أخبار عاجلة
عروض بحرية في احتفالات جازان بيوم الوطن -

الأهلي يصعق أندية شمال أفريقيا بـ10 أهداف «+90» (فيديو)

الأهلي يصعق أندية شمال أفريقيا بـ10 أهداف «+90» (فيديو)
الأهلي يصعق أندية شمال أفريقيا بـ10 أهداف «+90» (فيديو)

دائمًا ما تكون مواجهات الأندية والمنتخبات المصرية أمام نظيرتها بشمال أفريقيا عامرة بالإثارة والمتعة والندية، فيرفض أي من الطرفين الخسارة باعتبارها ديربيات على الزعامة العربية، بغض النظر عن قيمة أو حجم المسابقة التي يتنافسان عليها.

وحقق الأهلي، الجمعة، انتصارًا ثمينًا على حساب ضيفه نصر حسين داي الجزائري، محولاً تأخره بهدف لفوز متأخر بهدفين، ليحصد به بطاقة الترشح لنصف نهائي البطولة العربية، المقامة بمصر.

وفي التقرير التالي، نستعرض من خلاله 10 أهداف صعق بها الأهلي منافسيه من أندية الشمال الأفريقي، على مدار تاريخ مواجهاته بها على المستويين العربي والأفريقي، بأهداف قاتلة في الثواني الأخيرة من عمر المباريات، في لحظات حرجة قبل صافرة النهاية:

أولاً: المغرب

يسجل المدافع الأهلاوي سمير كمونة هدفًا قاتلاً في شباك الرجاء البيضاوي المغربي، مع مجيء الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة، بلقائهما بالجولة الأخيرة لبطولة النخبة العربية بالمغرب 1997، ويعزز هادي خشبة التقدم بهدف ثانٍ من ركلة جزاء مع صافرة النهاية، ليحقق الأهلي المعجزة ويتوج باللقب بهدفين في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

الرجاء البيضاوي كان له نصيب لهدف جديد أمام الأهلي في اللحظات الحرجة، ففي الوقت الذي انتظر خلاله الجميع إطلاق حكم مواجهة الفريق أمام الأهلي، بدور المجموعات لرابطة دوري أبطال أفريقيا 2005، بملعب محمد الخامس، صافرة النهاية، يستغل عماد متعب خطأ الحارس المغربي ويدرك هدف التعادل، ليتأهل بطل مصر رسميًا لنصف نهائي المسابقة.

لم تنته أهداف الأهلي «+90» في شباك الأندية المغربية، ففي سيناريو دراماتيكي يحرز أحمد رؤوف في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع هدف صعود المارد الأحمر لدور المجموعات لكأس الكونفيدرالية الأفريقية 2014، على حساب الدفاع الحسني الجديدي، بملعبه ووسط أنصاره، في ظل صدمة مغربية كبيرة، حيث استفاد بطل مصر من قاعدة احتساب الهدف بهدفين، عند التساوي في نتيجة المباراتين.

ثانيًا: تونس

حين يتم ذكر مواجهات الأهلي أمام الأندية التونسية، والحديث عن الأهداف القاتلة للمارد الأحمر، فبطبيعة الحال سيأتي هدف النجم محمد أبوتريكة في شباك الصفاقسي بإياب نهائي دوري أبطال أفريقيا نسخة 2006، بملعب رادس، في صدارة هذه الأهداف، فسدد «الماجيكو» يسارية شهيرة منحت القلعة الحمراء النجمة الخامسة والتربع على عرش القارة السمراء، في سيناريو سيزال عالقًا بأذهان عشاق الأحمر.

محمد بركات، النجم الزئبقي السابق للأهلي، كان له حظ في التسجيل بالشباك التونسية في اللحظات الحرجة، وعلى الرغم من عدم كونه هدفًا حاسمًا، إلا أنه يبقى هدفًا عزيزًا على جماهير النادي الأحمر، وهو الذي أكمل به ثلاثية الفريق بإياب نهائي دوري أبطال أفريقيا نسخة 2005، في شباك النجم الساحلي، وكان بمثابة مسك الختام لتتويج «الشياطين الحُمر» باللقب الغالي.

ثالثًا: الجزائر

لم يكن هدف عمرو بركات، الجمعة، بشباك نصر حسين داي الجزائري، بالجولة الأخيرة لمرحلة المجموعات للبطولة العربية 2017، هو الهدف الأول من نوعه للكتيبة الحمراء في الوقت القاتل بشباك الجزائريين، حيث منح هدف «بركات» فريقه الترشح لنصف نهائي المعترك العربي الذي تحتضنه مصر.

وسبق أن سجل الأهلي 3 أهداف قاتلة أخرى مع صافرة نهاية مبارياته أمام أندية الجزائر، الأول كان في شباك نصر حسين داي أيضًا، بالجولة الأخيرة لمرحلة المجموعات لدوري أبطال العرب 2004، يوم سجل أسامة حسني هدف صعود الأهلي للدور التالي من المسابقة من قلب الجزائر، مع الدقيقة الأولى من عمر الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

ورفض «أبوتريكة» أن ينال فريقه الخسارة على يد شبيبة القبائل بلقاء الجزائر، بالجولة الأخيرة لدور المجموعات لرابطة دوري أبطال أفريقيا 2006، فسجل من ركلة جزاء هدف التعادل مع الدقيقة «+96»، لتنتهي المباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق.

عماد متعب، فارس اللحظات الأخيرة، وأكثر لاعبي الأهلي تسجيلاً في الوقت القاتل بشباك المنافسين، جاء عليه الدور لصعق أندية الجزائر، وذلك مع صافرة نهاية السوبر الأفريقي 2015 بالجزائر، أمام فريق وفاق سطيف، فسجل قناص الأهلي هدف التعادل، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح، التي ابتسمت يومها لأصحاب الأرض وأدارت وجهها لبطل مصر.

رابعًا: ليبيا

لم تفلت أندية ليبيا من أهداف الأهلي الصاعقة في اللحظات الحرجة، والتي أطلق عليها خبراء اللعبة «أهداف الموت المفاجئ»، فسجل شهاب الدين أحمد، لاعب خط وسط الأهلي السابق، هدفًا غاليًا على أنصار القلعة الحمراء في شباك الاتحاد الليبي، بإياب دور الـ16 لرابطة دوري الأبطال الأفريقي نسخة 2010، وهو الهدف الذي منح أبناء «التتش» المرور لدور المجموعات، وعودة من بعيد عقب الخسارة بهدفين في لقاء طرابلس.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

text

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس نابولي يعلق على شائعات انتقال «إنسيني» إلى برشلونة