أخبار عاجلة
الأوبرا تحتفل بذكرى ميلاد سيد درويش -
أساسيو الزمالك راحة من تدريبات غدًا -
صدقى يضم 25 لاعبا استعدادا للسفر للامارات -
الأهلي يحافظ على نظافة شباكه 22 مباراة بالدوري -
كوليبالي يقود الأهلي لعبور مفاجآت طنطا -
200 كجم ذهب خام تصل القاهرة قادمة من منجم السكرى -
هذا السر وراء تقارب مصر والسعودية -
دبلوماسي يوضح دلالات زيارة "السيسي" إلى السعودية -
فيديو.. ميسي يخسر سنّه من أجل برشلونة! -
راموس : بيكيه يحصل على ما يريده من الحكام -
صورة.. رسالة قاسية ضد بارترا بسبب ميسي -
17 مليون ريال تقرّب كوزمين من الأهلي -
سان مارتن ينقذ الاتحاد من مأزق -
الاتحاد يخفض اسعار تذاكر لقاء الفيصلي -
جماهير عمان ترحب بالزعيم على طريقتها الخاصة -

دراسة: وجود آثار «للأسبرين» في أسنان إنسان عصر ما قبل التاريخ

دراسة: وجود آثار «للأسبرين» في أسنان إنسان عصر ما قبل التاريخ
دراسة: وجود آثار «للأسبرين» في أسنان إنسان عصر ما قبل التاريخ

اكتشف العلماء بجامعة أديلايد في أستراليا، في دراسة حديثة، وجود آثار لـ«الأسبرين» في أسنان الإنسان البدائي من عصور ما قبل التاريخ.
ويؤكد فريق البحث أن اكتشاف وجود مسكنات الألم هو مجرد كشف واحد ضمن تفاصيل عديدة أسفر عنها فحص الحمض النووي لسطح أسنان إنسان العصور القديمة.

فقد قام فريق الدراسة بتجميع جير الأسنان المتكلس من أناس بدائيين مع مادة وراثية من النباتات والحيوانات التي كان هؤلاء الأناس يأكلونها في عصور ما قبل التاريخ، بالإضافة إلى بقايا الميكروبات، والذي أدى إلى كشف معلومات مدهشة حول طريقة معيشتهم وعما جعلهم مرضى.
واستخلص الباحثون الحمض النووي القديم والبكتيريا من بين فكي ثلاثة أناس بدائيين من بلجيكا وإسبانيا، ووضعوا النتائج في ورقة نشرت في دورية «ذا جورنال نيتشر».

وأشارت الفحوص الأحماض النووية لوحيد القرن الأوراسي المنقرض والأغنام البرية إلى أن البلجيكيين كانوا يتبعون نظاما غذائيا يعتمد بشدة على اللحوم.. وفي الوقت نفسه، يبدو أن الإنسان الإسباني البدائي كان يعتمد معظم طعامه على المواد النباتية، بما في ذلك الطحلب، والصنوبر، والفطر.

وربما يكون الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو المعلومات الوفيرة الميكروبية التي وجدها فريق الدراسة على الجير المتكلس، حيث استخرج فريق الباحثين الحمض النووي من الكائنات الحية الدقيقة، ومجموعة البكتيريا والفطريات التي تعيش على أجساد البدائيين وداخلها.. وتقول رئيسة فريق الباحثين بالدراسة، لورا فياريتش، عالمة الميكروبيولوجي بجامعة أديلايد في أستراليا: «لقد أعطتنا صورة واسعة عن العديد من الأشياء التي تعرضوا لها في حياتهم اليومية، بما في ذلك الأمراض والأدوية التي كانت تستخدم لعلاجهم».

وتضيف: «على سبيل المثال، يبدو أن الإنسان البدائي من كهف السيدرون في إسبانيا، لديه بعض البكتيريا التي سببت له المعاناة، ومن الممكن أنه تناول بعض النباتات لعلاجها».

وتوضح فياريتش أن «الإنسان البدائي الإسباني كان يعاني من خراج في الأسنان، ربما بسبب التهاب اللثة من نوع من أنواع بكتيريا الفم».

ووجدت الدراسة نبات الخزامي في العينة، ومن المرجح أن ذلك النبات استخدم لوجود حمض الساليسيليك به، وهو نفس المادة الفعالة الموجودة في الأسبرين لتخفيف الألم.

وتابعت أن الإنسان البدائي كان يعاني أيضا من الإسهال والقيء الناجم عن عوامل مختلفة مسببة للأمراض، وربما لجأ إلى إنتاج شكل من أشكال المضادات الحيوية للعلاج.. فقد تم العثور على مادة وراثية من «البنسليوم روبنز» في المواد النباتية في أسنان هذا الإنسان البدائي.. وهو نوع من الفطريات يعد مصدر العديد من المضادات الحيوية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بعد تركه فيس بوك.. 8 معلومات عن "بالمر لوكى" مخترع نظارة Oculus Rift