أخبار عاجلة
رئيس الأهلى يحضر عزاء والدة الغزاوى -
أشرف قاسم: راض عن التعادل ونحتاج ٤ صفقات -

آخرهم "ميزو".. هؤلاء ادعوا "المهدية" وطالبوا المواطنين بمبايعتهم

آخرهم "ميزو".. هؤلاء ادعوا "المهدية" وطالبوا المواطنين بمبايعتهم
آخرهم "ميزو".. هؤلاء ادعوا "المهدية" وطالبوا المواطنين بمبايعتهم

سيطرت فكرة المهدى المنتظر فى العقود الأخيرة على عقول البعض، فبدأ يظهر على الساحة من الحين الى الآخر العديد ممن يدعون أنهم تتوافر بهم صفات المهدية، مطالبين الناس بمبايعتهم والخضوع لهم حتى ينصلح الحال بالبلاد، وكان أخر هؤلاء المرضى النفسيين الشيخ محمد عبدالله نصر، الشهير بـ"الشيخ ميزو" الذى أدعى أنه المهدى المنتظر عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك".

ونرصد فى هذا التقرير أبرز الشخصيات التى أدعت المهدية فى العديد من محافظات مصر، خاصة بعد ثورة 25 يناير .

ففى عام 1959 ظهر شخصا فى منطقة المعادى، ليدعى بأنه المهدى المنتظر، رغم أن والده كان "باشا" فى ذلك الوقت، وكان متدينًا يقرأ القرأن، ويُعطي دروس دينية في المساجد، إلا أنه ظهر فجأة يقول انا المهدى المنتظر الذي تحدث عنه النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأنه سيأتي آخر الزمان كإحدى علامات يوم القيامة.  

وظهر شاب بمحافظة الفيوم، فى شهر أغسطس 2010،  مدعيا أنه يمتلك قدرات خاصة لحل المشكلات والشفاء من الأمراض، وحول منزله إلى قبلة لأصحاب الحاجات وذاعت شهرته، وادعى أنه «المهدي المنتظر.

وفى أبريل 2012، ظهر شخص بمنطقة الموسكى، يبلغ من العمر 36 عاما، وزعم بأنه المهدى المنتظر، وذلك أثناء تحريره محضرا ضد الرئيس الأسبق حسنى مبارك بتهمة تدمير البلاد، وألقت الأجهزة الأمنية عقب ذلك القبض عليه، نتيجة لتعدية على ضابط الشرطة وإصابته بـ "مطواة" فى رقبتة.

كما أنه فى ذلك العام أيضا ألقت الخدمات الأمنية المعينة لتأمين مبنى الإذاعة والتليفزيون، القبض على عاطل مقيم بمحافظة الغربية، بعد أن وقف أمام «ماسبيرو» ممسكًا بلافتة كبيرة مدّون عليها: «بسم الله الرحمن الرحيم، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا رسول الله، ألم تلك آيات الإله الكريم، من حصنه الله بحصانته متقدرش تحاربه، ولا تقدر تجاريه بالأسلحة، ولا بالأجهزة، أنا المهدي المنتظر، الخليفة لله على أرضه». وبدأ بعدها يتحدث بعبارات غير مفهومة، وهدد من يقترب منه بحجة أنه لا يمكن المساس به أو إصابته بسوء لأنه محصن من عند الله.

وتلقت مديرية أمن أسوان في نوفمبر 2012، بلاغًا من أهالى قرية «الطوناب»، يفيد بإدعاء شخص يُدعى أحمد محمود أبو الحجاج، وشهرته أحمد الطايفي، 40 سنة، أنه «المهدي المنتظر».

وقام ذلك الشخص بنشر أفكار مخالفة لتعاليم الدين، وأمره للمواطنين بترك صلاة الجمعة وصلاتها في المنزل، الأمر الذي أدى إلى اتباع بعض أهالي القرية له وخاصة قبيلته، وأفاد وقتها فى تحقيقات النيابة إنه شاهد "رؤية" بأنه المهدى المنتظر.

وفى الثانى من فبراير 2015، أمر  وكيل أول نيابة قصر النيل، بإيداع سائق "توك توك" بمستشفى الأمراض النفسية، لبيان سلامة قواه العقلية بعدما ادعى أنه "المهدى المنتظر" وتظاهر بميدان التحرير.

وكان من ضمن تلك الوقائع، ما شهدته مدينة قليوب من جريمة قتل بشعة، بعد أن ادعى مختل عقليا أنه "المهدى المنتظر"، وقتل جاره بـ10 طعنات، وأصاب 3 آخرين منهم بعدة طعنات بينهم شقيقه.

ولم يقتصر الأمر على الأشخاص المدنيون فقط بل أن هناك موظف سابق بوزارة الأوقاف، زعم فى يونيو 2014 أنه المهدى المنتظر، ما أثار حفيظة الرأى العام، وألقى القبض عليه واثنين من مريديه أثناء وجودهم أمام بوابة 4 بقصر الاتحادية.

وكانت أخر تلك الإدعاءات ما أعلنه محمد عبد الله نصر الشهير بالشيخ ميزو أنه المهدي المنتظر، مطالباً جميع المسلمين بمبايعته.

وكتب الداعية محمد عبد الله نصر، الشهير إعلاميا في مصر باسم الشيخ "ميزو"، عبر صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أنه "المهدي المنتظر"، مستشهداً بحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ومطالباً السنة والشيعة وشعوب الأرض بمبايعته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعرف على أدعية نزول المطر