أخبار عاجلة
فرص وظيفية -
عروض «رنين» المخفضة على الأدوات المنزلية -
مصرفيون يتوقعون انخفاض الدولار -
مؤشر نيكي يهبط 0.39% في بداية التعامل بطوكيو -

نجل الموجى: والدى جلس على سلم الإذاعة يتابع حرب 56 وطلّع لحن «يا مسافر أمانة» وأذيع فى نفس اللحظة

نجل الموجى: والدى جلس على سلم الإذاعة يتابع حرب 56 وطلّع لحن «يا مسافر أمانة» وأذيع فى نفس اللحظة
نجل الموجى: والدى جلس على سلم الإذاعة يتابع حرب 56 وطلّع لحن «يا مسافر أمانة» وأذيع فى نفس اللحظة

قال الموجى الصغير عن والده، الموسيقار الراحل محمد الموجى إن وقت العدوان الثلاثى على بورسعيد فى سنة 56، جلس والده على سلم الإذاعة وكان يسمع ويتابع الحرب وتفاعل مع الحدث ولحن «يا مسافر أمانة» وتم تسجيلها وإذاعتها فى نفس اللحظة. وأضاف أنه فى ذلك الوقت كانت تجلس معه الفنانة نجاح سلام والتى وجدته منفعلاً بأحداث الحرب وقتها مما جعل الأغنية قُدمت بطريقة أثرت فى الوجدان إلى هذه اللحظة. وأشار إلى أن والده كرم من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وقتذاك، بسبب قيامه بـأعمال إبان العدوان الثلاثى لبورسعيد، وهى «تحت راية بورسعيد» للفنان عبدالحليم حافظ، و«أمانة يا مسافر بورسعيد» لشادية، بالإضافة إلى «يا أغلى اسم فى الوجود»، و«إلى المعركة» لإبراهيم حمودة، لذلك حصل على البرونزية من الرئيس وقتها.

وأشار «الموجى الصغير»، إلى أن والده عندما أحس بالانتصار هو وعبدالحليم حافظ، سعدا جدا وذهبا إلى الاستديو من نشوة فرحة الانتصار، وقاما بتقديم «تحت راية بورسعيد».

وأضاف أنه بالنسبة لأغنية شادية، أمانة عليك يا مسافر، جاءت بفرحة ولكنها ممزوجة بشجن بسبب شهداء بورسعيد فى تلك الفترة، مشيرًا إلى أن هذه الأغانى كان لها معنى قويا لإخلاص الفنان وهذا ظهر بتأثيرها على المستمع واستمراريتها إلى الآن ،فالفنانون وقتها كان يتعايشون ويتحسسون المعانى والنغمات بإخلاص شديد.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صدام دستورى في البرلمان بسبب "تيران وصنافير"