أخبار عاجلة
تعادل مثير بين ريال بيتيس وسلتا فيجو -
رونالدينيو يفي بوعده وينضم لشابيكوينسي -
صحيفة: غياب صلاح لا يقلل من قوة هجوم روما -
كوفي : فشلت في إيقاف كهربا -
الإفتاء تصدر مجلة إنجليزية للرد على "داعش" -

ميلانيا ترامب: لن أعيش في البيت الأبيض.. وسكان نيويورك: لا نريدك

أعلنت ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب أنها لن تنتقل للعيش في البيت الأبيض، وأنها ستظل في منزلهم الشهير ببرج ترامب في نيويورك.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" أن ميلانيا ترامب لن تنتقل للبيت الأبيض حتى يتمكن ابنها بارون من إكمال دراسته في نيويورك، لأنها لا تريد أن تجعل ابنها يغير مدرسته مما يتسبب له في الاضطراب مع الانتقال لحياة جديدة كونه ابن الرئيس.

غضب أهالي نيويورك

بمجرد انتشار الخبر عبر عدد من أهالي نيويورك عن غضبهم من تصريح ميلانيا ترامب فهذا يعني بحسب "نيويورك بوست" أن المدينة المزدحمة بطبيعتها ستصبح أكثر ازدحاما.

وأشارت الصحيفة إلى أن برج ترامب يقع في مانهاتن المزدحمة وإذا كانت عائلة الرئيس ستعيش فيه فهذا يعني رقابة مشددة على الطرق في كل مرة تغادر فيها ميلانيا وبارون ترامب المنزل، وسوف تحيط بهما الحراسة ورجال الخدمة السرية لدرجة إغلاق الشوارع.

وإذا حدث إغلاق للشوارع الرئيسة في وسط نيويورك فهذا يعني شل الحركة لباقي السكان.

مليون في اليوم

لم تتوقف الشكاوى عند هذا الحد حيث نشرت مجلة "التايم" إن بقاء ميلانيا وبارون ترامب سيكلف الحكومة الأمريكية مليون دولار يوميا تكلفة إجراءات الحماية.

ولكن بحسب وسائل إعلام بريطانية وأمريكية فإن ما تفعله ميلانيا ليس ضروريا فعائلة بيل كلينتون كانت تعيش في البيت الأبيض بشكل طبيعي وحتى تشيلسي كلينتون صرحت لهفنجتون بوست إنها كانت تقوم بأداء واجبها المدرسي في المكتب البيضاوي نفسه ولكن حياتها كانت طبيعية تماما.

ونفس الشئ تقريبا حدث مع عائلة أوباما حيث ذكرت BBC إن أبنتا أوباما ساشا وماليا كانتا تدرسان وتلعبان في البيت الأبيض وقت عمل والدهما، وكان أوباما يفصل عمله تماما عن وقت عائلته ولم تؤثر الرئاسة على دراسة أبنتيه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخارجية السورية: سنقطع يد أردوغان