أخبار عاجلة
"الأكشن" يسيطر على قائمة مسلسلات رمضان -
الإسماعيلي يرفض التفريط في عماد حمدي -
نبيل معلول مدربًا للمنتخب التونسي -
دجلة يكرم لاعبيه بعد بطولة الجمهورية للتنس -
إيناسيو يطلب تقريرًا عن المصابين -

الجينات الوراثية تلعب دورًا في الإصابة باضطراب القلق الاجتماعي

الجينات الوراثية تلعب دورًا في الإصابة باضطراب القلق الاجتماعي
الجينات الوراثية تلعب دورًا في الإصابة باضطراب القلق الاجتماعي

اكتشف الباحثون في معهد علم الوراثة البشرية في جامعة بون في ألمانيا أن جينات معينة من السيروتونين تسمى "إس إل سي 6إيه 4" ترتبط ارتباطا وثيقا باحتمالات إصابة شخص ما باضطراب القلق الاجتماعي.
ووفقا للباحثين، فإن الدراسة، التي نشرت في دورية "جورنال سايكاتريك لعلم الوراثة"، تعد أكبر دراسة جمعية حتى الآن للإصابة باضطراب القلق الاجتماعي.
وقام الباحثون الألمان القائمون على الدراسة، بالتصنيف الجيني لحوالي 321 مريضا يعانون من الرهاب الاجتماعي، وقد قدمت نتائج الدراسة دليلا على أن جينات السيروتونين الناقلة "إس إل سي 6إيه 4" كثيرا ما ترتبط بالصفات الوراثية المتعلقة بالقلق.
وتحدد أعراض الرهاب الاجتماعي بزيادة معدل ضربات القلب، وإصابة اليدين بالعرق، والاهتزاز، وضيق التنفس، ومن النتائج المثيرة للدهشة، أن الباحثين وجدوا أنه كلما زاد إفراز السيروتونين عند الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي، كلما أصبح أكثر قلقا في المواقف الاجتماعية.
وقال المؤلف المشارك في الدراسة أندرياس فريك بكلية علم النفس في جامعة أوبسالا، في بيان له، "لقد اكتشفت الدراسة أنه بالإضافة إلى أن مرضى الرهاب الاجتماعي لديهم كميات أكبر من السيروتونين مقارنة بالأشخاص الآخرين الذين لا يعانون من هذا الاضطراب، فإن أجسامهم تقوم أيضا بضخ مزيد من السيروتونين.
وقد استطعنا إظهار ذلك عند مجموعة أخرى من المرضى مستخدمين إجراءات تتبع مختلفة لقياس ألية ضخ السيروتونين"، ولذلك توصلت الدراسة إلى أن السيروتونين لا يخفض القلق كما كان مفترضا من قبل، بل يمكن أن يزيده".
جدير بالذكر أن اضطراب القلق الاجتماعي (أو الرهاب الاجتماعي) هو اضطراب نفسي ووراثي شائع تسببه مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية، وكانت الدراسات الجينية عن هذا الاضطراب نادرة حتى يومنا هذا .

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى في أفغانستان.. دوري للفنون القتالية لتخفيف آثار الحرب والفقر