أخبار عاجلة
الرئيس اللبناني يقوم بزيارة رسمية إلى الكويت -
اجتماع رباعي حول اليمن الثلاثاء في باريس -
«الشورى» يرفض دمج قاعتي المجالس البلدية -
من بنعمر إلى ولد الشيخ.. اليمن إلى أين؟ -
العيسى يدشن بوابة «الرابطة» وتبويب صحيفة «معاد» -
تعرض قاضٍ لطلق ناري في الخرج -
بلدية الشوقية تصادر معلبات منتهية الصلاحية -
أمير نجران يستعرض تقرير قوة أمن المنشآت -

إنترميلان يتلقى خسارته الأولى وروما ينتزع فوزاً مثيراً

إنترميلان يتلقى خسارته الأولى وروما ينتزع فوزاً مثيراً
إنترميلان يتلقى خسارته الأولى وروما ينتزع فوزاً مثيراً

مني إنترميلان بالهزيمة الأولى في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم هذا الموسم بسقوطه أمس (السبت) في ملعبه أمام أودينيزي (3-1) ليتخلى عن الصدارة لنابولي الذي فاز بالنتيجة نفسها في تورينو.

وفي مباراة أخرى، أهدر روما ركلة جزاء في الشوط الثاني لكن وعلى رغم ذلك فاز (1- صفر) على كالياري بفضل هدف في الوقت بدل الضائع من طريق فيدريكو فاتسيو. واحتسب الهدف بعد استشارة حكم الفيديو.

وفي استاد «سان سيرو» تم اللجوء إلى حكم الفيديو قبل احتساب ركلة جزاء نفذها رودريغو دي بول بنجاح في نقطة التحول في المباراة، ليخسر فريق المدرب لوتشيانو سباليتي للمرة الأولى في 17 مباراة.

وأشار الحكم في البداية إلى ركلة مرمى، لكنه عدل قراره واحتسب لمسة يد ضد دافيدي سانتون بعد مراجعة حكم الفيديو.

وفتحت هزيمة إنترميلان الباب أمام نابولي ليعود إلى القمة برصيد 42 نقطة من 17 مباراة بفارق نقطتين عن إنترميلان. وأصبح رصيد روما بعد الانتصار 38 نقطة وهو الرصيد نفسه ليوفنتوس صاحب المركز الثالث وحامل اللقب الذي يلعب في ضيافة بولونيا اليوم.

وعادل قائد نابولي ماريك هامشيك رقم دييغو مارادونا القياسي بتسجيل 115 هدفاً للنادي بعدما قاد فريقه إلى التقدم (3- صفر) عقب مرور نصف ساعة.

وبعد فشله في تسجيل أي هدف في آخر مباراتين في الدوري، استعاد نابولي سريعاً حاسته التهديفية عندما وضعه كاليدو كوليبالي في المقدمة بضربة رأس في الدقيقة الرابعة.

وأرسل جورجينيو تمريرة بينية إلى بيوتر جيلينسكي ليحرز الهدف الثاني في الدقيقة 25، وهز هامشيك الشباك من تمريرة أرسلها دريس ميرتنز بعد هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 30. وقلص أندريا بيلوتي الفارق لتورينو في الدقيقة 61.

 

* تألق أودينيزي وفوز روما

وفوز أودينيزي على إنترميلان هو ثالث انتصار له في أربع مباريات في الدوري تحت قيادة المدرب ماسيمو أودو الذي حل محل لويجي ديلنيري الشهر الماضي وقاده للابتعاد عن منطقة الخطر والتقدم إلى المركز 11.

ومنح كيفن لازانيا التقدم لأودينيزي بتسديدة من مدى قريب بعد تمريرة عرضية من سيلفان فيدمر في الدقيقة 14 لكن ماورو إيكاردي أدرك التعادل بعد أقل من دقيقة واحدة وهو هدفه 17 في الدوري هذا الموسم.

وأعاد دي بول التقدم لأودينيزي وكاد إنترميلان أن يدرك التعادل لكن ضربة رأس من ميلان شكرينيار ارتدت من العارضة.

وطالب إنترميلان بالحصول على ركلة جزاء بعد سقوط ميراندا داخل المنطقة، لكن الحكم رأى أنه ليس في حاجة حتى لمراجعة حكم الفيديو.

وكان إنترميلان مهدداً دائماً أمام الهجمات المرتدة، وحسم أودينيزي المباراة عندما وضع أنطونين باراك الكرة في الشباك من مدى قريب بعدما انطلق ياكوب يانكتو وأرسل تمريرة عرضية منخفضة.

وقال مدرب إنترميلان سباليتي «هناك شعور بالأسى مثل كل الهزائم». وأضاف «لسنا معتادين على ذلك لذا الحزن زائد. لكن في النهاية نحن تسببنا في ذلك لأنفسنا ولم نتحكم في الكرة وارتكبنا أخطاء ولم يكن لدينا شجاعة في قراراتنا».

وفي العاصمة الإيطالية لم يقدم روما الكثير في الشوط الأول، لكنه حصل على ركلة جزاء في بداية الشوط الثاني بعدما تعرض المهاجم إيدن جيكو إلى خطأ داخل المنطقة من حارس مرمى كالياري أليسيو كرانيو.

ومنح الحكم في البداية بطاقة صفراء لجيكو بداعي إدعاء السقوط، لكن بعد استشارة حكم الفيديو تم إلغاء الإنذار واحتسبت ركلة جزاء ونفذ دييغو بيروتي الركلة لكن الحارس كارنيو أنقذها.

ولم يحدث الكثير أيضاً حتى وصل الفريقان إلى الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع وفشل الحارس كرانيو في إبعاد كرة عرضية بشكل صحيح لتصطدم الكرة بصدر فاتسيو وتدخل المرمى بغرابة.

واحتفل روما بشكل صاخب قبل أن تتوقف الاحتفالات بسبب اللجوء إلى حكم الفيديو الذي كان يشك في لمس الكرة ليد فاتسيو، لكنه تأكد من صحة الهدف بعد دقيقتين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نجوم انضموا وتألقوا مع منتخب مصر «بدون واسطة» (تقرير)