أخبار عاجلة
قرار جائر بشأن الطلاب المصريين بالسعودية -
عذر منع «الملكي».. مسح التعصّب -
المملكة والعراق.. من التنسيق إلى التكامل -
تسونامي «فطن» يرتفع إلى 8 مشرفين.. إعفاء 3 جدد -

الهلال والزعامة الحقيقية

الهلال والزعامة الحقيقية
الهلال والزعامة الحقيقية

عمر القعيطي

يواصل نادي الهلال زعيم نصف الأرض والقائد الحقيقي والمؤثر الفعلي للرياضة السعودية تقديم نماذجه الإيجابية على مستوى الرياضة السعودية بشكل عام، حيث تم مؤخرا توقيع عقده الاستثماري الكبير والنوعي وهو الأول الذي تشهده الساحة والمشهد الرياضي برمته، حينما أبرم عقدا مع جامعة الملك سعود لاستثمار ملعب الجامعة، الذي يحق للهلال بموجبه استثمار واستغلال الملعب بالطريقة التي يراها مسيروه مناسبة للنادي، وزيادة مداخيله وتجهيز النادي بطريقة عملية للدخول لمرحلة التخصيص في الفترة القادمة.

ويعد الهلال أول ناد سعودي يكون له ملعبه الخاص الذي سيخوض على أرضه مبارياته مما سيعزز دخل النادي وزيادة المردود المالي بالتأكيد من خلال ما سيقدمه لجمهوره من خدمات كبيرة غير متوفرة بالطبع في الملاعب الأخرى، من بوفيهات ومطاعم الوجبات الخفيفة، إضافة إلى دورات المياه النظيفة وغيرها من الخدمات التي تشكل عوامل جذب للمشجع الرياضي وتشجعه على حضور مباريات فريقه واصطحاب أبنائه وكذلك عملية الترقيم التي ينوي القائمون على هذا المشروع الاستثماري الهام القيام بها في المرحلة القادمة.

وهذا العمل الاستثماري الكبير يأتي ضمن عدة أولويات تجعل من الهلال متفردا عن البقية ومغردا خارج السرب بأفعاله التي دائما ما تكون خير شاهد على نجاح إداراته، فهي امتداد لكثير من الإنجازات والأولويات الزرقاء وهذا الشيء يدركه الجميع حتى إن كابر البعض وأظهر غير ذلك في تزييف واضح للحقائق.

ولكن تظل علامة الهلال دوما الأقوى والأكثر طلبا، وما أكثر الشركات التي تقاطرت على الهلال تنشد الاستثمار في النادي وفي جميع المجالات الحيوية، منها الطبية والمأكولات الخفيفة والسيارات ومجال العطور وغيرها، إضافة إلى أنه سباق في عقوده الاستثمارية مع شركات الاتصالات مثل موبايلي والاتصالات السعودية، ومن ثم تبعته بقية الأندية السعودية.

ومؤخرا عقد الهلال جمعيته العمومية ورأى الجميع الفارق الكبير والشاسع بينه وبين الأندية الأخرى مع إعلان النتائج التي تبين من خلالها أن الهلال حقق فائضا ماليا ما يقارب 39 مليون ريال، وهنا يظهر الفرق والمكانة الحقيقية، إذ إن معظم الأندية السعودية ترزح في خانة العجز المالي وتكبلها الديون بالملايين، بل إن بعضها دخل في عجز بمئات الملايين. وهذا يثبت حرص رجالات الزعيم ووقوف الجميع لجانب الإدارة برئاسة وجه السعد الأمير نواف بن سعد رئيس النادي الذي يقدم عملا كبيرا ونموذجيا في الهلال على كافة الأصعدة والمستويات.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق التحديث الجديد للرياضة السعودية
التالى «المملكة» الشريك الرئيسي لنادي «الهلال»