أخبار عاجلة
«إيناسيو» يشرف على تدريبات مستبعدي الزمالك -
مران استشفائي لأساسيّ الزمالك -
رباعي الزمالك يؤدون تدريبات تأهيلية -
ضبط 9 متهمين بحوزتهم أسلحة نارية في سوهاج -

الكابتن «لطيف».. ملك الأفيهات

الكابتن «لطيف».. ملك الأفيهات
الكابتن «لطيف».. ملك الأفيهات

يمر اليوم 27 عامًا على رحيل الكابتن محمد لطيف، أشهر معلق رياضى فى تاريخ الكرة المصرية، ونجم مصر والزمالك، الذى كان ضمن أفراد المنتخب القومى الذى شارك فى بطولة كأس العالم بإيطاليا عام 1934، وشغل العديد من المناصب الإدارية سواء فى نادى الزمالك أو اتحاد الكرة.. وبالطبع البرامج الرياضية بالتليفزيون، منذ نشأة التليفزيون المصرى فى يوليو 1960.

كان محمد لطيف من طليعة المعلقين، وكانت لديه موهبة خطيرة جعلته يساهم بقوة فى زيادة شعبية كرة القدم بين الكبار والصغار، لدرجة جعلته يعمل فى السينما فى عدد من الأفلام بشخصيته الحقيقية.

مصطلحات وافيهات الكابتن «لطيف» مازالت عالقة فى الأذهان نحاول أن نذكر فى هذا التقرير بعضًا منها.

فى عام 1962 وأثناء تعليقه على مباريات منتخب الأهلى والزمالك مع توتنهام الإنجليزى، سجل الكابتن طه إسماعيل هدفًا فى أول دقيقة، انفعل الكابتن «لطيف» فرحًا وقال: «يكفى فخرًا أن فى أول دقيقة نسجل هدف.. يا ولاد».. أنتو بتكتبوا تاريخ.. العالم كله بيتفرج علينا.

فى هذه اللحظة أصيب الكابتن «لطيف» بانحباس فى صوته من فرط الانفعال.

وفى مباراة الزمالك وستهام يوم 30 نوفمبر 1966. والتى انتهت بفوز الزمالك 5/1، انفعل الكابتن «لطيف» قائلا: الزمالك بيلعب كورة متلعبتش من سنين.

وفى مباراة مصر وزائير فى بطولة إفريقيا 1974 التى انتهت بهزيمة المنتخب المصرى 3/2 انفعل الكابتن «لطيف» بشدة قائلا: «يا شيخة خشى»، بعد أن ارتطمت كرة سيد عبدالرازق فى العارضة.

وفى مباراة مصر وتونس فى تصفيات كأس العالم 1978 التى أقيمت يوم الجمعة 25 نوفمبر 1977 انفعل الكابتن «لطيف» عقب احراز الخطيب الهدف الثالث لمصر بمهارة فائقة، قال: «ده أيه ده» بانفعال شديد من فرط اعجابه بالهدف.

وكانت للكابتن «لطيف» لزمات فى جميع المباريات التى يعلق عليها تقريبًا، منها شكر رجال الأمن، وانفعاله الفطرى عندما تضيع فرصة بقوله: «يى يى» بكسر الياء، وبخفة دمه يقول: واحد يسألنى هو «عمر النور» أخو عمود النور، أقول لأ ده تشابه أسماء. ومصطلحه الأشهر «الكورة أجوان».

وعلق الكابتن «لطيف» على جميع مباريات القمة بين الأهلى والزمالك من عام 1960 حتى يناير 1979، حيث قرر المسئولون استبعاده من التعليق بسبب انتمائه لنادى الزمالك.

خفة دمه وتلقائيته الشديدة جعلته معشوق الملايين.

وكان رحمه الله حريصًا على التعليق حتى وهو يعانى من المرض فى نهاية حياته.

ورحل عن دنيانا يوم 17 مارس 1990 عن عمر ناهز الـ81 عامًا.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «إيناسيو» يشرف على تدريبات مستبعدي الزمالك
التالى رسميا.. النادى المصري يتسلم أرض نادى غزل بورسعيد بقرار من "الغضبان"