أخبار عاجلة
مفتي دمشق يصل إلى القاهرة لبحث مواجهة التطرف -
رئيس اتحاد الصحفيين العرب يصل القاهرة -
شاهد.. شيماء سيف: نفسي أتجوز محمد حماقي -
"الوزراء": رفع الجمارك عن الدواجن "مؤقت" -
ضبط 7 متهمين في حملة أمنية بشمال سيناء -
اليوم.. محاكمة 379 متهمًا بـ"فض اعتصام النهضة" -

«لم الشمل».. محاولات حثيثة وتخوفات من سيناريوهات الخلافة

«لم الشمل».. محاولات حثيثة وتخوفات من سيناريوهات الخلافة
«لم الشمل».. محاولات حثيثة وتخوفات من سيناريوهات الخلافة

بات الخوف من غد بلا رئيس أحد أهم الهموم المسيطرة على المواطن الفلسطينى اليوم، فها هو الرئيس محمود عباس أبومازن يتعدى عامه الثانى والثمانين، ويخاف الفلسطينيون من مرضه، فى ظل الخلافات القديمة بين فتح وحماس، والخلافات الحديثة داخل صفوف فتح نفسها، وفى ظل عدم وجود نائب للرئيس.

الجميع فى انتظار تحديد موعد للانتخابات البلدية بينما يفاجئهم حكم قضائى

برفض إقامة انتخابات بلدية فى غزة، بعد 10 أعوام من سيطرة حماس عليها.

يعول الفلسطينيون على محاولات الصلح بين فتح وحماس التى تتبناها القاهرة والأردن والجامعة العربية تارة ثم تركيا وقطر تارة أخرى، بينما لا يعرف أهل الضفة مصيرهم تحت حكم حركة فتح فى ظل الخلاف الدائر بين عناصرها، فها هو محمد دحلان ورجاله يمثلون فريقا خاصة بين الشباب فى الشارع الفلسطينى بينما يمثل الرئيس أبومازن ورفاقه فريقا آخر.

سيطر الموقف السياسى على حوارى مع أحد قيادات حركة فتح، أكد أنه لا شىء يخيف فى عدم وجود نائب للرئيس فلم يكن لأبو عمارنائب ولم تسقط فلسطين، من وجهة نظره، بينما أكد قيادى آخر فى حواره معنا على دور مصر فى المصالحة الفلسطينية وأنه لا بديل عن دورها.

أما مفتى القدس الشيخ محمد أحمد حسين فقد دعا فى حواره مع «المصرى اليوم»، الأمة العربية إلى زيارة فلسطين وإنهاء المقاطعة لزيارة الأقصى، موضحا أنه بعد الجدار العازل بات الأقصى معزولا بالفعل وفى أمس الحاجة إلى زيارة العرب له.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البرادعي: 6 حقوق عصية لدينا منذ عقود