أخبار عاجلة
فرص وظيفية -
عروض «رنين» المخفضة على الأدوات المنزلية -
مصرفيون يتوقعون انخفاض الدولار -
مؤشر نيكي يهبط 0.39% في بداية التعامل بطوكيو -

ثنائيات حراسة المرمى.. الرجل الثانى كلمة السر فى تألق الحارس الأساسى


أسماء عمر

يعتبر حارس المرمى هو نصف الفريق والمسئول عن بث الثقة في زملائه، ليلعبوا بارتياحية دون توتر، ونظرا لأهمية وحساسية هذا المركز يفضل المدربون أن يتسم بالثبات بوجود حارس أساسي مع إتاحة الفرصة للحارس الاحتياطي على فترات في المباريات السهلة أو كلما استدعت الحاجة .

 

نادر السيد وراء تألق الحضري

لعل ما فعله الداهية البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي، مع عصام الحضري عام 2005- 2006 عندما تعاقد مع نادر السيد حارس مرمى منتخب مصر وقتها، بعدما شعر بتخاذل من الحضري في بعض المباريات، كان خطوة إيجابية في صالح الأهلي بكل المقاييس .

لم يكن الحضري حارسا عالميا طوال مسيرته مع الأهلي بما فيها عام 2001 الذي شهد فوز الشياطين ببطولة أفريقيا ومباراة الترجي الشهيرة ، وعندما ضم الأهلي الحارس نادر السيد من المصري تحول الحضري إلى ظاهرة حقيقية بسبب روح المنافسة وخوفه الفطري من الابتعاد عن مركزه الأساسي .

الحضري ونادر
 

وكان الحضري في سنواته الأولى مع الأهلي  يفقد نصف مستواه الطبيعي تحت الضغط الجماهيري مثل مباريات الزمالك عندما كانت قمة حقيقية للكرة المصرية وفي المباريات الخارجية للمنتخب والخروج لمقابلة الكرات العرضية وهو ما جعل نادر السيد في ذلك الوقت "رقم واحد" في المنتخب في التسعينات.

 

ومع جود نادر السيد في الأهلي أشعل ذلك حماس الحضري وتدرب ليل نهار وحارب حتى حافظ على مكانه في التشكيلة الأساسية للفريق، ليقدم أفضل مواسمه مع الأهلي ويحجز مكانه في منتخب مصر، والذي توج معه بثلاث بطولات أمم إفريقيا، وسطَّر اسمه بحروف من نور في سجلات الفراعنة.

 

الشناوي يحفز إكرامي على التألق

بدأ إكرامي حياته في ناشئي الأهلي وبزغ اسمه مع منتخب الشباب تحت قيادة حسن شحاتة، واحترف في فينورد الهولندي، قبل أن ينهي تجربته ويعود من الاحتراف لصفوف الجونة ثم بعدها يعود للأهلي.

وعندما عاد شريف إكرامي للنادي الأهلي من الجونة، و أصبح إكرامي الحارس الأساسي للفريق، يتألق تارة ويخفق تارة أخرى، و مركزه الحساس يجعله دائما تحت مقصلة النقد والانتقاد، خصوصًا أنه يلعب لأفضل الأندية في إفريقيا ومطالب دائمًا أن يحصد البطولات .

و بعد موجة شديدة من الانتقادت التي وجهت إلي إكرامي في الموسم الماضي أثناء قيادة الألماني مارتن يول للفريق  تم استبعاد شريف إكرامي من التشكيل الأساسي للفريق بسبب سوء مستواه وإشراك الحارس البديل أحمد عادل عبد المنعم .

وعقب تلك الأزمة تعاقد النادي الأهلي مع محمد الشناوي حارس مرمى فريق بتروجت السابق والذي يعد واحدا من ناشئي النادي الأهلي مع بداية الموسم الحالي لتشتعل المنافسة من جديد علي مركز حراسة المرمي ويتألق إكرامي ويدافع عن مكانه في الفريق الأساسي بشراسة ويتألق مع الفريق سواء بالتصدي لركلات الجزاء أو الحفاظ علي نظافة الشباك ليكمل 8 مبارايات دون أن تداهم مرماه الأهداف .

اكرامي والشناوي
 

 

الشناوي وجنش ثنائية تسقط أسطورة الحارس الأساسي

لم يكن الوضع في الزمالك مختلفا عن الأهلي فيما يتعلق بالمنافسة الثنائية بين الحارس الأساسي والاحتياطي وبدا الأمر أكثر شراسة في القعلة البيضاء بسبب تقارب مستوي كلا الحارسين مما يجعل من الصعب التنبؤ بالحارس الذي يمثل الفريق قبل أي من مبارياته وتسقط تلك المنافسة أسطورة الحارس الأول ويبقي الإختيار في صالح الأفضل والأجدر بحراسة عرين الفريق  .

جنش والشناوي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سموحة يحصل على خدمات لاعب الإسماعيلي مجاناً