أخبار عاجلة
سيرخيو راموس يكشف عن أسطورته في كرة القدم -
ديبالا يصدم ريال مدريد وبرشلونة -
ديبالا يتقرب من ريال مدريد -
رئيس الاتحاد: جاهزون لموقعة الهلال -

«الحزام الأخضر» بالإسكندرية.. باب خلفى لـ«تقنين وضع اليد»

«الحزام الأخضر» بالإسكندرية.. باب خلفى لـ«تقنين وضع اليد»
«الحزام الأخضر» بالإسكندرية.. باب خلفى لـ«تقنين وضع اليد»

منطقة الحزام الأخضر غرب الإسكندرية تمتد على مساحة 42 ألف فدان يقطنها حوالى 50 ألف أسرة منذ مئات السنين فى حوالى 45 قرية ونجع وتبدأ من صينية المطار شرقا حتى كوبرى كيرا غرباً موازياً لمدينة البرج الجديد وأحيائها الثمانية، توارثوها عن أجدادهم من مئات السنين وتقدموا بطلبات تقنين 4 مرات على مدار 20 سنة ولم يقنن سوى 10% فقط من إجمالى المساحة والآن يعيشون حالة من عدم الاستقرار والرعب بسبب قرارات الإزالة التى بدأت الحكومة ممثلة فى لجنة استرداد أراضى الدولة برئاسة المهندس إبراهيم محلب إرسال إنذارات لهم بالإزالة مثل المغتصبين للأرض بعد أن أقنع البعض اللجنة أن المزارعين مغتصبون للأرض، فيما أرسل المزارعون طلبات تقنين تم رفضها من قبل اللجنة وأصبح الحزام «الأخضر» على سطح صفيح ساخن فى انتظار إزالة زراعات ومشاريع حيوانية وداجنة بالمليارات.

يقول المستشار محمود إبراهيم السمالوسى المتحدث عن قضية الحزام الأخضر ببرج العرب ورئيس لجنة الزراعة بالمجلس الشعبى المحلى السابق: تقدم أهالى الحزام الأخضر ببرج العرب لتقنين أوضاعهم 4 مرات آخرها في ظل قرار رئيس مجلس الوزراء عام 2006 وها نحن في نهايات 2016 ولم يتم التقنين وبعد 20 عاماً بدأ جهاز برج العرب بالرد على البعض بالرفض لعدم انطباق الشروط أولا. الشروط تنطبق على جميع المزارعين في الحزام الأخضر وهى شرط الحيازة الهادئة المستقرة ومظاهر الاستقرار زراعات وإشغالات مر عليها أكثر من 10 سنوات والمزارعون بالحزام مستقرون منذ أكثر من 100 عام وزراعاتهم معمرة وسدودهم وآبارهم ومنازلهم والواقع خير شاهد والتصوير الجوى منذ زمن بعيد يثبت ذلك والقانون ينص على أن مضى مدة قصيرة محددة يعتبر بمثابة الموافقة على التقنين في حال عدم الرد خلال هذه المدة.المزيد

يقول الدكتور مصطفى البخشوان، وكيل وزارة الزراعة في الإسكندرية، إن هناك مواطنين قننوا، وآخرين تم تأجيل تقنينهم، بينما رفض البعض تقنينها، لافتا إلى أن هناك مزارعين بعدما قننوا بسعر 4 آلاف جنيه للفدان فوجئوا بارتفاع سعر التقنين لـ18 ألفا للفدان.المزيد

للحزام الأخضر قصة كبيرة مع مجلس الشعب ومجلس النواب تعود إلى 25 سنة وتحديداً فى 28 نوفمبر 1991 عندما زارت لجنة تقصى حقائق الحزام ووضعت تقريراً طالبت فيه بتقنين أوضاع المزارعين وبعد أن رأت اللجنة أشجارا وإشغالات عمرها يتجاوز 100 سنة وشجر مثمر ومعمر وبنية أساسية ومبان بنيت بخرسانة قديمة وآبار تم حفرها قديماً واستمعوا لعمدة المنطقة محمد طربان الذى يبلغ من العمر 95 سنة وولد وعاش حياته فى الحزام وقال إنه كان يحضر الطعام لوالده فى الأرض أثناء استصلاحها عندما كانت صحراء جرداء وتضمن التقرير حيثيات تؤكد أن المزارعين وضعهم مستقر منذ سنوات وزرعوا مطالباً بتقنين أوضاعهم.المزيد

يفجر المهندس علاء إسماعيل المراقب العام للهيئة العامة للتعمير والتنمية الزراعية فى الإسكندرية أكثر من قضية فى حوار يمكن أن نطلق عليه حوار الصدفة حيث قادنا لكشف أزمات عدة تتعرض لها المحافظة دون أن يشعر بها أحد وكنا نريد بعض الإجابات عن ملفات تقنين أوضاع منطقة الحزام الأخضر وما يحدث فيها ففوجئنا أن المنطقة لا تتبعه ولكنه يعانى كمراقب من مشاكل فى الرى والأسمدة وعدم اتخاذ أى قرار من قبل اللجان بسبب عدم اعتمادها من لجان الإشراف التى تضم 12 وزيرا ولم تجتمع منذ عامين، بالإضافة إلى مماطلة شركات الأسمدة فى تسليم حصص الإسكندرية إما بداعى الصيانة أو التصدير وكان هذا الحوار.المزيد

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اليوم السابع: مفاجآت خطة "الفراعنة" لترويض "الخيول"