أخبار عاجلة
طرح 200 ألف تأشيرة سياحية سعودية في 2018 -
إيران تدرس إصدار عملة إلكترونية -
مصر تنفي فرض عقوبات على كثرة الإنجاب -
مصر تسلمت الـ4 مليارات دولار حصيلة السندات -
توقعات بنمو الاقتصاد المصري بـ4.9% خلال 2018-2017 -
باركليز: سوق الديون الخطر الأبرز عالمياً -

مصادر «الرياض»: قرارات صارمة تنتظر من ورط الإتحاد بالديون

مصادر «الرياض»: قرارات صارمة تنتظر من ورط الإتحاد بالديون
مصادر «الرياض»: قرارات صارمة تنتظر من ورط الإتحاد بالديون

منذ زمن ونادي الاتحاد يعيش حالة تدهور كبيرة بسبب العبث من بعض الرؤساء وأعضاء مجالس الإدارات الذين تفننوا في توريطه إلى أن وضعوه تحت حصار الديون لعدم التزامهم بسداد مستحقات من جلبوهم من اللاعبين والمدربين الأمر الذي تسبب في كثرة القضايا والشكاوى لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» لتظهر نتائج ما أقدموا عليه من تلاعب بقرارات دولية، وكانت البداية بحسم ثلاث نقاط الموسم الرياضي الماضي في الوقت الذي كان فيه الفريق الأول لكرة القدم يقدم مستويات مميزة ويزاحم منافسيه على المركز الأول في الترتيب مما قتل طموحه ليبتعد كثيراً عن المنافسة ويكتفي بكأس ولي العهد، وما إن بدأ في ترتيب أوضاعه صدم بقرار كان قاصمة ظهر لمحبيه بالمنع من التعاقدات خلال فترتي الموسم الرياضي الحالي، ولم يتوقف الحال على ذلك بل ظهرت العديد من المطالبات المالية أصدرت على ضوئها لجان «الفيفا» أحكاماً لصالح أصحابها وتسبب ذلك في إحباط كبير لدى محبيه الذين كادوا يفقدون الأمل كلياً بعودة «العميد» إلى الواجهة خصوصا بعد أن وصلت الديون إلى أكثر من 300 مليون ريال، بوجود من كانوا يدعون اتحاديتهم وحرصهم على حمايه النادي ولكن الأيام والقضايا كشفتهم أمام الجماهير.

وفي ظل التدهور الذي كان يمر به الاتحاد بدأت الجماهير تتأمل عودته لاسيما بعد التصريح الشهير لرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ الذي وعدها بأن يعيد النادي إلى الواجهة وتحويل ملف الديون الشائك إلى هيئة الرقابة والتحقيق ودعم النادي بمبالغ كبيرة، مما أعطى الجماهير مؤشراً إيجابياً باقتراب انتهاء الأزمة التي كانت تشكل عبئا كبيرا، ولم يكتف آل الشيخ بالدعم المالي فقط بل إنه حافظ على مكتسابات الفريق بدعمه في تجديد عقدي لاعبي الوسط فهد المولد والتشيلي كارلوس فيلانوفيا الذين يعدان أبرز نجوم الفريق في الفترة الأخيرة، ليزيد طموح المدرج الاتحادي ومطالباته بالمزيد من الدعم، قبل أن يجد تجاوبا سريعا من آل الشيخ الذي أوفى بوعوده وأقنع نواف المقيرن باستلام رئاسة النادي مع موافقة الأخير على دعم النادي بـ50 مليون ريال، لتتواصل سلسلة الأفراح لدى الاتحاديين بعد إعلان رئيس هيئة الرياضة عن تكفله بصفقتين للفريق للاستفادة منهما بالموسم الرياضي المقبل.

العقاب ينتظر المتلاعبين

على الرغم من الفرحة العارمة التي تعيشها جماهير نادي الاتحاد إلا أنها تنتظر ما ستسفر عنه نتائج التحقيقات في ملف الديون خصوصا وأن رئيس هيئة الرياضة أكد من خلال تصريحاته السابقة أن المتسببين في ما كان يمر به «العميد» من ديون ومطالبات مالية لن يفلتوا من العقاب، مشدداً على حرصه في حفظ حقوق النادي وتخليصه من المبالغ الضخمة التي تسببت بها عدد كبير من الشخصيات الاتحادية، إذ تفصل الجماهير بالكشف عن المتسببين أيام معدودة حتى يظهر لهم ما كان مغيباً عنهم منذ أعوام طويلة، وسيعيش المتلاعبون بتاريخ النادي حالة من الذعر والقلق إذ سيتوجب عليهم إعادة الأموال والالتزام بسداد كل ما تم نسبه لهم بعد أن تتثبت لجنة التحقيق من التفاصيل بشكل دقيق جداً.

ويبدو أن الموسم المقبل سيسجل عودة قوية للفريق والتي افتقدتها الجماهير والكرة السعودية إذ أن هذه الجماهير بدأت عبر موقع التواصل الاجتماعي»تويتر» في طرح العديد من الأسماء من لاعبين أجانب وتداولها وتقديمها كمقترحات مما يبين سقف الطموح المرتفع لديهم بعد أن ضمنوا عودة ناديهم وأنه سيكون في أيد أمينة بتواجد المقيرن عقب ما كانت تعيش حالة من القلق والخوف وخشية عدم القدرة على إخراج الاتحاد من النفق المظلم.

Your browser does not support the video tag.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق استفتاء «الرياض»: دعم «هيئة الرياضة» للأندية يسد الحاجة
التالى منصور بن مشعل: نجحوا في سحب عضويتي وفشلوا في مصادرة حبي للأهلي