أخبار عاجلة
معروف يوسف يغيب عن الزمالك أمام طنطا -
محمد صلاح يقود «روما» أمام بيسكارا -
بث مباشر.. مباراة روما «صلاح» وبيسكارا -
تشكيل طنطا لمواجهة الأهلي -
أجايي وكولييالي يقودان الأهلي أمام طنطا -
الزمالك يهزم المصري بهدف شيكابالا -
شمس: الأهلي لا يرد على الصغار -
بأمر «الكاف».. الأهلي ممنوع من اللحوم -
نائبة تستجوب وزيرًا احتجزها في محمية طبيعية -
الأمن سيتحقق من صلاحية المرشحين للصحف -
ملاسنة بين أيمن نور ووليد شرابي على النت -

هديتها صحتها.. استبدل الهدايا التقليدية بفحوصات طبية لازمة حسب عمرها

هديتها صحتها.. استبدل الهدايا التقليدية بفحوصات طبية لازمة حسب عمرها
هديتها صحتها.. استبدل الهدايا التقليدية بفحوصات طبية لازمة حسب عمرها

اجعل هديتك هذا العام فى عيد الأم مختلفة ومؤثرة أكثر فى حياتها، وربما تكون هذه الهدية سببا فى مدها بسنوات عمر إضافية أو على أقل تقدير جعل أيامها التى تعيشها أكثر صحة وسعادة، ورد لها الجميل فى عيدها بهدية تفيدها وهى فحوصات طبية لتطمئن بها على سلامة "ست الحبايب"، بالإضافة لتغير طريقة تعاملك معها واستبدالها بطريقة أكثر صحية.

 

ووفقا لنصائح أطباء علم النفس الذين يقدمون من خلال التقرير روشتة للتعامل مع الأمهات لمنحهم جزء من السعادة التى سببوها لنا طوال سنوات عمرنا، خاصة ولأن الأمومة مرحلة عمرية طويلة، تبدأ مع بدايات الشباب وربما تمتد إلى باقى العمر، لذلك كان من الطبيعى تقسيم النصائح على ضوء العمر، وفقا للمرحلة العمرية التى تمر بها الأم، كما قال الدكتور مجدى علما، أستاذ أمراض النساء والتوليد بطب الأزهر:

 

مرحلة (20 - 40 عاما)

فيها تكون الأم فى عمر الإنجاب، بما تحمله تلك المرحلة من أعباء ومعاناة والتوعية ببدء رعاية الأم الحامل حتى قبل حدوث الحمل، فيجب إجراء الفحص الإكلينيكى المبكر لها، لاكتشاف ما قد يؤذى حملها أو حتى يؤذيها هى شخصيا.

كما يجب أن يتم عمل فحص بالموجات فوق الصوتية على الرحم والحوض قبل الحمل، ثم أثناء الحمل بصفة دورية بعد ذلك، وقد يستلزم الأمر أحيانا تدخلا طبيا بالدواء أو الجراحة قبل الحمل، وذلك مثل تصليح عيوب خلقية بالجهاز التناسلى، أو استئصال لأورام ليفية حميدة بالرحم أو أكياس مرضية بالمبيض تعيق الحمل مثل أكياس الدم مع مرض بطانة الرحم المهاجرة وغيرها، وكلها أمور يسهل التعامل معها حاليا وآمنة.

ويجب عمل الفحوصات المعملية الضرورية لاكتشاف مسببات الإجهاض، وما قد يصاحب الحمل من أمراض للأم ذات تأثير سلبى على الحمل أو الجنين، وذلك مثل أمراض القلب، فقر الدم، ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكر، وبعد ذلك، يتم اختيار نوع الولادة والمكان المناسب لها والنصح باستمرار الرعاية للأم والمولود حتى نهاية فترة النفاس.

 

 مرحلة (40 - 50 عاما)

مع كبر الأولاد تزداد مشاكلهم، وتمثل ضغوطا إضافية على الأم، ولا تمر تلك الضغوط بسلاسة على الأم وكثيرا ما تصيبها بتوترات وانفعالات زائدة فوق ما تتعرض هى له من آثار لنقص هرمون الإستروجين فى تلك المرحلة، ففيها يزداد التوتر وتكون الأم معرضة للإصابة بهشاشة العظام، ضيق الشرايين التاجية للقلب أو حتى حدوث تلف بالأنسجة المبطنة لجهازيها البولى أو التناسلى.

وتنصح المرأة فى هذه الفترة من خلال طبيبها بالتداوى ببدائل الهرمون كتعويض مناسب، مع زيادة المشى والتعرض للشمس لاكتساب فيتامين (د) اللازم لامتصاص الكالسيوم الضرورى لحماية العظام، وتنصح الأم أيضا بتعاطى أقراص الكالسيوم مع التناول اليومى لمنتجات الألبان، ومع المتابعة يمكن التعامل بسهولة مع كل عرض.

 

 مرحلة ما فوق الخمسين

هنا تكون الأم فى حالة استقرار نسبى مع اكتساب حكمة الزمن، وقد تكون قد أصبحت جدة أيضا، وما أجملها من مرحلة عمرية، إن اهتمت فيها بنفسها وحصلت على الرعاية الصحية المناسبة، ومع الفحص الدورى للحوض والثديين يمكنها أن تعبر تلك المرحلة باطمئنان وسعادة كبيرة.

هذا رغم أنها فى تلك المرحلة معرضة للنزيف الرحمى وظهور الأورام بالرحم أو المبيضين أو حتى بالثدى، ولكن كل هذا يمكن تشخيصه بسهولة من خلال الفحص المبكر، ويمكن التعامل معه بنسبة نجاح وشفاء عالية جدا فقط بقليل من الاهتمام بحالتها الصحية من المحيطين بها من أبنائها، وعادة تمر الحالة وكأنها كانت مجرد نزلة برد بسيطة. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى "ديلى ميل": غفوة لمدة 30 دقيقة يوميا تعزز هرمون السعادة وترفع التركيز