أخبار عاجلة
«نيكاي» يرتفع بفعل أداء الشركات الكبيرة -
مقتل اربعة من «القاعدة» في ضربة جوية في اليمن -
مفاجأة.. 1.5 مليون دولار مكافأة لمن يقتل هذه النجمة -
خيري رمضان يعود للشاشة ببرنامجين -
وداعا للتحرش.. أتوبيسات تقودها امرأة تجوب القاهرة -

سهم «المصرية للاتصالات» حائر بين «التخارج» من فودافون و«الحوكمة»

سهم «المصرية للاتصالات» حائر بين «التخارج» من فودافون و«الحوكمة»
سهم «المصرية للاتصالات» حائر بين «التخارج» من فودافون و«الحوكمة»

أثارت تصريحات ستيفانو جوستاوت، الرئيس التنفيذى لـ«فودافون مصر»، حول حصة المصرية للاتصالات فى «فودافون» والتى تبلغ 45% من أسهمها، بأنه لا يوجد ما يلزم «المصرية للاتصالات» قانونا بالتخارج من «فودافون»، وأن وجود تضارب للمصالح بين الشركتين، بعد دخول المصرية السوق كمشغل رابع للتليفون المحمول ومنافس لفودافون، هى أمور تحكمها الحوكمة- جدلا واسعا فى السوق المالية، بسبب تأثير تلك الأخبار على سهم المصرية للاتصالات فى البورصة المصرية.

وتنص قواعد الحوكمة على عدم وجود ممثلين تنفيذيين من «المصرية للاتصالات» كأعضاء فى مجلس إدارة «فودافون»، وهو ما يخالف الوضع الحالى، حيث يوجد 4 ممثلين للمصرية على رأسهم أحمد البحيرى، الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للمصرية للاتصالات.

وكانت «المصرية للاتصالات» قد حصلت على رخصة تقديم خدمات الجيل الرابع فى مصر فى سبتمبر من العام الماضى مقابل 7.08 مليار جنيه، نصفهم بالدولار، لتدخل السوق كأول مشغل متكامل لخدمات الاتصالات، حيث تقدم إلى جانب خدمات المحمول، خدمات التليفون الأرضى والانترنت، وارتفعت أرباحها خلال النصف اﻷول من العام الجارى، بنسبة بلغت 13%، لتسجل 2.6 مليار جنيه، وحافظ سهم «المصرية للاتصالات» على اتجاه صعودى منذ إعلانها الحصول على رخصة الجيل الرابع، ووصل أعلى مستوياته فى إبريل الماضى عند مستوى 14 جنيهًا.

جاء ذلك فى الوقت الذى أكد فيه مصدر بوزارة الاتصالات أنه لا نية إطلاقا لتخارج المصرية للاتصالات ببيع حصتها فى فودافون، وأن الشركة تقوم حاليا بتوفيق أوضاعها لتتوافق مع معايير الحوكمة.

وقال محللون ماليون أنه من المتوقع تأثر حصة «المصرية للاتصالات» فى أرباح «فودافون»، التى من الممكن أن تنخفض بسبب تأثر إيرادات «فودافون» من عروض «المصرية للاتصالات» كمشغل جديد، متوقعين أن يظهر ذلك الأثر خلال الربع الأخير من العام الجارى.

قال أحمد حسن، محلل مالى، إن تخارج المصرية للاتصالات من فودافون قد يكون له تأثير سلبى على سهم المصرية، مشيرا إلى أن المصرية أمامها كثير من الوقت حتى تستطيع تحقيق أرباح من نشاط المحمول، لافتا إلى أن النفقات الرأسمالية للمصرية للاتصالات فى 2016 بلغت نحو 10 مليارات جنيه متضمنة قيمة رخصة المحمول وترددات الجيل الرابع. وبلغت النفقات نحو 1.8 مليار جنيه فى أول ستة أشهر من 2017، إلى جانب أن إهلاك الرخصة واستهلاك الشبكة وتكاليف الائتمان يكبدها خسائر فى قطاع المحمول خلال أول أربع إلى خمس سنوات من تقديمها خدمات المحمول، وبالتالى يبقى استثمارها فى فودافون ونسبة الأرباح التى تحققها فيها عاملا مهما لدعم السهم والحفاظ على ثقة المستثمرين به، مشددا على أن التخارج من فودافون سيؤثر على وضع الشركة فى السوق.

وحققت «فودافون مصر» إيرادات بلغت 4.4 مليار جنيه خلال الربع الأول من العام المالى الحالى المنتهى فى 30 يونيو الماضى، وبلغ عدد مستخدمى فودافون فى مصر ما يقرب من 38 مليون مستخدم بمتوسط عائد 33 جنيهاً على المستخدم الواحد، بينما بلغ عدد المشتركين فى الإنترنت الثابت بالشركة حوالى 329 ألفاً.

فيما حققت الشركة المصرية للاتصالات إجمالى إيرادات مجمعة 4.64 مليار جنيه خلال الربع الثانى من العام، وبلغ الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاكات والاستهلاكات 1.48 مليار جنيه، فى حين بلغ صافى الربح، بعد الضرائب 1.27 مليار جنيه.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اكتشاف 27 جينا يُمكن أن توقف تطور السرطان