أخبار عاجلة
وزير الخارجية: حل أزمة سوريا مسئولية دولية -
8 مواجهات نارية في مجموعات أبطال أوروبا..اليوم -
حسام البدرى يؤجل صفقة حمودى..ويدافع عن معلول -
فرحة بورسعيدية بالمربع الذهبي -
فتنة نورالدين تهدد الدوري -
مدافع المقاصة يدخل اهتمامات الأهلي -
جون أنطوى يثير أزمة فى الأهلى -
الزمالك يهدد جنش بـ"الشطب" -
الزمالك يحذر لاعبيه -
المنتخب يواجه المغرب ودياً قبل السفر للجابون -

مرسى السودة: الألبان السائبة.. رقابة منعدمة وأخطار صحية لا نهائية

مرسى السودة: الألبان السائبة.. رقابة منعدمة وأخطار صحية لا نهائية
مرسى السودة: الألبان السائبة.. رقابة منعدمة وأخطار صحية لا نهائية

تعانى مصر من انتشار ظاهرة استهلاك الألبان السائبة وهو نتيجة اعتقاد خاطئ يرى أنه الخيار الأفضل صحياً طازجاً خالياً من المواد الحافظة. وتعد مصر من البلاد القليلة التى مازالت تنتشر فيها ظاهرة الألبان السائبة للاستهلاك المباشر.

جاء ذلك فى تصريح للدكتور مرسى السودة، العميد السابق لكلية الزراعة جامعة الإسكندرية وأستاذ الألبان بقسم علوم وتكنولوجيا الألبان- حيث أكد أن مصر تحذو حذو الكثير من البلدان الأخرى في أن تمنع تداول اللبن السائب لما يمثله من خطورة على صحة المستهلك.

وعلق الدكتور السودة أن جامعة الإسكندرية ممثلة فى قسم علوم وتكنولوجيا الألبان بكلية الزراعة قد قامت بداية من عام    2007  بإجراء عدد كبير من التجارب بخصوص هذا الموضوع كان آخرها و أشملها تلك التي تمت فى محافظات القاهرة والاسكندرية والبحيرة  والغربية والدقهلية و دمياط والفيوم و بني سويف و المنيا خلال الفترة من سبتمبر 2011 و حتي مارس  2012  و قد تم خلال هذه الفترة تجميع  450عينة لبن سائب. وقد تم الحصول على تلك العينات من محلات بيع اللبن للمستهلكين ومن الباعة الجائلين ومن الاسواق المنتشرة في تلك المدن و المحافظات.

كما تم إجراء العديد من التحاليل علي هذه العينات شملت تحاليل ميكروبيولوجيه للكشف عن وجود الكائنات الحيه الدقيقة الممرضة و الضارة علاوة على إجراء تحاليل كيميائية للكشف عن الغش عن طريق اضافه الصودا الكاوية و الفورمالين و فوق اكسيد الهيدروجين كما استهدفت التجارب الكيميائية كذلك الكشف عن غش اللبن عن طريق استبدال دهن اللبن بالزيوت النباتيه المهدرجه.

 أكد السوده أن النتائج التي تم استخلاصها كانت صادمة إلى حد كبير  حيث كشفت أن الأعداد الميكروبية الكلية و اعداد الفطريات و الخمائر و اعداد بكتريا القولون )الكوليفورم( في عينات اللبن السائب أعلي بكثير جدا مما توصي به المواصفات القياسيه المصريه و العالميه حيث ان متوسط الاعداد الكليه للميكروبات كان 18 مليون خليه لكل مليليتر في حين توصي المواصفات القياسيه الا تزيد عن 100 الف خليه لكل مليليتر فى حين وصلتأاعداد بكتريا القولون )الكوليفورم( الي 63 الف خليه لكل مليليتر و توصي المواصفات القياسيه الا تزيد عن 100 خليه لكل مليليتر.

هذا و قد كشفت الدارسة عن وجود البكتريا العنقوديه Staphylococcus aureus و هي المسببه للتسمم الغذائي للانسان هذا بالاضافه إلى بكتريا الليستريا المسببه لحالات الاجهاض عند السيدات كما كشفت التجارب ايضا عن وجود بكتريا السلمونيلا المسببه لمرض التيفود و الميكروب المسبب لمرض السل.

وأوضحت التجارب كذلك أن 32% من العينات احتوت على ماده الفورمالين المسببة لمرض السرطان وأمراض الكبد، كما احتوت 7% من العينات على ماده الصودا الكاوية، كما تم أيضاً الكشف عن وجود الدهالنباتي فى عدد ليس بالقليل من العينات المختبره.

هذا وقد تبنت الحكومة المصريه ممثلة في وزارة الصحة والسكان لحملة قومية للتوعية بأخطار الألبان السائبة شاركت فيها جامعه الاسكندرية و الجمعية المصرية لطب الأطفال و غرفه الصناعات الغذائيه و التي تقع تحت مظلتها جميع شركات الالبان العامله في مصر بالإضافة الي شركة تتراباك إحدى أكبر الشركات الموردة لأنظمة تصنيع وتغليف الأغذية والمشروبات في العالم.

تعتبر هذه الحمله واحدة من حملات التوعية المميزة التي شاركت في زيادة نسبه استهلاك المصريين للألبان المعبأة من 9% الي اكثر من 40 % في الفتره من 2007 الي 2015 إلا اننا لازلنا في حاجة الي المزيد من العمل لرفع درجة الوعي للمحافظه على صحة المصريين.

وألمح السوده إلى بعض الممارسات الشائعة المبنيه على اعتقادات خاطئه يروجها البعض حول الألبان المعبأه مدعين أنها تحتوي علي مواد حافظة وهي معلومة هي معلومه عاريه تماما من الصحه حيث ان القدره الحفظيه العاليه للالبان المعبأه ترجع الي المعامله الح ا رريه التي تتعرض اليها بالاضافه الي تعبئتها في عبوات معقمه تحميها من اي تلوث.

وأكد السودة أن الألبان المعبأة المتوفرة فى السوق المصرى تنقسم إلى قسمين، الألبان المبسترة ، ولبن الـ UHT حيث صرح أن من وجهة نظر تعاد الأالبان المعالجة حرارياً بتكنولوجيا UHT هي الأكثر ملائمة لظروف البيئة المصرية له قدره حفظيه من 3 الي 6 اشهر وفقا لنوع العبوة ولا يحتاج الي تبريد عند حفظه قبل فتح العبوه مما يجعله اسهل في النقل و التداول من اللبن المبستر الذي يحتاج أن يحفظ علي درجه حرارة لا تزيد على 4 م منذ إنتاجه حتى استهلاكه، كما أن قدرته الحفظية لا تزيد على 15 يوما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أستاذ جراحة: تشخيص الفتق الإربى والسرى للطفل فى ساعاته الأولى ضرورى