أخبار عاجلة
كيكات اليوم الوطني المميزة.. من سنابل السلام -
«الأخضر» الصغير يعود للمنافسة الآسيوية -
ريفاس أساسياً.. والبريك يعود -
مشعل بن ماجد يدشن «تطبيق جدة» -
أمير حائل يعزي أسر العواجي والرشيدي والزقدي -
قطر 2022.. «مونديال العار» -

أوليمبي الزعيم يستعد للتزود بـ «نفط العراق»

أوليمبي الزعيم يستعد للتزود بـ «نفط العراق»
أوليمبي الزعيم يستعد للتزود بـ «نفط العراق»

إبراهيم الموسى(الرياض)

يسعى أوليمبي الزعيم في إطلالته العربية الثانية إلى الانتصار على منافسه فريق نفط الوسط العراقي، في ثاني خطواته في البطولة، بعد أن لفت الأنظار إليه وأجبر الجميع على احترامه بما قدمه من مستوى راقٍ في إطلالته الأولى أمام فريق المريخ السوداني، الذي نجح في العودة إلى المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، بعد أن كتم أوليمبي الهلال أنفاس خصمه بفرض السيطرة على أرجاء المقابلة لتخذلهم الخبرة وتحرمهم من فوز كان قاب قوسين أو أدنى منهم، لينال الهلال أول نقطة له في البطولة حل بها ثالثا خلف المريخ السوداني، فيما تزعم فريق الترجي التونسي المجموعة الثالثة بكامل العلامات بانتصاره على نفط العراقي متذيل الترتيب العام بهدف دون مقابل، ويعد اللقاء مهما لكلا الطرفين وإن كانت الضغوط تبدو أقل على صغار الهلال، بيد أن ما قدموه من مستوى رائع زاد من أطماعهم للسعي للمنافسة الجادة على بطاقة التأهل، ويتميز مدرب الهلال الأرجنتيني خوان براون بالواقعية واللعب بحسب إمكانات أفراده وخبرتهم، إذ ينتظر أن يتبع طريقة 1/‏2/‏3/‏4 لحماية شباك فريقه ومن ثم الاعتماد على الانطلاقات السريعة التي يقودها عبدالكريم القحطاني وناصر الدوسري بحثا عن زيارة شباك حارس نفط، جلال حاجم والذي سيؤدي إلى إرباك لاعبي منافسه ويلخبط أوراق مدربه هاتف شمران ويمنح في الوقت نفسه مجموعته الثقة.

فيما يجاهد فريق نفط العراقي إلى الانتصار، وتصحيح مساره في البطولة، وهوالذي يحل رابعا في الدوري العراقي برصيد (68) نقطة، فلذا سيقاتل شمران من أجل الإطاحة بالهلال مستثمرا قلة خبرة لاعبي منافسه وامتلاكه لمجموعة مميزة قادرة على تنفيذ مهامها داخل الميدان والقادرة على الذهاب، بعيدا في مشاركتهم العربية الثانية، ويتوقع أن يتبع شمران طريقة 2/‏2/‏2/‏4، مطالبا لاعبيه بالضغط الهجومي المبكر على منافسه، بحثا عن زيارة شباك مروان الحيدري وعدم منح لاعبيهم المنافسة وفرصة لاكتساب الثقة في وقت سيطالب أظهرته علاء الشبلي والكعباوي بدعم الانطلاقات الجانبية الهجومية لفريقه، على أن يتولى سعد حافظ وإياد السراي مهمة تغطية أماكنهما والتحكم في نظام أداء الفريق، على أن يقوم خلدون وبارزان بمهمة مساندة المهاجمين العجان وزياد علي، واستثمار الفراغات في الدفاعات الهلالية مع اللجوء للتسديد من خارج المنطقة.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس نابولي يعلق على شائعات انتقال «إنسيني» إلى برشلونة