أخبار عاجلة
بالفيديو.. قبلة ساخنة من حمدي المرغني لزوجته -
أدم ليفين ينعي "كريستينا جريمى" فى برنامج The Voice -
6 مايو.. تكريم حسن حمدي فى ذكرى وفاة صالح سليم -
أبوريدة يدرس الاستقالة من الجبلاية -
إكرامى على أعتاب التاريخ بعد 7مباريات -
العاهل السعودي يستقبل ملك إسبانيا السابق -

لم تجدا فرصة عمل.. وتلقتا عروضاً عديدة للشراء شعار «دينا وياسمين»: «بيع شهادتك» وشوف الشارى مين

لم تجدا فرصة عمل.. وتلقتا عروضاً عديدة للشراء شعار «دينا وياسمين»: «بيع شهادتك» وشوف الشارى مين
لم تجدا فرصة عمل.. وتلقتا عروضاً عديدة للشراء شعار «دينا وياسمين»: «بيع شهادتك» وشوف الشارى مين

دينا حسنى، وياسمين أشرف، حاصلتان على ليسانس آداب قسم إعلام جامعة عين شمس، لسنة 2015، بتقدير جيد وامتياز مع مرتبة الشرف، كما حصلتا على ميداليات التفوق فى مشروعات التخرج، إلا أنهما لم تجدا فرصة عمل، هنا قررتا عرض شهادتهما للبيع على «فيسبوك»، لكن سرعان ما تحول الأمر إلى مبادرة تحمل اسم «بيع شهادتك».

تقول «دينا»: «مكنتش متوقعة إن المبادرة هتقلب بجد وهيكون ليها مؤيدين ومعارضين، ولم أتوقع أن تصل إلى هذا الكم من الأشخاص الذين شاركونا نفس المشكلات، بل دعمونا ودعموا المبادرة»، وتضيف: «تطور الأمر وهناك بالفعل بعض الأشخاص عرضوا شراء الشهادات، لينتابنا فى هذه اللحظة شعور غريب.. هل نحزن على بيع الشهادات.. أم نفرح أن شهاداتنا ستباع، وأن لها قيمة عند البعض.. أم نفخر بأن هناك الكثيرين يدعموننا؟».

كانت المفاجأة كما تقول «ياسمين»، عندما تلقت اتصالاً من أسامة محمود، مدير موقع سوق مصر، يعرض مساعدتهما ودعم مبادرتهما، من خلال نشر إعلان على الموقع يعرض الشهادات للبيع. وأوضح «محمود» أن قراره يرجع لجدية المبادرة ورقيها، خاصة أنه لا يوجد بها أى نوع من التهكم، سواء على الأشخاص أو الدولة، بل الشباب يتهكم أوضاعه وأحواله، التى جعلته يفكر فى تلك المبادرة. وتساءل «محمود»: «أين دور الدولة لهؤلاء الشباب؟، لماذا لا يتناسب سوق العمل مع شهادات التخرج التى يحصلون عليها».

بعدما تم عرض الإعلان على الموقع بساعات قليلة، فوجئ الجميع بحذفه دون معرفة الأسباب، وقال محمود ضاحكاً: «مكنتش متوقع تماماً إن البوست هيتشال.. اللى حصل ده يعتبر نكتة الموسم».

ورغم التهكم على المبادرة ومحاولات البعض إغلاق صفحتها على «فيسبوك»، تدافع «ياسمين» عن فكرتها وفكرة صديقتها «دينا»، وتقول: «موضوع إن الناس بقت تستجيب فعلاً، سواء فى العرض علينا، أو الدعم، أو إنها تبيع معانا، ده لو يدل على شىء، يدل على أن الموضوع مش مقتصر علينا إحنا الاتنين، ده بقى حال الشباب كلهم، اللى مروا بنفس اللى مرينا به ولسه هنمر، الموضوع ما بقاش ينفع يتسكت عليه لأننا كتير أوى».

وعن أكثر المواقف الغريبة التى تعرضن لها قالت ياسمين: «هناك أشخاص كثيرون تواصلوا معنا لشراء الشهادتين، من بينها شخص اسمه أحمد تواصل عبر التليفون المحمول وعرض علىّ شراء الشهادتين مقابل اتنين جنيه، الأمر الذى أثار دهشتى، وفى الوقت نفسه عرض أحد الأفراد على دينا مبلغا يقدر بمائة ألف جنيه، وشخص سعودى من أصل مصرى عرض تلاتة ريال، ليتحول الأمر فى النهاية إلى مزاد علنى، من سيدفع أكثر ليحصل على الشهادتين».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رومانيا تسعى لتصدير صابون مصنوع يدويا إلى أستراليا
التالى في أفغانستان.. دوري للفنون القتالية لتخفيف آثار الحرب والفقر