أخبار عاجلة
سان جرمان يدفع ثمن غياب نيمار -
ثنائية سيبايوس كافية لريال مدريد غير المقنع -
فوز سادس على التوالي لنابولي وثالث لروما -

بلسم الشفاه سيحرم النروجية يوهوغ من المشاركة في أولمبياد 2018

بلسم الشفاه سيحرم النروجية يوهوغ من المشاركة في أولمبياد 2018
بلسم الشفاه سيحرم النروجية يوهوغ من المشاركة في أولمبياد 2018

سيحرم بلسم الشفاه النروج من إحدى أبرز رياضييها في أولمبياد 2018 الشتوي، المتزلجة تيريز يوهوغ بطلة العالم سبع مرات، بعد تمديد محكمة التحكيم الرياضي أمس (الثلثاء) عقوبة إيقافها لمخالفتها قواعد مكافحة المنشطات.

ومدّدت المحكمة أمس عقوبة إيقاف يوهوغ إلى 18 شهراً بعدما جاءت نتيجة فحص الكشف عن المنشطات إيجابية العام الماضي.

وفي شباط (فبراير) الماضي، أوقف مجلس التحكيم الرياضي في النروج يوهوغ (29 عاماً) لمدة 13 شهراً، إلاّ أنّ "الإتحاد الدولي للتزلج" استأنف الحكم أمام محكمة التحكيم الرياضي، معتبراً أنّ الحكم الصادر محلياً كان مخففاً. وكانت المتزلجة قد أشارت إلى أن المادة التي تمّ العثور عليها في الفحص، عائدة إلى بلسم للشفاه تستخدمه.

وفي مؤتمر صحافي عقدته في جبال الألب حيث تتدرب، قالت يوهوغ والدموع تنهمر من عينيها "أصبت بإحباط كامل. كنت أحلم بالمشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية. لا أستطيع أن أفهم العقوبة التي فرضت عليّ، وأجدها غير عادلة".

ويقام أولمبياد 2018 الشتوي في مدينة بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية بين التاسع من شباط و25 منه.

وخضعت يوهوغ لفحص كشف المنشطات في 16 أيلول (سبتمبر) الماضي، ما أظهر تناولها مادة كلوستيبول المحظورة. وشرحت الرياضية أنها ناجمة عن استخدامها بلسم "تروفودرمين" الذي يصفه طبيب المنتخب النروجي لعلاج تشققات الشفاه خلال التدريب.

ومال القضاة إلى الأخذ برواية يوهوغ، لاسيما وأن الكميات التي عثر عليها غير كافية لتعزيز الأداء، إلا أنهم أخذوا عليها إهمالها.

واعتبرت محكمة التحكيم الرياضي الثلثاء أن يوهوغ "فشلت في القيام بتحقق أساسي" من بلسم الشفاه، مشيرةً إلى أن غلافه "لا يشير فقط إلى أنه يتضمّن مادة محظورة، بل يتضمن تحذيراً واضحاً من التنشط".

ورأت أن ذلك أدى إلى "مخالفة قواعد مكافحة المنشطات لا تتلاءم مع رصيدها النظيف" والخالي من أي شبهات، مشيرةً إلى أنها كانت "ملزمة على فرض عقوبة تتلاءم مع مستوى الخطأ" لضمان المساواة في تطبيق قواعد مكافحة المنشطات.

وبموجب تمديد العقوبة، ستمنع يوهوغ من المنافسة حتى 18 نيسان (أبريل) 2018. ولا تزال أمامها فرصة وحيدة لنقض قرار محكمة التحكيم التي تتخذ من مدينة لوزان السويسرية مقراً لها، وذلك عبر رفع القضية إلى المحكمة السويسرية العليا، وهو ما ليس مرجحاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس نابولي يعلق على شائعات انتقال «إنسيني» إلى برشلونة