أخبار عاجلة

صور| سد جيبي الثالث في إثيوبيا يبدأ العمل


أكدت قناة سكاي ينوز عربية أن دشنت، اليوم السبت، أعلى سد في إفريقيا، وهو مشروع سيتيح لها مضاعفة قدرتها على إنتاج الكهرباء، مضيفة أنه يهدد كما يقول معارضوه، أسلوب عيش السكان المحليين وبحيرة كينية مصنفة ضمن التراث العالمي للبشرية.


في عام 2014 قررت منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة إدراج نظام بحيرات كينيا في وادي الصدع العظيم بكينيا .

وقامت شركة البناء الإيطالية ساليني امبرجيلو بالعمل المدني في حين تم القيام بالأجزاء الميكانيكية والكهربائية من قبل شركة دونغ فانغ الصينية للكهرباء وفقا للوكالة الإثيوبية..

وأفاد مدير العلاقات العامة لهيئة الطاقة الكهربائية الإثيوبية مسكر نجاش وكالة الأنباء الإثيوبية بأن جيبي الثالث الذي هو ثالث أكبر محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية في أفريقيا، سيزيد إجمالي الطاقة الإنتاجية للبلاد إلى 4،260 ميجا واط. 

والسد الخرساني ذو الأسطوانة المضغوطة لديه10 توربينات، تبلغ قدرة توليد كل واحدة منها187 ميجا واط.

ويقع خزان السد الذي سيكون له القدرة على تخذين 15 مليار متر مكعب من المياه على 896 متر فوق مستوى سطح البحر.

وأضاف مسكر أن بعضا من توربينات السد قد بدأت بالفعل في توليد الكهرباء العام الماضي.

ويقع السد على بعد 450 كيلو مترا عن أديس أبابا في إقليم شعوب جنوب البلاد.

وأعلنت إذاعة "فانا" الرسمية على موقعها الإلكتروني، أن تدشين هذا السد، الذي يبلغ ارتفاعه 243 مترا، جرى في حضور وزراء وسفراء عدد كبير من البلدان، ومنهم رئيس الوزراء هايلي مريام ديسالين.
وسد "جيبي 3"، الذي يبعد حوالى 350 كلم جنوب غرب العاصمة أديس ابابا، هو الأكبر بين مجموعة سدود كهرومائية تبنيها إثيوبيا على طول نهر أومو، الذي يجري من الشمال إلى الجنوب.


وسيؤمن السد 1870 ميجاوات، تجعل منه ثالث أقوى سد كهرومائي في إفريقيا، وترفع قدرة إثيوبيا على إنتاج الطاقة إلى 4200 ميغاوات. وسيتم تصدير قسم من الطاقة التي يولدها سد "جيبي 3" إلى كينيا.
وبلغت تكلفة بناء السد، الذي بدأ قبل تسع سنوات وشهد فترات تأخير كثيرة، 1.5 مليار يورو، قدمت الدولة 40 بالمئة منها، أما البقية فكانت قرضا من بنك "تشاينا أكسيم بنك" الصيني.

وتطمح إثيوبيا إلى رفع قدرتها على إنتاج الطاقة الكهربائية إلى 40 ألف ميغاوات بحلول 2035، بفضل مياه النيل خصوصا.
ومن المتوقع أن تبلغ 6000 ميغاوات القدرة المعلنة لسد "النهضة الكبرى" المثير للجدل، والذي يجرى بناؤه على النيل الأزرق، أي ما يساوي إنتاج ستة مفاعلات نووية.
ووفقا لصحيفة نازريت الإثيوبية فأن السد يشهد ارتفاع كبير في منسوب المياه نتيجة الأمطار ما يدفع المسؤولين إلى فتح السد من أجل خفض مستوى المياه أمام جيبي الثالث لذالك يهدد السد حياة 400 ألف مواطن حال فتحه.


 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جوتيريس يصف قرارات حظر السفر إلى الولايات المتحدة "بالإجراءات العمياء"