأة مخالفة -

تيلرسون يدعو "الميليشيات الإيرانية" المتواجدة في العراق إلى "العودة لديارها"

تيلرسون يدعو "الميليشيات الإيرانية" المتواجدة في العراق إلى "العودة لديارها"
تيلرسون يدعو "الميليشيات الإيرانية" المتواجدة في العراق إلى "العودة لديارها"
حث وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الأحد "الميليشيات الإيرانية" المتواجدة في العراق على العودة لديارها مع اقتراب حسم المعركة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" هناك. تصريحات تيلرسون جاءت خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير بالرياض. كما طالب تيلرسون الشركات الأوروبية بوقف تعاملاتها مع "الحرس الثوري الإيراني"، الذي تتهمه واشنطن بدعم "الإرهاب" في الشرق الأوسط.

دعا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في الرياض الأحد "الميليشيات الإيرانية" إلى مغادرة العراق مع اقتراب حسم المعركة مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، في دعوة تعكس سعي الولايات المتحدة الحثيث للحد من نفوذ طهران في الشرق الأوسط.

وقال تيلرسون "بالطبع هناك ميليشيات إيرانية. والآن، بما أن المعركة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" شارفت على نهايتها، فإن على تلك الميليشيات العودة إلى موطنها. على جميع المقاتلين الأجانب العودة إلى بلادهم".

لكن تصريحات تيلرسون كانت موجهة أيضا إلى "الحرس الثوري الإيراني" و"فيلق القدس"، بحسب مسؤول أمريكي رفيع.

ما مصير قوات "الحشد الشعبي"؟

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه إن "موقف الحكومة العراقية وموقف حكومتنا هو أن تكون هناك قوة أمن عراقية واحدة مسؤولة أمام الدولة العراقية".

وأضاف أن "ما سيحدث لقوات الحشد الشعبي هو إما العودة إلى منازلهم أو دمجهم في قوات الأمن العراقية".

وطالب وزير الخارجية الأمريكي أيضا الدول والشركات الأوروبية التي تقيم "علاقات تجارية مع الحرس الثوري الإيراني" بوقف هذه الأعمال، معتبرا أن هذه الدول والشركات "تواجه مخاطر كبيرة".

وسرعان ما رد وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف الذي يزور جنوب أفريقيا قائلا "لسوء الحظ بعد سنوات عدة" فإن الولايات المتحدة "لا تريد (...) الاعتراف بأن إيران هي بالضبط مصدر الاستقرار والسلام ومكافحة الإرهاب في المنطقة".

بغداد تنتقد تصريحات تيلرسون وتعتبرها "تدخل في الشأن العراقي"

من جانبه، عبر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين عن استغرابه لتصريحات تيلرسون عن وحدات قوات "الحشد الشعبي" المدعومة من إيران.

وأضاف المكتب، نقلا عن مصدر مقرب من العبادي أنه "لا يحق لأي جهة التدخل في الشأن العراقي".

وتتمتع إيران، الخصم الأكبر للسعودية، بنفوذ كبير في بغداد منذ سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين على أيدي القوات الأمريكية عام 2003، في حين تسعى الرياض إلى مقارعة هذا النفوذ.

وتعمل السعودية ومن خلفها الولايات المتحدة على الحد من نفوذ إيران في المنطقة، خصوصا في ظل السياسة المتشددة التي يتبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مواجهة الجمهورية الإسلامية في إيران.

وكان ترامب أعلن قبل نحو عشرة أيام عقوبات "قاسية" جديدة ضد "الحرس الثوري الإيراني" المتهم بـ "دعم الإرهاب"، لكن لم يقرر رغم ذلك تصنيف هذه المجموعة ضمن "المنظمات الإرهابية".

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

نشرت في : 23/10/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مسؤول روسي: ترامب أطلق شرارة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة!
التالى بعثة المراقبة الدولية: سقوط 400 مدني بين قتيل وجريح بشرق أوكرانيا هذا العام