أخبار عاجلة
اطردوا إيران من بلاد الرافدين -
التقارب يمهد لعلاقة استراتيجية عميقة -
الوفاق السعودي العراقي يتصدر الصحافة الغربية -
الدفء السعودي العراقي -
الروبوت صوفيا يقود «FII» -
«PIF» يطلق «مبادرة مستقبل الاستثمار» -
«الغذاء»: حظر روبيان تكساس ودواجن الفلبين -
الباحة: وظائف معيد ومحاضر بالجامعة -
الأخضر الشاب يواصل استعداداته لتصفيات كأس آسيا 2018 -
كوبر يعلن قائمة منتخب مصر.. ويعيد وردة -
الاتحاد الأوروبي يغرم سيلتيك وباريس وبازل -
محكمة موسكو: «اختلاس» يسجن يوليا 4 سنوات -

"شهر عسل" بين العراق والسعودية

"شهر عسل" بين العراق والسعودية
"شهر عسل" بين العراق والسعودية
في صحف اليوم: التقارب بين السعودية والعراق والزيارة التي يجريها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى كل من الرياض وعمان والقاهرة. إيران المستفيد الأكبر من الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، ووكالة الاستخبارات المركزية "سي أي إي" توسع نطاق عملياتها في أفغانستان ضد طالبان. في إسبانيا لعبة لي الذراع متواصلة بين الحكومة المركزية في مدريد وحكومة إقليم كاتالونيا بعد إعلان رئيس الحكومة ماريانو راخوي السبت عن إجراءات صارمة ينوي تطبيقها ضد حكومة كاتالونيا إذا لم تعد النظام الدستوري إلى الإقليم.

البداية بجولة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بعض دول الشرق الأوسط والخليج. صحيفة الصباح العراقية عنونت العبادي يبحث الرؤية العراقية لمستقبل المنطقة، وكتبت الصحيفة إن جولة رئيس الوزراء في كل من الرياض والقاهرة وعَمان أثمرت بإنشاء مجلس تنسيقي بين العراق والسعودية. عادت الصحيفة كذلك على لقاء حيدر العبادي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مساء أمس، وبحثهما الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة وتشديدهما على ضرورة تعزيز التعاون بين مصر والعراق.

صحيفة لوريون لوجور اللبنانية عادت على التقارب بين السعودية والعراق الذي ترعاه الولايات المتحدة. تقارب يأتي بعد قطيعة استمرت سبعة وعشرين عاما. الصحيفة وصفت هذا التقارب بشهر العسل بين البلدين، وكتبت إن فصلا جديدا يفتح في العلاقات السعودية العراقية، وتنقل الصحيفة تصريحات لخبراء في منطقة الشرق الأوسط يقولون إن الهدف الرئيس من هذا التقارب هو مواجهة التأثير الإيراني في المنطقة، رغم أن الهدف المعلن هو تطوير الشراكة ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

غسان شربل في صحيفة الشرق الأوسط أشاد بهذه الزيارة وكتب، إن زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى الرياض تعبر عن توق العراق لاستئناف دوره الطبيعي في المنطقة، وعودة العراق إلى الساحة العربية ستضبط في رأي الكاتب شهيات الدول التي تسببت في زعزعة استقرار المنطقة، بعدما كان غياب العراق قد تسبب في إضعاف مناعة الدور العربي، حسب غسان شربل في الشرق الأوسط.

وإذا كان غسان شربل وغيره من المحللين يلمحون إلى أن الولايات المتحدة والسعودية تسعيان إلى تقويض الدور الإيراني في منطقة الشرق الأوسط، فإن افتتاحية صحيفة دي غاردين البريطانية ترى أن الرابح الأكبر من الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق هي إيران، وتقول الصحيفة إن التحالفات في المنطقة تبدو متغيرة ولا يمكن لأحد أن يتوقع نهاية اللعبة، لكن إيران هي الرابح الأكبر في كل من سوريا والعراق ولبنان حيث تنشر قواتها أو مليشيات تدعمها بقوة على الأرض في هذه الدول، وهي بذلك قد استفادت من الفوضى ومن أخطاء الإدارة الأمريكية وسوء تقديراتها في هذه الدول.

صحيفة نيويورك تايمز أفادت أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية سي آي إي توسع نطاق عملياتها ضد حركة طالبان بأفغانستان ... وهذا ما يتوافق مع استراتيجية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. الصحيفة نقلت أن وكالة الاستخبارات المركزية حولت اهتمامها من المهمة الرئيسية التقليدية وهي محاربة تنظيم القاعدة إلى العمليات ضد حركة طالبان، وأفادت الصحيفة كذلك أن الوكالة ترسل مجموعة صغيرة مكونة عادة من موظفيها والمتعاقدين معها من ذوي الخبرات للعمل مع القوات الأفغانية على مطاردة مسلحي طالبان وتصفيتهم.

في باقي الأخبار، لعبة لي الذراع المتواصلة بين الحكومة المركزية في مدريد وحكومة كاتالونيا التي يرأسها كارلس بوتشديمونت، بعد تنظيم الأخيرة استفتاء على الانفصال في الأول من الشهر الجاري. صحيفة إلموندو عنونت كارلس بوتشدمونت يرفض الدعوة إلى انتخابات لأجل كبح تطبيق البند 155. وقالت الصحيفة إن الضغوط تتزايد على رئيس حكومة كاتالونيا لأجل حل برلمان الإقليم وتنظيم انتخابات لكنه يستمر في رفض هذه الدعوات، كما قالت الصحيفة على الغلاف دائما إن كارلس بوتشديمونت يرفض استخدام سلطته لإعادة النظام الدستوري إلى كاتالونيا قبل تطبيق البند 155الذي يعفي حكومة كاتالونيا من مهامها. الصحيفة أشارت إلى أن جلسة لمجلس الشيوخ ستنعقد يوم الجمعة المقبل وستقرر مصير كاتالونيا.

الإجراءات الصارمة التي أعلن عنها رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي لمواجهة الأزمة التي تسبب فيها استفتاء كاتالونيا على الاستقلال، تبحث حكومة الإقليم على رد موحد للبند 155 تكتب صحيفة آرا الموالية لحكومة كاتالونيا. الصحيفة كتبت إن حكومة الإقليم تواجه تحدي الرد وبشكل موحد لما سماه راخوي بالانقلاب، ونقلت الصحيفة أن بعض الأحزاب تريد الرد من خلال إعلان الاستقلال قبل أن تكون آثار تعليق الحكم الذاتي لا رجعة فيها .. لكن السؤال الأن هو كيف سيتم هذا البيان وما هو السيناريو الذي سيفتح لاحقا؟ سؤالان يولدان تباينا بين الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني في كاتالونيا.

صحيفة ذي غارديان صورت التوتر بين الحكومتين المركزية في مدريد والإقليمية في برشلونة بهذا الرسم .. الثور الإسباني يهاجم كاتالونيا بعد أن تلقى سهما أغضبه منها. والرسم للرسام نيكولا دجنينغ .

ورسم آخر للرسام إلروتو من صحيفة إلباييس يعكس الطريق المسدود الذي تواجهه أزمة كاتالونيا ، ومدى تعقد الأزمة بين الحكومتين الإقليمية والمركزية.

إعداد محجوبة كرم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كاتالونيا: قادة الكتل البرلمانية يعقدون اجتماعا لدعوة النواب إلى دورة جديدة في تحد لقرارات مدريد
التالى اليابان: تحالف رئيس الوزراء آبي يعزز أغلبيته ويحصد نحو ثلثي مقاعد البرلمان