أخبار عاجلة
«كوبر»: الأرهاق سبب التعادل أمام مالي -
لهذا السبب.. مصر لن تضحي بعلاقتها مع السعودية -

داعية سلفي يرفض المواطنة ويحرض على الأقباط والفنانين

داعية سلفي يرفض المواطنة ويحرض على الأقباط والفنانين
داعية سلفي يرفض المواطنة ويحرض على الأقباط والفنانين

أصدر داعية متطرف بيانًا جديدًا يثير الفتنة الطائفية ويشجع المتطرفين على ارتكاب عمليات إرهابية ضد الأقباط والفنانين والمثقفين.

زعم الداعية السلفي محمود لطفي عامر، أن "التوحيد صار مذمومًا والشرك ممدوحًا". كما زعم الداعية المتطرف أن "المدنية تعني الخلاعة".

ووصف الداعية المتطرف تصريحات الفنانين والمثقفين بأنها "تخلف عقلى" زاعمًا أن "الذي نسمعه ونشاهده من أهل الفن والطرب وأهل الفكر والحداثة تقدما فاللامعقول معقول فى مصر والبديهى المعقول مرفوض".

وأضاف عامر، فى بيان يحرض على ارتكاب الجرائم ضد الأقباط قبل أيام من حلول موسم أعياد الميلاد تحت عنوان "الكراهية فريضة إسلامية"، أن "الفرائض الغائبة كراهية الشرك وأهله وكراهية الكفر واتباعه، وكراهية المنكرات وأهلها المجاهرين بها، فواجب على المسلم فرض عين أن يكره ما عليه النصارى الأقباط من شرك وكفر".

وزعم الداعية المتطرف أنه "يكتمل ابتلاء المسلم بأنه يجب عليه كراهية ما عليه غير المسلمين من عقائد باطلة وسلوكيات منحرفة"، داعيًا إلى عدم إيذاء غير المسلمين بعد كل هذا التحريض ضدهم والتشكيك في دينهم.

 

واستنكر الداعية السلفي، ما تدعو إليه وسائل الإعلام من المواطنة، زاعمًا أن (مايروجه الإعلام بعدم الكراهية وإسقاط التمايز العقدي والديني بين المسلمين وغيرهم ويساعدهم فى ذلك قلة من عمائم الضلالة إنما هو أقرب للكفر منه للإيمان بقول الله تعالى: "لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ").

 وتابع: "الحب فى الله والبغض فى الله من أوثق عرى الإيمان، ولا يتأتي ذلك إلا بالتعرف على أحكام الإسلام والدعوة إليها والعمل بها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الطيب يدين تفجير سوق "السنك" ببغداد