أخبار عاجلة
زلزال بقوة 5.5 درجة يضرب شمال شرق باكستان -
نقص المواد الغذائية يهدد بأزمة وشيكة فى أوغندا -

تحليل.. جنش وخبرة رينجرز ينقذان حلمي من عودة نيجيرية تاريخية

صعد الزمالك إلى دور الستة عشر «دوري المجموعات» في دوري ابطال افريقيا رغم الهزيمة من رينجرز النيجيري 2-1 وذلك لسابق فوز الزمالك في القاهرة بأربعة أهداف مقابل هدف.

بدأ حلمي المباراة بتشكيل متحفظ في البداية 4-3-2-1 بتواجد ثلاثي في وسط الملعب للتأمين «طارق حامد واحمد توفيق ومعروف يوسف» والاعتماد على جناحين في الهجمات المرتدة «محمد ابراهيم وستانلي» وأمامهم حسام باولو وحيدًا في الهجوم.

تحليل مباراة الزمالك ورينجرز لقاء العودة

بينما بدأ رينجرز اللقاء ب 4-3-3 سعيًا لتسجيل ثلاثة أهداف تضمن له التأهل، الشوط الأول بدأ رينجرز بهجوم قوي قابله دفاع متحفظ نسبيًا من نادي الزمالك وعلى الرغم من ذلك وصل الزمالك إلى المرمي في كرتين شكلا بعض من الخطورة على مرمي الفريق النيجيري وفي الناحي الدفاعية أعطت 4-3-2-1 مع ارتداد الزمالك بالكامل تأمينا دفاعيًا في الشوط الأول فقط.

تحليل مباراة الزمالك ورينجرز لقاء العودة

الزمالك في الشوط الأول عابه العمق الدفاعي لخط الوسط، المساحة بين خط الدفاع وخط الوسط وهو ما استغله رينجرز في العديد من الكرات وهي بالمناسبة نقطة ضعف للزمالك بإختلاف لاعبي الوسط ولكن تحدث دائما بوجود أحمد توفيق الذي يندفع بشدة في الشغط على الخصم بالاضافة إلى تباطؤ معروف يوسف في الارتداد.

تحليل مباراة الزمالك ورينجرز لقاء العودة
تحليل مباراة الزمالك ورينجرز لقاء العودة

ومع اندفاع توفيق دائما نري المساحة أمام عمقي الدفاع بالاضافة لذلك نري مساحة خلف الظهيرين خاصة أسامة ابراهيم «ناحية توفيق».

تحليل مباراة الزمالك ورينجرز لقاء العودة

بالاضافة للعيب السابق يعاني الزمالك من شلل قلبي الدفاع في ال Second Ball أو الكرات الثانية التي ترتد أو تمرر وهو ما حدث في الهدف الاول.

[image:7:center]

في الشوط الثاني زاد ضغط رينجرز وزادت أخطاء الزمالك وكاد الفريق النيجيري يسجل الهدف الثاني في العديد من الكرات لولا رعونة لاعبيه وتألق جنش.

أجري حلمي التغيير الاول بنزول أيمن حفني بدلا من حسام باولو ليتحول ستانلي إلى مركز المهاجم ويكون أيمن حفني لاعب جناح بجوار محمد ابراهيم وبعد هذا التغيير لم ينتعش الزمالك هجوميًا خاصة مع انخفاض مستوي محمد ابراهيم فأخرجه حلمي في الدقيقة 65 وأقحم باسم مرسي الذي كافأ حلمي بإحرازه هدف الانقاذ للزمالك خلال طوفان نيجيري ثم التغيير الثالث بنزول دونجا بدلا من معروف.

الزمالك في المجمل لم يقدم عرضًا جيدًا وكان مضغوطا في أغلب أوقات اللقاء ووقف جنش بالمرصاد لأكثر من 4 انفرادات تامة بالمرمي وأنقذ مدربه من عودة تاريخيه..فماذا كان يجب أن يفعل حلمي خلال اللقاء ؟

كان من الأفضل ابقاء محمد ابراهيم على مقاعد البدلاء خاصة أنه لم يقدم مباراة جيدة في لقاء الذهاب، تغيير باولو بأيمن حفني ثم باسم بدلا من ابراهيم كان من الممكن أن يكون مباشرًا بخروج باولو ونزول باسم ثم نزول حفني بدلا من ابراهيم فما الفائدة من اللعب 5 دقائق بستانلي مهاجما؟ ثم تعيده كجناح بعد دقائق ؟

في ظل وسط الملعب الكارثي كان يتحتم على حلمي إخراج توفيق الغير موفق«مبكرًا» ونزول دونجا لإعادة الاستقرار لمنطقة الوسط لكن حلمي لم يجري أيًا من تلك التغييرات.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المغرب يخسر من هولندا بهدفين في عقر داره وديًا