أخبار عاجلة
تجديد حبس عاطل بتهمة قتل عمته في عين شمس -
براءة بكري وأبو العينين من سب وقذف حنان البدري -
ضبط 32 قضية تموينية في حملة أمنية بالجيزة -

التوقف عن ممارسة الرياضة فى الشتاء يزيد تخزين الكولسترول بالجسم

التوقف عن ممارسة الرياضة فى الشتاء يزيد تخزين الكولسترول بالجسم
التوقف عن ممارسة الرياضة فى الشتاء يزيد تخزين الكولسترول بالجسم

حذر أطباء أمريكيون من التوقف عن ممارسة الرياضة البدنية خلال فصل الشتاء، لزيادة فرص تخزين الكولسترول فى الجسم، وذلك بسبب تراجع فرص التعرض لأشعة الشمس المصدر الرئيسى للاستفادة وتمثيل فيتامين "د".

 

وقال الدكتور "رافيندر بال سينج" رئيس قسم زرع الكبد فى مستشفى "ساروج سوبر التخصصى" بنيويورك: "انخفاض فرص التعرض لضوء وأشعة الشمس فى فصل الشتاء يسهم بصورة مباشرة فى تخزين الجسم للمزيد من الكولسترول عن المعدلات المعتادة، كأحد الإجراءات الوقائية التى يتخذها الجسم للحماية من البرد القارص، مما يزيد من فرص الإصابة بالكبد الدهنى لتراجع معدل النشاط الرياضى والحركى".

 

وشدد الأطباء على أهمية ممارسة الرياضة البدنية، التى تعد أفضل الوسائل للوقاية من البدانة ومرض السكر، وهو ما يساعد بدوره على الحفاظ على سلامة وظائف الكبد والبعد عن فرص الإصابة بالكبد الدهني، مؤكدين أن العلاقة بين ارتفاع الكولسترول فى الدم وأمراض الكبد الدهنية أكثر وضوحا فى فصل الشتاء.

 

وأوضحت الدراسة أن مستويات الكولسترول هى الأعلى خلال أشهر الشتاء فى حين تكون فى مستوياتها الأدنى خلال شهور الصيف ويرجع ذلك إلى أن التقلبات الموسمية فى مستويات الكولسترول فى الدم غير واضحة، خصوصا أنه لا يوجد اختلاف كبير فى المدخل الغذائى.

 

وأظهرت عدة إحصاءات طبية أن 80% من البدناء ومرضى السكر هم الأكثر عرضة للإصابة بالكبد الدهنى خلال فصل الشتاء، فى مقابل 20% من الأصحاء يعانون من الكبد الدهنى.

 

كما تكشف الدراسة أن الأشخاص الذين يتمتعون بارتفاع المركبات الطبيعية فى أجسامهم مثل "السيلينيوم"، و"الأليسين" يتمتعون بكبد نظيف، فضلا عن مضادات الأكسدة المتواجدة فى الشاى الأخضر لها خصائص فى طرد السموم وتحسين عمل الكبد، فضلا عن احتواء كل من الخس، السبانخ والبنجر على عدد من مضادات الأكسدة ذات تأثير كيميائى فعال فى إزالة السموم من الكبد.

 

تجدر الإشارة إلى أن الكولسترول يشبه "الشمع" فى الدم، وهو عنصر هام وحاسم فى هضم الدهون الغذائية، وبناء جدران الخلايا وتصنيع الفيتامينات والهرمونات، ويتم نقل الكولسترول إلى مجرى الدم من خلال البروتينات الدهنية، ليتم استخدامها أو تفرز فى الجسم، ويشكل فائض الكولسترول أضرارا ومشاكل صحية بالغة للجسم والأوعية الدموية قد تزيد من فرص انسداد الأوعية الدموية وحدوث قصور فى الدورة الدموية لمختلف أجهزة الجسم، بما فى ذلك القلب والكلى والمخ والأطراف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى 80% من الأشخاص المصابين بالسمنة والسكر أكثر عرضة لأمراض الكبد