أخبار عاجلة
عمرو أديب يعلن عن "ثلاجات" الإنتاج الحربي -
عمرو أديب يطلق مبادرة بعنوان "علاوة غلاء" -
رد فعل درة بعدما تقدم متصل لخطبتها على الهواء -
بالصور.. القبلة التى آثارت غيرة آلاف الفتيات -
تعرف على "الكلمة" التي أزعجت هند صبري -

جابر نصار: زيادة مكافآت النشر الدولى من 3.5 مليون جنيه إلى 12.5 مليون

جابر نصار: زيادة مكافآت النشر الدولى من 3.5 مليون جنيه إلى 12.5 مليون
جابر نصار: زيادة مكافآت النشر الدولى من 3.5 مليون جنيه إلى 12.5 مليون

كتب وائل ربيعى – أحمد حسنى تصوير عمرو مصطفى

قال الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، إن الجامعة انتقلت من الصعوبات الرهيبة التى كنا شهودًا عليها، قائلا: "لم يكن الأمر بعيدًا فقد كانت الجامعة تعيش اضطرابًا شديدًا وحالة عنف وهياج غير مسبوقة وحالة فقر فى الموارد غير مسبوقة، وكان الكل لديه إحساس بهذا الأمر وكانت كل مستحقات الأساتذة عدا الراتب متوقفة والكل يشكو والآن الأمر قد تغير"، مؤكدًا زيادة مكافآت النشر الدولى من 3.5 مليون جنيه إلى 12.5 مليون.

 

وأضاف نصار، بكلمته خلال احتفالية تكريم مجموعة جديدة من أعضاء هيئة التدريس المنشورة أبحاثهم دوليًا اليوم الأحد بقبة الجامعة، أن هذه الإنجازات العلمية تاج على رأس هذه الجامعة، إذ أن الجامعة بالأساس أستاذ يقدم بحثًا علميًا ينتفع به الناس وجامعة القاهرة من أوائل المؤسسات التى تكتنز بين جنباتها كنوزًا زاخرة وهى عقول أبنائها، قائلا: "إيمانًا منا بهذا الأمر كنا نحرص على دعم البحث العلمى بلا حدود ورغم الحالة البائسة التى عاشتها الجامعة والعجز الكبير الذى كان يحكم كل مواردها".

 

وتابع: أنه لديه ثقة أن البحث العلمى كان مخرجًا من هذه الأزمة وأنه أعلن منذ أول يوم أن الجامعة سوف تقدم تمويلاً لكل البحوث العلمية دون حدود، وارتفعت مكافآت النشر الدولى من 3.5 مليون جنيه لعام 2013 إلى 12.5 مليون جنيه هذا العام.

وأضاف أنه بعد تحرير سعر الصرف وتعويم الجنيه، قامت جامعة القاهرة بتزويد القيمة المالية للمكافأة العلمية والنشر الدولى، بالإضافة إلى مضاعفة ميزانية المؤتمرات العلمية، متابعًا أن الجامعة تدعم البحث العلمى بدون حدود وأنه مستعد لتمويل أى بحث علمى مهما بلغت تكلفته.

وأشار نصار، إلى أن الجامعة أطلقت دعم المؤتمرات فى الكلية الواحدة من مؤتمر واحد إلى أكثر من مؤتمر، قائلاً: "لم ننطلق إلا بإصلاح مالى وإدارى على 3 أضلاع الشفافية والعدالة والنزاهة والإصلاح مكن الجامعة من تنمية مواردها وارتبطت به فكرة تنمية التمويل الذاتى وشجعنا كل الكليات والمعاهد على السعى نحو التمويل الذاتى بضابطين أولهما عدم تحميل أحد عبئًا غير مستحق سواء كان طالبا أو أستاذًا أو هيئة معاونة والضابط الثانى ألا ينقص أحد ميزة مستحقة له وما بينهما تجرى عملية الإصلاح وزيادة موارد الجامعة بفكرة التمويل الذاتى".

وأردف نصار، "جامعة القاهرة بنيت بأموال هذا الشعب وتحولت من جامعة لمدينة، فلوس الجامعة اصبحت بالعملة الصعبة، ونجحنا فى إعادة 60 فدان فى محافظة المنوفية وحررنا عليهم عقود إيجار".


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صدام دستورى في البرلمان بسبب "تيران وصنافير"