أخبار عاجلة
صورة.. سامو زين يكشف عن ميوله الكروية في مصر -
نجوم الكرة فى ختام بطولة دوري بيبسي للمدارس -

الإفتاء: 10 أسباب حولت الإخوان من جماعة دعوية إلى إرهابية

الإفتاء: 10 أسباب حولت الإخوان من جماعة دعوية إلى إرهابية
الإفتاء: 10 أسباب حولت الإخوان من جماعة دعوية إلى إرهابية

كشف العدد الجديد من نشرة "إرهابيون" التي يصدرها مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية عن عشرة أسباب حوَّلت جماعة الإخوان المسلمين من جماعة دعوية إلى جماعة إرهابية، جاء على رأسها الجمود وتقديس الرموز وعدم الاعتراف بالأخطاء والتعامل مع الواقع من خلال تجارب الماضي المؤلمة وأخيرًا التكفير والصدام مع المجتمع.
وقال مرصد الإفتاء في العدد الجديد من "إرهابيون" والذي جاء تحت عنوان: "الإخوان من دعوية إلى إرهابية .. الأسباب والملابسات"، إن السبب الأول من هذه الأسباب يكمن في أن ولاء أفرادها للجماعة مقدم على ولائهم للإسلام، بحيث تحول الانتماء للجماعة هو الأصل والانتماء للإسلام هو الفرع، وإذا تعارضت مصلحة الجماعة مع مصلحة الإسلام قُدِّمت مصلحة الجماعة.
وأوضحت أن السبب الثاني هو تقديم العمل التنظيمي على العمل الدعوي، حيث يرون أن العمل الدعوي يُعد الخطوة الأولى نحو الجهاد العسكري، وبالتالي يُستخدم كوسيلة للتجنيد واستقطاب أفراد جدد ينضمون تحت لواء الجماعة، وقد بدأ العمل الدعوي قبل ثمانية عقود على المقاهي وانتهى في عصرنا عبر منصات التواصل الاجتماعي وغيرها، 
وأشارت إلى أن السبب الثالث هو التشبث بالأفكار القديمة للأوائل وتقديسها ورفض كل ما هو جديد انطلاقًا من مقولة "ما ترك الأول للآخر شيئًا! وليس في الإمكان أبدع مما كان!"، كما أن قبولهم لأفكار القدامى منهم دون مناقشة أو تمييز بين الخطأ والصواب مما تحمله، وهذا أصابهم بالجمود في التفكير وألغى دور العقل في التأمل والتفكر والتجديد، 
وأضاف المرصد  أن الجماعة رفضت لهذا السبب التجديد، على الرغم من أن الفقه الإسلامي لم ينمُ ويتطور إلا بالتجديد الفقهي، وهذا يحيلنا إلى قضية مهمة وهي أن آفة فكر الجماعات المتطرفة والتنظيمات الإرهابية - الذي ينهل من معين واحد وإن اختلفت مشاربهم- هي الجمود، 
والسبب الرابع يتمثل في الصدام مع كافة التيارات المخالفة لهم سواء أكانت إسلامية أو ليبرالية، وغياب أي وسيلة للحوار 
وبيَّنت "إرهابيون" أن فكرة حتمية الصدام لدى جماعة الإخوان قديمة حديثة، نشأت على يد مؤسسها حسن البنا، لكنه أقر خطأها بعد مرور عشرين عامًا، إلا أن سيد قطب جاء بعده فطورها ووسعها وضخمها، وأخذت الفكرة في التطوير حتى وصلت إلى ما عليه الآن حيث تطبقها جماعة "حسم" على أرض الواقع.
أما السبب الخامس حول تشويه الحقائق، وهي سمة يتسم بها الفكر المنحرف، فتعطيه القدرة على قلب المفاهيم وطمسها، وتقديم أدلة وبراهين غير كافية أو مناقضة للواقع، واستعمال الكلمات بمعانٍ مُبهمة غير محددة أو بمعانٍ متقلبة ومختلفة.
والسبب السادس هو تبرير الغايات؛ متأثرين بمقولة ميكافيلي: "الغاية تبرر الوسيلة"؛ وبالتالي ليس عيبًا أن تصدر فتاوى من قبل الجماعة تحرم أمرًا كانت تحله بالأمس أو تحرم أمرًا دأبت على فعله على مدار تاريخها، ومن ثم أخذوا يصدرون الفتاوى لقادتهم في صراعهم على السلطة يبررون لهم سفك الدماء على أنه جهاد في سبيل الله أو يكفرون الناس ليستحلوا دماءهم وأعراضهم،
وتمثل السبب السابع في استغراقهم في أفكارهم المنغلقة في ظل العالم المفتوح، وهذا جعلها لسنوات كثيرة بمعزل عن أي تطور فكري،  وهذا ما فسر فشل الجماعة في عامها الأول في الحكم عن التواصل مع أي فكر سواء كان داخليًّا أو خارجيًّا وبناء علاقات دولية ناجحة، على الرغم من نجاح الدولة المصرية بعد الثلاثين من يونيو في بناء علاقات دولية ناجحة تعاملت فيها الدولة مع الآخر بمبدأ الندية والقوة.
والسبب الثامن: توظيف الجماعة للأعمال الاجتماعية والثقافية والتربوية والاقتصادية لخدمة الهدف السياسي، والسبب التاسع تمثل في غياب فكرة النقد الذاتي، وهي التي حولت الجماعة إلى أفكار متجمدة غير قابلة للتطوير، كان من نتاجها تقديس رموز الجماعة الذي حال بين منتسبيها وبين التجديد.
واختتم "إرهابيون" بالسبب العاشر، فقالت إن غياب فكرة الحوار لدى الجماعة مع الآخر والتسامح معه ولد- فيما بعد- فكرة التكفير داخل صفوفها، وأسس للعنف وظهور محاولات الاغتيالات لكل من يخالفها حتى ولو في الرأي، وأخذوا ينظرون إلى مجتمعاتنا على أنها مجتمعات كافرة، حيث يقول أحدهم ويسمى أبو أسامة الأنصاري المُكنى بسيف الدولة في بحثه (وجوب الهجرة من ديار الكفر إلى دولة الإسلام): "إن بلاد المسلمين اليوم ليست ديار إسلام كما ذكرنا بل هي ديار كفر وتقصُّد (تَتَبُّع) حكامها المرتدِّين وجندهم بالقتال والجهاد واجب شرعي حتى يحكم دين الله... حيث إن الحرب مع هؤلاء الطواغيت جهاد لا بد منه شرعًا" والمقصود بدولة الإسلام هي ما تمثلهم وتمثل أفكارهم المنحرفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى علي جمعة: دعوات تعديل مناهج الأزهر «ساذجة»