أخبار عاجلة
أوبر تتطلع لتشغيل «التاكسي الطائر» بحلول 2020 -
بوتين: أتفهم مخاوف المصدرين بشأن قوة الروبل -
ضبط 12 عربياً يديرون مقهى شيشة للفتيات بالخرطوم -
«دربك خضر» ترشدك إلى الإطار الأكثر كفاءة -
الاتفاق يغلق التدريبات قبل ديربي الشرقية -

اعترافات قادة الجماعة حقيقية

اعترافات قادة الجماعة حقيقية
اعترافات قادة الجماعة حقيقية

استبعد قيادي سابق بجماعة "الإخوان المسلمين"  أن تكون اعترافات قادة الجماعة جاءت تحت التعذيب، كما يزعم المتحدث الإعلامي للإخوان في كل واقعة اعتراف.

جاء ذلك في الوقت الذي اتهمت فيه قيادات إخوانية، أجهزة الأمن باستخدام "وسائل حديثة" لإجبار الدكتور محمد عبدالرحمن المرسي وقيادات أخرى بالجماعة تحت التعذيب على الاعتراف بـ "تهم ملفقة".

وأضاف القيادي السابق – الذي طلب عدم نشر اسمه - لـ"المصريون": "أتعجب كيف علم الإخوان، ومن سرب إليهم الاعترافات وما الذي يخافونه منها؟ الأمر مريب، ولو كان الأمر بهذه السهولة لانتزاع اعترافات أو تنازلات أو تلفيق تهم.. فلماذا لم يحدث مع قيادات أهم من المرسى؟ ولماذا لم يحدث مع مرسي أو بديع أو البلتاجي"؟

وتابع: "الذي أؤكد عليه اعتقادي الخاص بأن هناك معلومات هامة وخطيرة يملكها المرسى وتخشى الجماعة أن تصل للأمن فلذا تستبق الأحداث".

إلى ذلك، قال القيادي الجهادي محمد علي أبو سمرة لـ"المصريون"، إن "جماعة الإخوان نقطة ضعفها الغرب، وهي تسترضيه بكل السبل والطرق والتنازلات، لأنها جماعة عالمية في أكثر من 80 دولة، ولذلك العلاقات مع الغرب ليست مرتبطة بمصر أو أي دولة".

وأضاف أبو سمرة: "الإخوان لهم توازنات معينة تحكم قراراتهم، ولذلك حساباتهم للأسف كلها خاطئة، وديدنهم الأول هو السلمية وأنهم جماعة إصلاحية لن ترفع السلاح أبدًا في وجه الغرب أو ضد الأديان الأخرى.. والغرب يعي تمامًا أن الإسلام العقدي هو من يحمل السلاح، أما الإسلام الإصلاحي (الإخوان - السلفية) لن يرفعوا السلاح أبدًا".

وتابع: "أن الأجهزة الأمنية لا تريد الصدام مع الجهاد أو الجماعة الإسلامية لعلمها بسوء العواقب، أما الإخوان فمعروف ديتهم الاعتماد على جهد الآخرين".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أهالى يرفضون التعاون خوفاً من الضرائب وآخرون يرحبون أملاً فى زيادة المعاش