أخبار عاجلة
ضبط هارب من أحكام بالسجن 20 سنة بالشرقية -
مدرب الأرجنتين: سنتوج بلقب مونديال روسيا 2018 -
بث مباشر.. السيسي يشهد الاحتفال بعيد الشرطة -
السيسي يصل أكاديمية الشرطة للاحتفال بعيدها الـ65 -
«مكالمة السيسي وترامب».. الأبرز في صحف الثلاثاء -
السيسي يشهد مراسم الاحتفال بعيد الشرطة -

س: إزاى تحول قِدرة الفول لأباجورة والقروانة لنافورة؟ ج: ورشة «طارق»

س: إزاى تحول قِدرة الفول لأباجورة والقروانة لنافورة؟ ج: ورشة «طارق»
س: إزاى تحول قِدرة الفول لأباجورة والقروانة لنافورة؟ ج: ورشة «طارق»

«عبقرينو» يجلس أعلى مكتب يقرأ كتابا برأس لمبة، فيروز تنشد من داخل دولاب، و«ست الحسن» تستقبل ضيوفها بمرآة ترى فيها قصة «سى السيد»، هذه المشاهد ليست خيالية، ولكنها لقطات حقيقية، ستراها إذا قررت زيارة ورشة الفنان التشكيلى طارق نجار بمنطقة المقطم، والذى ترك مجال السياحة منذ عام 2003، لتحقيق حلمه.

«أنا السهل الممتنع، أُطوِّع البساطة لخلق شىء فنى، تربيت فى وسط البلد بكل الأنتيكات اللى فيه، غاوى آخد الموبيليا القديمة وأعيد استخدامها بشكل مودرن»، هكذا تحدث عن نفسه الفنان التشكيلى طارق نجار، 46 عاما، خريج السياحة والفنادق، والذى عمل فى مجال السياحة 15 سنة، وفى 2003 قرر أن يترك هذا العمل الناجح وقتئذ، تلبية لتحقيق حلمه، وهو العمل فى الفن التشكيلى.

وأوضح «نجار» أن ميوله للفن ظهرت منذ الدراسة، وكان مستواه ضعيفا فى المواد الدراسية، لكنه كان يعشق الأعمال الفنية، وقال: «كنت شاطر فى المواد التعبيرية، وكل الحاجات اللى فيها إبداع، وكان فيه مدرس بياخدنى ويعلمنى أرسم على فخار وأشكله، ودخلت كلية السياحة والفنادق، وسافرت بلجيكا وفرنسا وأمريكا، وكان قدامى أعيش برة، لكن كنت باعيط عشان ارجع مصر».

«القروانة» التى توضع بها مؤن البناء «نافورة مياه»، «مَبْشرة الأكل» و«زجاجة الخل» وحدتا إضاءة، «قِدرة الفول» أباجورة، «مسطرين البناء» لوحة فنية، «مواسير المياه» نموذج آلى، «منخل الرملة» نجفة، هى بعض أعمال «طارق» المبتكرة، التى وصل عددها إلى 150 عملا فنيا، ويطلق عليها أسماء مختلفة مثل «عبقرينو» أو «ميكانو»، خلال 13 سنة فترة عمله فى الفن.

ويحكى «طارق» عن بدايته، قائلا: «بعد نصيحة دكتور صديق لى بأنى أُخرج الفن اللى جوايا، الراحة النفسية بقت تيجى بممارسة الفن، أخدت كورس على الإنترنت، وبدأت أتعلم وأقلد حاجات، وبدأت تستهوينى إعادة صياغة الحاجات».

حلم «طارق» بدأ يكبر، خاصة بعد أن لاقى أول أعماله «قروانة الأسمنت»، التى تحولت إلى نافورة بشكل فنى، استحسان زملائه، الذين قرر معهم أن يعقد لقاء أسبوعيا لإجراء تجارب للأعمال اليدوية، وسمى اللقاء «وَنَسة»، وقال: «عملت كورسات فى بيتى بشكل تطوعى للناس اللى حابَّة، وجالى دكاترة ومهندسين عايزين يُخرجوا الطاقة اللى فيهم، وسميته (وَنَسة) زى قعدات زمان، وقعدت 3 سنين أعمل الوَنَسة دى بشكل أسبوعى، وفى 2011 أخدت مكان فى المقطم، وأصبح ورشة الابتكارات».

مواقع التواصل الاجتماعى هى سر شهرة «طارق»، الذى قال: «استغللت الجزء الإيجابى من السوشيال ميديا، وكنت بأعانى قبل معرفتى بيها عشان أُظهر شغلى وأنقله من مكان لمكان عشان يشوفه حد متخصص»، مشيرا إلى أن أسعار أعماله تتراوح ما بين 100 جنيه و6 آلاف جنيه، كما أنه يُصدِّر مجموعة كبيرة من أعماله كل عام إلى جاليرى صديقته فى كالفورنيا، ويستعد حاليا للتصدير إلى دول أخرى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى 7 ابتكارات تفوق الخيال