أخبار عاجلة
عروض بحرية في احتفالات جازان بيوم الوطن -

برشلونة ضرب ريال مدريد بثلاثية في الكلاسيكو

برشلونة ضرب ريال مدريد بثلاثية في الكلاسيكو
برشلونة ضرب ريال مدريد بثلاثية في الكلاسيكو

حقق برشلونة فوزاً مثيراً ومستحقا على غريمه ريال مدريد بثلاثة أهداف لهدفين، صباح امس ، بمدينة ميامي الأميركية، في أول كلاسيكو للمدرب إرنستو فالفيردي، ضمن بطولة الكأس الدولية للأبطال.
تقدم برشلونة أولا بهدفين عن طريق ليونيل ميسي في الدقيقة الثالثة، وإيفان راكيتيتش في الدقيقة السابعة، ثم عادل بطل الليغا بهدفين لماتيو كوفاسيتش، وماركو أسينسيو في الدقيقتين 14، و36 على الترتيب، فيما أحرز جيرارد بيكيه هدف الفوز للجانب الكتالوني عند الدقيقة 50.
وتوج البارشا بلقب نسخة اميركا الشمالية من بطولة الكأس الدولية، بعدما تصدر بـ9 نقاط، إذ حقق الفوز على يوفنتوس، ومانشستر يونايتد، وريال مدريد، بينما سقط الملكي في 3 مناسبات أمام فريق الشياطين الحمر، ومانشستر سيتي، وأخيراً برشلونة.
ظهر تفوق برشلونة على غريمه واضحا في الشوط الأول رغم انتهائه بالتعادل، فالثقة كانت السمة الأساسية لأداء لاعبي الفريق الكتالوني، في المقابل كان الارتباك عنوان الأداء الملكي.
وارتكب لاعبو ريال مدريد أخطاء دفاعية بالجملة، أمام هجوم لا يرحم، فكانت النتيجة تقدم البارشا بهدفين بعد مرور 7 دقائق فقط.
ووصلت كرة لميسي على حدود منطقة الجزاء في أول هجمة لبرشلونة على المرمى الملكي، لم يتوان البرغوث الأرجنتيني عن إيداعها داخل الشباك.
وبينما كان ريال مدريد يحاول الاستفاقة من صدمة الهدف الأول، عزز راكيتيتش النتيجة بهدف ثانٍ، مستغلا تمريرة عرضية من نيمار دا سيلفا، سددها مباشرة في أقصى الزاوية اليمنى للشباك.
هدفان من أول تسديدتين على مرمى كيلور نافاس، ربما يعيدان فتح ملف حراسة المرمى في ريال مدريد قبل إغلاق سوق الانتقالات الصيفية الحالية.
لم يهدأ لاعبو برشلونة رغم الثنائية، وسيطروا بشكل كامل على المباراة، لدرجة أن نسبة استحواذهم على الكرة في أول ربع ساعة وصلت 81%.
ومن أول هجمة لريال مدريد، تمكن كوفاسيتش من إدراك التعادل عبر تسديدة صاروخية، ليعوض عجز كريم بنزيمة وغاريث بيل عن الهروب من الرقابة الدفاعية المفروضة عليهما.
ولم يستغل بنزيمة فرصة ثمينة لإدراك التعادل في الدقيقة 20، إذ انطلق بالكرة على حدود منطقة الجزاء، ثم سدد كرة أرضية جاورت القائم.
دخل أبناء العاصمة أجواء المباراة بعد منتصف الشوط الأول، وبدأوا يبادلون منافسهم الهجمات، لكن على استحياء.
في المقابل، أهدر نيمار أخطر فرص برشلونة في الشوط الأول من هجمة مرتدة سريعة، قادها لويس سواريز، إذ انطلق الأوروغوايائي من الناحية اليمنى، ومرر عرضية أرضية لزميله البرازيلي، الذي لم يستثمر الفرصة بأفضل شكل ممكن.
ومن هفوة دفاعية جديدة لريال مدريد، وجد ميسي نفسه منفردا بالمرمى، لكنه سدد ضعيفة في قدم نافاس.
من جانبه، استغل أسينسيو اندفاع لاعبي البلوغرانا بحثا عن هدف ثالث، وأدرك التعادل من هجمة مرتدة بعدما انفرد بالحارس.
وفي الشوط الثاني، أجرى المدربان عدة تغييرات على التشكيلة الأساسية التي بدأت المباراة، فيما تواصلت الندية بين الفريقين.
ونجح بيكيه في خطف هدف الفوز، عندما حول عرضية متقنة من نيمار إلى داخل الشباك، وسط غياب الرقابة الدفاعية من لاعبي مدريد.
واصل البارشا الضغط، وتناوب لاعبوه على إهدار الفرص السهلة، فأضاع نيمار وسواريز وباكو ألكاسير انفرادات تامة بمرمى نافاس، فيما أبعد الدفاع تسديدة صامويل أومتيتي من على خط المرمى.
تقلصت الخطورة الكتالونية بعد خروج ميسي وسواريز مع الدقيقة 60، بينما بدأ أداء ريال مدريد في التحسن تدريجيا، لكن لاعبي الملكي لم يترجموا ذلك إلى أهداف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس نابولي يعلق على شائعات انتقال «إنسيني» إلى برشلونة