أخبار عاجلة
اليونان تقدم تعويضات لمنكوبي السيول -
استقرار سعر القمح الروسي وسط تعاملات هادئة -
وست بروميتش البيون الإنكليزي يقيل مدربه -
الهلال يجري أولى تدريباته في اليابان -
موغابي يدعو الحكومة إلى اجتماع غداً -
أبو الغيط: لا أحد يرغب في إلحاق الضرر بلبنان -

دراسة: أدوية علاج ضغط الدم «ليست مفيدة» للأوعية الدموية الصغيرة

دراسة: أدوية علاج ضغط الدم «ليست مفيدة» للأوعية الدموية الصغيرة
دراسة: أدوية علاج ضغط الدم «ليست مفيدة» للأوعية الدموية الصغيرة

قالت دراسة علمية نُشرت أمس في مجلة «علوم وظائف الأعضاء» إن أدوية علاج ضغط الدم المرتفع قد لا تكون مفيدة لاستعادة كفاءة الأوعية الدموية الصغيرة.

وأشارت الدراسة التى نفذها باحثون من جامعة «لانكستر» البريطانية أن الأدوية ربما تكون مفيدة لعلاج الضرر الناجم عن فرط الضغط في الأوعية الدموية الكبيرة فحسب، على عكس الأوعية الصغيرة التى تبقى على حالتها في أغلب الأمر.

ويُسبب ارتفاع ضغط الدم في تلف البطانة الداخلية للشرايين والأوعية الدموية، ما يجعل جدرانها سميكة ومتصلبة، الأمر الذى يمكن أن يؤثر على كفاءة سريان الدم ومنع تدفقه في بعض الأحيان إلى الأجهزة الحيوية، ما ينجم عنه مجموعة من المشاكل الصحية منها الأزمات القلبية والفشل القلبي وانسداد الشرايين وتمدد الأوعية الدموية.

وتشير الاحصائيات إلى أن هناك نحو مليار نسمة حول العالم يعيشون وهم مصابون بارتفاع ضغط الدم، وفي عام 2008 بلغ معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم بين البالغين ممن تتراوح أعمارهم بين 25 عاماً أو أكثر ومن بينهم ممن يعالجون لخفض ضغط الدم المرتفع عندهم 40% تقريباً.

واعتقد الأطباء في السابق إن الأدوية التى تعالج ارتفاع ضغط الدم قد تُصلح الضرر الناجم عن ارتفاع ضغط الدم في كل الأوعية الدموية، غير أن الدراسة الجديدة تكشف إن عملية ترميم تلك الأوعية الدموية وإصلاحها لا يحدث كما كان يُعتقد سابقًا.

وقالت أستاذ الفيزياء البيولوجية أنيتا ستيفانوفسكا بجامعة «لانكستر» البريطانية –والباحثة الرئيسية في الدراسة- إن العلاجات الحالية غير قادرة على تصحيح خلل الشرايين الدقيقة، مشيرة إلى أن الفهم الدقيق لكيفية عمل العلاجات قد تؤدى لابتكار علاجات جديدة تُحسن من علاج فرط الضغط.

وتعرف منظمة الصحة العالمية ارتفاع ضغط الدم بالازدياد المتواصل في الضغط على الأوعية الدموية، مما يزيد من وظيفة الضخ في القلب، ويؤدي لتصلب في الأوعية.

وتقول المنظمة إن أسباب ارتفاع ضغط الدم تشمل مجموعة من العوامل، أولها العامل السلوكي المتعلق بأنماط الحياة، إذ يمكن أن تعرض لخطر أعلى للإصابة بارتفاع ضغط الدم، ومنها التدخين والنظام الغذائي غير الصحي، والإفراط في تناول الملح، والخمول البدني، وزيادة الوزن، والبدانة، وتعاطي الكحول.

وتشير المنظمة إلى أن التقدم في العمر يزيد من فرص حدوث ضغط الدم، كما يمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم وراثياً، إذ يرث بعض الناس جينات تؤهلهم للإصابة بارتفاع ضغط الدم، فخطر ارتفاع ضغط الدم يزداد عند وجود عوامل وراثية ترافق العوامل الوراثية مثل اختيارات أنماط الحياة غير الصحية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اكتشاف 27 جينا يُمكن أن توقف تطور السرطان