أخبار عاجلة
والد سعد لمجرد يوضح حقيقة انسحاب محاميه -
احتفال لاعبي مصر بعد هدف السعيد فى أوغندا -

نجوم الكالتشو المُشاركين في كأس إفريقيا.. «صلاح» على رأس القائمة.. والفيل «كيسي» مفاجأة حامل اللقب

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق بطولة كأس الأمم الإفريقية في نُسختها الحادية والثلاثين، التي تستضيفها الجابون في الفترة من 14 يناير حتى 5 فبراير. بطولة يتنافس على كأسها 16 مُنتخباً يغلب على قوامها الرئيسي الاعتماد على اللاعبين المحترفين في الأندية الأوروبية.

لطالما كانت البطولة التي انطلقت رسمياً عام 1957 مسرحاً لعرض أفضل مواهب القارة. نجوم واعدة تتطلع بشغف للاحتراف في القارة العجوز، لتحقيق المجد، أو تحسين الظروف المعيشية على أقل تقدير. واقع الحال يقول إن الأمور تغيرت كثيراً عما مضى، إذ قلما نجد منتخباً إفريقياً يعتمد في قوامه الرئيسي على لاعبين نشطين في البطولات المحلية.

و بعيداً عن كون البطولة تُشكل كابوساً لأندية قارة أوروبا؛ إلا أنها تبقى في الوقت نفسه حدثاً ومناسبة إفريقية مميزة تُعيد الطيور المهاجرة لأحضان القارة الأُم، للتنافس على الكأس الذهبية.

قد لا يكون الدوري الإيطالي أكثر البطولات تأثراً بالبطولة، ذلك عند مقارنته بالدوريين الفرنسي والإنجليزي مثلاً، لكنه – ومع ذلك - يبقى أحد أهم الروافد التي تُغذي كأس الأمم باللاعبين المُحترفين.

.

من المُنتظر أن يُقدم الكالتشو للبطولة في نُسختها القادمة 25 لاعباً كحد أقصى يُمثلون 14 نادياً. و تبقى أندية يوفينتوس ونابولي وجنوى أكثر الأندية المُرشحة للتأثر بالبطولة عن غيرها، كون كل ناد منهم سيفقد ثلاثة لاعبين كحد أقصى. في المقابل هناك ستة أندية لن تتأثر مُطلقاً بالحدث الإفريقي، يأتي على رأسها ميلان وسامبدوريا.

رباعي عربي.. «صلاح» يتأهب للمشاركة الأولى 

المصري محمد صلاح، جناح روما الطائر،  وأحد أبرز نجوم الدوري الإيطالي يتطلع لمشاركته الأولى في هذه البطولة. صلاح بات يُشكل قوة ضاربة في هجوم الفراعنة، أصحاب الرقم القياسي للتتويج باللقب (7 مرات). "مومو" أحرز مع روما في الموسم الحالي 9 أهداف، قبل أن يغيب بداعي الإصابة، التي لن تُهدد مُشاركته في البطولة التي غابت مصر عن آخر ثلاث نُسخ منها.

الجزائر، أحد أقوى منتخبات المجموعة الثانية، ستحصل على فوزي غلام، الظهير الأيسر لنابولي، والذي سبق وأن خاض كأس أمم (2013-2015)، وسفير تايدر، متوسط ميدان بولونيا، الذي خاض أيضاً نسخة 2015. منتخب الخضر يلعب ضمن مجموعة السنغال، وتونس، وزيمبابوي. الأخيرتان لا تملكان أي لاعب في الدوري الإيطالي.

رباعي عربي مُنتظر في الكان

من المُتوقع أن يجد حامل اللقب، منتخب كوت ديفوار، صراعاً قوياً على صدارة المجموعة الثالثة من المنتخب المغربي، الذي سيُعول على قلب دفاع يوفينتوس، المهدي بن عطية، وهو اللاعب الذي يتمتع بخبرة كبيرة حيث شارك في نُسختي 2012 و 2013. اللاعب ذو الـ29 عاماً سبق له الدفاع عن ألوان أودينيزي، وروما، قبل أن ينضم لبايرن ميونيخ الألماني في حقبة المدرب جوسيب جوارديولا.

أسود الأطلسي يخوضون البطولة برغبة كبيرة في التتويج تحت قيادة المدرب الفرنسي المتمرس هيرفي رينار، الذي اعتمد على متوسط ميدان نابولي، عمر القادوري، في أول مباراتين في تصفيات كأس العالم 2018.

ثلاثي سنغالي قوي.. وأسامواه يتطلع للظهور الرابع مع البلاك ستارز

نجوم سنغالية بارزة في الكالتشو

لاتسيو، القطب الثاني في العاصمة الإيطالية، سيفتقد مهاجمه الشاب والسريع، كيتا بالدي، الذي سينضم للمنتخب السنغالي. كيتا سجل أربعة أهداف في الموسم الحالي مع النسور، وهو يمتاز بالمهارة والسرعة.

أسود التيرانجا مُرشحون أن يكونوا أكثر مُنتخب يعتمد على لاعبي الدوري الإيطالي؛ فبخلاف مهاجم لاتسيو، هناك أيضاً خمسة لاعبين أخرين، على رأسهم المهاجم المميز في الكرات الهوائية خوما بابكار (فيورنتينا). علاوة على قلب الدفاع الصلب كاليدو كوليبالي (نابولي).

إلى غانا، التي تلعب في المجموعة الرابعة رفقة مصر ومالي وأوغندا. منتخب البلاك ستارز يملك 5 من لاعبي الوسط النشطين في إيطاليا. أبرزهم كوادو أساموا، الذي عانى طوال موسمين من الإصابات التي أفقدته المركز الأساسي، وغيبته عن المُشاركة في نسخة 2015.

أساموا خسر أمام مصر في نهائي 2010

أساموا -28 عام- سبق له المشاركة في كأس الأمم 4 مرات، وخاض المباراة النهائية في أنجولا 2010، عندما خسر منتخب النجوم السوداء بهدف أمام مصر.

يأتي وراءه أجيمانج بادو (أودينيزي)، ثم أفري أكوا (تورينو). هذا الثنائي جرت العادة أن يقع عليهما الاختيار للتواجد مع المنتخب، الأمر الذي يُقلل كثيراً من حظوظ دونكان (ساسولو)، وإسحاق كوفي ودونساه (لاعبي جنوى) في نيل شرف المشاركة في البطولة.

المنتخب المالي بدوره من المُرجح أن يضُم قلب الدفاع مولا واجي (25 عام)، والذي يلعب موسمه الثالث بألوان أودينيزي.

ظهور لافت للإيفواري كيسي بالدوري الإيطالي

الفيل الصغير «كيسي».. مفاجأة حامل اللقب

إلى كوت ديفوار، المُتوجة بالنسخة الأخيرة من البطولة. الأفيال يستعدون لتقديم جوهرتهم الجديدة، فرانك كيسي، متوسط ميدان أتالانتا بيرجامو، والمطلوب في تشيلسي ويوفينتوس. كيسي -19 عام- أحرز 5 أهداف في 14 مباراة في السيريا أ هذا الموسم.

و يبدو مُستبعداً إلى حد كبير أن يحصل ثنائي إنترناسيونالي، أسانيه جنوكوري وإيلوجي ياو، على فرصة الدخول في قائمة الأفيال، وهما اللذان لم يسبق لهما نيل شرف اللعب الدولي.

إلى الجابون، الدولة المُضيفة، والتي تضع كثيراً من الأمال على مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني أوباميانج. لكنها أيضاً تنتظر الكثير من متوسط ميدان يوفينتوس، الموهوب ماريو ليمينا. الجابون تلعب في المجموعة الأولى مع بوركينا فاسو، والكاميرون، وغينيا بيساو، التي ستحصل على المهاجم كارلوس إمبالو (باليرمو). 

إمبالو شارك مع الفريق الصقلي في 6 مباريات فقط منذ انضمامه هذا الصيف، قادماً من بريشيا، حيث أحرز 5 أهداف في دوري الدرجة الثانية في الموسم الماضي.

ماريو ليمينا أحد نجوم منتخب الجابون

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سموحة يحصل على خدمات لاعب الإسماعيلي مجاناً