أخبار عاجلة
تجديد حبس سائق توك توك صدم ضابطا بحلوان -
سائق يدهس طفلا في حلوان -
إخلاء سبيل 4 متهمين في تفجيرات الكنائس -
نائب يداعب المصيلحي: أنت وزير بطعم الفاكهة -

أكشاك القمامة تهدد «بزنس الزبالين»

أكشاك القمامة تهدد «بزنس الزبالين»
أكشاك القمامة تهدد «بزنس الزبالين»

أشعلت مبادرة أكشاك القمامة التي تبناها عدد من أعضاء مجلس النواب والمحافظين، غضب نقابة الزبالين، التي تخشى من تداعيات على أكثر من 3 مليون مواطن قالت إنهم يعملون في نشاط جمع القمامة من الشوارع.

وتستهدف المبادرة وضع أكشاك لجمع القمامة في الشوارع، على أن تشتري مخلفات الزجاجات البلاستيك من المستهلك بسعر حددته المحافظة، إلا أن نقابة الزبالين ترى أن ذلك سيؤدي إلى تشريد العاملين في نشاط جمع القمامة بجميع محافظات الجمهورية، دون أن تحقق المحافظات أي استفادة حقيقة.

قال شحاتة المقدس، نقيب الزبالين، إن "مشروع أكشاك جمع القمامة التي قامت محافظة القاهرة ومحافظات أخري بتدشينه "فاشل" ولن ينجح لأنه يهدف إلى تشريد نحو 3 مليون زبال يعملون في جمع القمامة من أسوان إلى الإسكندرية ولا يحصلون من الدولة على أي إعانات أو مساعدات مالية أو تأمين صحي أو معاشات وبالتالي فإن الحكومة سوف تواجه بأزمة من تعطل هؤلاء عن العمل".

وأضاف لـ"المصريون": "المحافظة لا يعنيها حل الأزمة بقدر ما تهتم بالاستفادة من جمع الزجاجات الفارغة النظيفة، حيث إنها دشنت الأكشاك في الأحياء الراقية ولم تنفذها في الأماكن الشعبية، وبالتالي فإن مشكلة القمامة ستبقي كما هي، لأن المواطنين سيقومون بإفراغ الزجاجات لبيعها للمحافظة، بينما سيلقون بفضلات استخدامهم في الشوارع والأماكن العامة".

وأوضح أن "عمل جامعي القمامة الأصليين يستهدف جمع القمامة بجميع محتوياتها، والعمل على فصلها بشكل يمكن من إعادة تصنيعها مرة أخرى بواسطة مصانع متخصصة".

وأشار إلى أنه "من أسباب فشل المشروع أنه تم تحديد سعر 3جنيهات لكل 100 زجاجة بلاستيك فارغة بمقدار كيلو واحد، ونحو 9 جنيهات لنحو 50 زجاجة كانز فارغة تعادل كيلو واحد، وهو رقم ضعيف جدًا مقارنة بالمقابل الذي ستحصل عليه الحكومة دون حصولها على باقي المخلفات التي سيكون مصيرها الشوارع".

ورأى المقدس، أن "القرار تم اتخاذه بشكل عشوائي دون الرجوع إلى نقابة الزبالين، وبالتالي سيتم الدعوة إلى اجتماع طارئ لأعضاء النقابة العامة للزبالين في مصر والذي يضم أكثر من 20 مجلس فرعي".

ولفت إلى أن "النقابة تنتظر تدخل رئيس الجمهورية ووزير التنمية المحلية لمنع حدوث كارثة تشريد عدد كبير من العاملين"، مؤكدًا أن "الحفاظ على مصلحة الوطن هو أمر يهم الجميع وأنهم على استعداد للمشاركة في مشروع جمع القمامة بما يتناسب مع كلا الطرفين والحفاظ علي اسر الزبالين من التشرد".

من جانبها، أبدت النائبة منى جاد عضو مجلس النواب، اعتراضها على مشروع أكشاك القمامة قائلة: "الزبال يخرج من منزلة قبل بزوغ الفجر لجمع القمامة بأكملها دون فصل الكرتون أو الكانز الفارغ  الذي تريد أن تستأثر به المحافظة دون باقي القمامة".

وأضافت لـ"المصريون": "نقابة الزبالين المستقلة لا تعبر عن حال الزبالين في مصر"، مشيرة إلى "السعي لإنشاء نقابة حكومية للزبالين تابعة للاتحاد العام لعمال مصر تعبر عن العاملين في هذه المهنة الشاقة، كما سيتم إنشاء شركة قابضة تضم تحتها جميع شركات النظافة التابعة البالغ عددها 19 في الوقت الحالي تقسيم المناطق إلى سكني وشوارع وتتولى جمع القمامة بكل محتوياتها".

وأوضحت أن "الشركات المساهمة التابعة ستعمل على تقنين أوضاع الزبالين في مصر وضمهم تحت مظلة صحية وقانونية وبأجر ثابت يلبي احتياجاتهم".   

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فتاة عربة البرجر: وزير التنمية المحلية وعدنى بالأكل من عربتى