أخبار عاجلة
المقاصة يُعلن قائمته لمواجهة الأهلي -
بورصة إسطنبول تستجيب لدعوة أردوغان -

بعد منع الآذان.. تفاصيل خطة إسرائيل لاقتحام الأقصى

بعد منع الآذان.. تفاصيل خطة إسرائيل لاقتحام الأقصى
بعد منع الآذان.. تفاصيل خطة إسرائيل لاقتحام الأقصى

لازال قانون منع الآذان يلقي بظلاله في إسرائيل، والتصعيد مستمر من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، فبعد تراجع وزير الصحة الإسرائيلي، عن الالتماس المقدم من قبله والذي اعترض فيه على منع الآذان، بدأت ردود فعل اوسع تزداد، لكن هذه المرة على المستوى الرسمي الوزاري والرئاسي، وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد إردان يصعد من حدة الأزمة، بينما الرئيس الإسرائيلي له رد ورأي آخر.

اقتحام الأقصى

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي، ، وبناء على توصية استخباراتية، لكن الوزير إردان المحسوب على حزب الليكود الإسرائيلي الحاكم، أطل علينا اليوم الأربعاء بتصريحات مثيرة للجدل نقلتها صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، والتي أكد فيها بأنه سيسمح بالتجوال الميداني داخل الأقصى.

إردان ومنع الآذان

يبدو أن الوزير الإسرائيلي أراد أن يغرد بعيدا هذه المرة، فنقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء عن الوزير بأنه لا حاجة لهذا القانون، بسبب وجود قانون الضجيج الذي يجيز للشرطة والدولة منع الآذان في المساجد، لكن الشرطة لم تطبق هذا القانون حتى الآن، لكن الوزير لم يتطرق إلى صافرات يوم السبت التي أيضا تثير نفس الضجيج.

وقال الوزير "تمتلك الشرطة الإسرائيلية الصلاحيات بمنح الأفضليات، وتحديد الأولويات في تطبيق القوانين، وقد وجهت للشرطة انتقادات شديدة اللهجة عندما لم يطبق قانون الضجيج، وإسكات الصوت الصادر عن مكبرات الصوت في المساجد".

رئيس إسرائيل ضد القانون

ينظر الرئيس الإسرائيلي،رؤوفين ريفلين إلى على أنه سيضر بصورة إسرائيل بشكل كبير كدولة ديمقراطية لليهود فقط وليس لكل المواطنين، وذلك في لقاء مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وقال ريفين إن بلاده دولة متعددة الحضارات، وهناك قوانين مثل الضجيج والإزعاج، وأضاف بحسب ما نقله موقع "المصدر" عن مقابلته "يجب فرض قانون الضجيج في كلّ مكان يشكّل فيه الأذان مصدر إزعاج. هذه تسوية ممكنة في الحياة المشتركة بين الناس، دون أن نجرّ أنفسنا إلى صراعات قد يعتبرها العالم، وحتى نحن، ترتيبات ذات دافع إثني أو ديني".

وأضاف: "حين كنتُ طفلًا، كان فخر القدس أننا كنا نسمع في آنٍ واحد أجراس الكنائس وأصوات الأذان مع صلاة الجمعة الصادرة عن المعابد اليهودية. قانون الضجيج هو قانون يجب الالتزام به، ولكن ليس على مستوى صراع إثني، يوضح أمر كهذا للعالم بأسره أنّ الكنيست تسنّ قانونًا موجّهًا ضدّ المُسلمين حصرًا".

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخارجية السورية: سنقطع يد أردوغان