أخبار عاجلة
السكك الحديدية: 47 حادثا للقطارات في 6 أيام -
أكمل يطرح كليب "ولا غلطة" -
ملحم بركات يحصل على وسام الأرز بعد وفاته -
قضايا الدولة: "تيران وصنافير" سعوديتان -
عبير صبري : "رامز جلال العسل ضحك بس" -

طرق التعامل مع الطفل "البليد"

منذ أيام نشرت احدي المدرسات تجربتها على فيس بوك مع طفل يعاني من ، كيف ساعدته وغيرته 180 درجة عندما قررت تعديل درجاته السيئة في امتحان التقييم ليحصل مثل زملاءه على درجات عالية، وتشكره أمام الجميع، هذا التصرف، وكما قالت المدرسة بدل التصرف حال الطفل تماماً، فالطفل المنطوي أصبح متفاعل أثناء الحصة، مبادر، وزادت علاماته في مادتها.

هل هذا تصرف سليم أم لا، وكيف نتعامل مع الطفل الذي يعاني من ، علقت د.رانيا صابر الاستشاري النفسي والتربوي وقالت "قرأت هذه القصة وما فعلته المدرسة يحمل جزء إيجابي وجزء أخر سلبي، الجزء السلبي يعتبر ما فعلته خداع للولد، فهذا في حد ذاته غير انصاف لقدرته وأضافت "أي حد ممكن يتخيل اني لو حسست ابني انه شاطر وهو مش كده أصلاً، هيتفوق بس ده مش دايما هيحصل".

وهنا في هذه القصة المدرسة فعلاً ساعدت الطفل، ولكن بشكل جزئي، فحسب ما قالت الطفل لم يعد يذاكر سوى مادتها فقط، هذا الطفل يحتاج للتعامل مع المشكلة ككل، وليست كجزء.

الجزء الإيجابي أنها شجعته وهذا الأهم والذي ينبغي أن يتعلمه المدرسين والأباء، كلمة السر في التعامل مع طفلك هي التحفيز، هذا يساعد الطفل على اظهار أحسن ما فيه ويزيد من ثقته بنفسه ولكن بدون خداع.

ونصحت د.رانيا الأباء إذا كان لديهم طفل متأخر دراسياً أن يقوموا بنفس الشيء، فأول حل هو التشجيع وزيادة المجهود في المذاكرة، وإذا حدث تغيير أيجابي، فهذا يعني أن الطفل ليس لديه مشاكل أخري، وان التحفيز هو الحل في حالته.

ً:

وللتعامل مع الطفل المتأخر دراسياً نصحت المدرسين والأباء بالتالي:

- أول شيء يجب أن نحدد نقاط ضعف الطفل، وحدود قدراته، هل التأخر في مواد معينة أم بشكل عام.

- ينبغي أن نستعين بمعالج نفسي وأخصائي اجتماعي يحدد خطة علاجية تقوي مراكز ضعفه.

- مهم أن نشرح للطفل "هو متأخر في إيه" لنعرف هل يدرك مشكلته أم لا، فالاستماع له قد يفيد في تحديد أوضح لما يواجهه من مشكلات في الدراسة، وإذا اعترف بوجود مشاكل لديه نسأله لو يرغب في حلها.

- توضع خطة علاجية بمساعدة الأخصائي لتساعد الطفل في مواجهة مشاكله الدراسية، ووضع برنامج خاص لتقويته، ووأهم الحلول وأولها هي التشجيع والمذاكرة الزيادة.

ً: 

وشددت صابر على أهمية وجود أخصائي نفسي في المدارس، فأصبح نادراً أن نجد مدرسة تهتم بهذا التخصص، لأنها بذلك تتسبب في مشاكل كبيرة للاطفال الذين يكونون في حاجة دائماً لدعم نفسي واجتماعي لتخطي المشكلات أثناء الدراسة، وهذا يخفف العبء من على كاهل المدرسين المطالبين بالوصول مع الطفل لمستوي معين، وكل ما كان الطفل خالياً من المشاكل أو أصبحنا متفهمين مشاكله النفسيه أو مهاراته العقلية عامة كل ما استطعنا أن نرتفع بمستوى أولادنا.

ونصحت الامهات والمدرسين في حال توافر أخصائي نفسي أن يثقفوا أنفسهم بحضور ندوات توعية أو قراءه كتب للمساعدة في التعامل الصحيح مع مشاكل كل طفل.

ً:

-

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إنبي يتعادل مع أسوان 1-1 في الدوري