أخبار عاجلة
استشاري: ضعف مبيعات العقارات ضحية لنقص السيولة -
إغلاق كوبري أكتوبر لأعمال الصيانة -
سوهاج يحفز لاعبيه بعد الفوز على بني سويف -
سلة الأهلي يواجه اليوم الأفريقي التونسي -

علماء الدين يختلفون في تصريحات المفتي بجواز قطع الصلاة للرد على الهاتف

علماء الدين يختلفون في تصريحات المفتي بجواز قطع الصلاة للرد على الهاتف
علماء الدين يختلفون في تصريحات المفتي بجواز قطع الصلاة للرد على الهاتف

تباينت آراء علماء الدين تجاه تصريحات الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، بجواز الخروج من الصلاة للرد على التليفون لو كان عدم الرد ضارًا، فهناك من يرى أن الضرورات تبيح المحظورات وإذا كان خروج المسلم من الصلاة سيمنع من حدوث كارثة فلا مانع من قطعها والله غفور رحيم، وأخر يرى أن الصلاة لا يمكن الاستهانة لدرجة قطعها من أجل الرد على الهاتف، وأن هذه الفتوى ستجعل المسلمين يسيئون استغلالها.

وكان الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، قد صرح بأن المصلى إذا كان منتظرًا مكالمة مهمة للغاية لا يمكن له تدارك المصلحة التى تفوت بفواتها أو تجنب الضرر الذى يترتب على عدم الرد عليها - حسبما يغلب على ظنه، إذ إن المظِنَّةَ تُنَزَّل منزلةَ المئنة-، فإنه يجوز له شرعًا قطع الصلاة والرد عليها، وعليه بعد ذلك قضاء الصلاة وابتداؤها مرة أخرى.

استنكر الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، حديث الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، عن جواز قطع الصلاة والرد على التليفون لو كان عدم الرد ضارًا.

وأشار كريمة فى تصريحات خاصة لـ "بوابة الوفد" إلى أنه لا يجوز قطع الصلاة إلا فى حالات الضرورة القصوى كإنقاذ حياة إنسان، وليس لمجرد الرد على الهاتف، موضحًا أن الخروج من الصلاة والرد على الهاتف سيضيع أجرها.

وأوضح كريمة، أن الفقهاء وعلماء الدين قد ذكروا أمثلة من قبل على الحالات التى من الممكن قطع الصلاة فيها، لافتا إلى أن تلك الحالات تتمثل فى وجود شخص غير مبصر وأمامه حفرة سيقع بها، أو كاصطدام سيارة لطفل صغير أثناء سيره.

وتابع أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، أن جميع المسلمين أصبحوا مشغولين بالهواتف فى هذه الآونة والسماح لهم بالرد عليها أثناء الصلاة سيجعلهم يسيئون استغلالها، مستدلًا بقول الله تعالى عز وجل "ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ".

وقالت الدكتورة أمنه نصير، أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر وعضو مجلس النواب، أن الأمر إذا كان مهما للغاية ومتعلق بسلامة الأشخاص، فلايوجد مايمنع من قطع الصلاة والرد على الهاتف، اما إذا كان الأمر يتحمل الإنتظار فلابد إتمام الصلاة على أكمل وجه.

وأضافت نصير فى تصريحات خاصة لـ "بوابة الوفد"، أن هذه الفتوى أصدرها مفتى الجمهورية، من أجل تيسير صعاب الأمور، وليس إستهانة بالصلاة، منوهه بضرورة التأنى فى الحكم على الأمور والتأكد من أن ذلك الأمر يحتاج إلى الخروج من الصلاة بالفعل وتحديد ما يتأتى إدراكه وما لا يتأتى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعرف على أدعية نزول المطر