أخبار عاجلة
«البلتاجي»: معاقبة إبراهيم نورالدين يضر بسمعة مصر -
أصالة عن "أنا بحن" للرباعى : شكرا على دقائق السعادة -
محمود فارس ينضم لـ"الخلية".. ويقف أمام "أحمد عز" -

وزير الصحة يشهد الإعلان عن تدشين أول قسم لجراحات السمنة المفرطة بعين شمس

وزير الصحة يشهد الإعلان عن تدشين أول قسم لجراحات السمنة المفرطة بعين شمس
وزير الصحة يشهد الإعلان عن تدشين أول قسم لجراحات السمنة المفرطة بعين شمس

كتب وليد عبد السلام

شهد الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان، اليوم الثلاثاء، افتتاح مؤتمر الجمعية المصرية لجراحات السمنة المفرطة، حيث أعلنت الجمعية عن ابتكار جديد لعمليات تحويل المعدة لزيادة فرص النجاح ومنع عودة المعدة للتمدد، وتحقيق الشفاء التام من مرض السكر فى ٨٠٪ من الحالات.

كما تم الإعلان ولأول مرة فى الشرق الأوسط عن تدشين قسم لجراحات السمنة المفرطة بجامعة عين شمس، جاء ذلك بحضور الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، والدكتور محمود المتينى عميد كلية طب جامعة عين شمس .

وأوضح الدكتور محمود المتينى عميد كلية طب عين شمس أنه لأول مرة فى الشرق الأوسط تم تدشين قسم لجراحات السمنة المفرطة بكلية الطب عين شمس، يضم أكثر من ٣٠ عضو بهيئات التدريس، وقادر على إجراء جراحات السمنة المفرطة المتطورة لآلاف المرضى كل عام بأعلى درجات الأمان وبأفضل النتائج، لافتًا إلى أن تلك الخطوة أتت نظرًا لأهمية تخصص جراحات السمنة، وضرورة تحسين نتائجها، وإعطاء رعاية أفضل للمرضى.

ومن جانبه، أوضح الدكتور خالد على جودت أستاذ الجراحة بطب عين شمس، مؤسس الجمعية المصرية لجراحات السمنة المفرطة والرئيس الفخرى لها ورئيس المؤتمر، أن تطورات كثيرة خلال الـ ٥٠ عاما الماضية شهدتها جراحات السمنة، وأصبح هناك أنواع كثيرة لها، من بينها تدبيس المعدة، وقص وتكميم المعدة، وتحويل المعدة، وتتفاوت تلك الجراحات فى نسب النجاح والفشل، ونظرًا لأنه بعد عدة سنوات من الجراحة ينتهى العديد من المرضى بالعودة لزيادة الوزن مرة أخرى، حيث سجلت إحصاءات الولايات المتحدة زيادة عدد حالات إعادة الجراحة بسبب الجراحات الفاشلة بنسبة ٣٠٠٪، ما يضطر المريض للجوء إلى الجراحة مرة أخرى، لذا يركز المؤتمر هذا العام على الجديد لتجنب فشل جراحات زيادة الوزن سواء بسبب نوع الجراحة، أو بسبب عدم مهارة الطبيب القائم عليها.

وأضاف خلال المؤتمر، أن جراحات تحويل مسار المعدة احتلت المركز الأول لعلاج السكر عام 2016 ، نظرًا لقدرتها شفاء الأمراض المصاحبة للسمنة المفرطة، وعلى رأسها مرض السكر بنسبة ٨٠٪ شفاء تام، ما يجنب المرضى المضاعفات الخطيرة المحتملة للمرض، ومن بينها الفشل الكلوى وغرغرينا القدم السكرية والسكتات الدماغية وجلطات المخ والقلب.

ولفت إلى أن المؤتمر هو الأكبر فى تاريخ جراحات السمنة بالشرق الأوسط ويحضره 400 جراح من مصر والشرق الأوسط، ويتخلله 18 جلسة، ويناقش أكثر من 120 بحثا في مجال جراحات السمنة من جميع انحاء العالم، مع عقد جلسات تعليميه متقدمة في مجال جراحات السمنة وكذلك نقل جراحات تجري بالمنظار على الهواء، فيما حضر المؤتمر مجموعة من أكبر جراحي السمنة في العالم العربي، لافتا إلى  أن المؤتمر يأتي تتويجا لأعوام طويلة من العمل الشاق، مشيرا إلى أن نادي جراحات السمنة الدولي الاتحاد الدولي لجراحات السمنة المفرطة قد قرر هذا العام أن ينقل مؤتمره السنوي إلي مصر، ويقدم جلسة مؤتمرة داخل أعمال مؤتمر الجمعية المصرية لجراحات السمنة المفرطة وهو اعتراف عالمي بدور مصر الرائد في جراحات السمنة المفرطة.

وقدم المؤتمر محاضرة عن طرق إلغاء جراحات المعدة المختلفة بالمنظار، والجدير بالذكر أن تكميم أو قص المعدة هى الجراحة الوحيدة للسمنة التى لا يمكن إلغائها، حيث يتم خلالها استئصال أو قص 90% من المعدة.

ومن جانبه، أوضح الدكتور هانى نصر أمين عام الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية والمشاركة فى إعداد المؤتمر، أن الاهتمام بتلك النوعية من الجراحات له أهمية كبيرة لرفع المعاناة عن مرضى السمنة المفرطة، والذين يمثلون شريحة كبيرة جدًا من الشعب المصرى.

بينما عرض الدكتور أنطونيو توريس من جامعة مدريد بإسبانيا جراحته الخاصة لعلاج السمنة وتسمى بـ"جراحة سادى"، وهى جراحة تقلل امتصاص الغذاء لخفض الوزن، وتستعمل لعلاج فشل تكميم المعدة.

ومن السعودية تحدث الدكتور وليد بخارى رائد جراحات السمنة الفرطة، عن خبرته بجراحات السمنة على مدى 20 عامًا، موضحًا مضاعفات تكميم المعدة وأسلوبه الخاص للتغلب عليه، حيث أنه ابتكر أسلوب جراحى فى وقت أقل مع مضاعفات أقل، وتحدثت محاضراته عن طرق علاج المضاعفات فى جراحات السمنة بالمنظار.

وتحدث الدكتور هانى شهاب من جامعة القاهرة عن دور المناظير فى علاج التسريب بعد هذه الجراحات، موضحًا أن مناظير الجهاز الهضمى تلعب دور كبير فى رتق التسريب باستعمال دبابيس خاصة، ويمكن تركيب دعامات تساعد على التئام التسريب بدون تأثير على الجسم.

وأوضح الدكتور علاء عباس أستاذ جراحة الجهاز الهضمى والمناظير بطب عين شمس وسكرتير المؤتمر، أن أسباب الانتشار الواسع لجراحات تحويل مسار المعدة تعود إلى تمتعها بـ ٤ مميزات رئيسية وهى الفعالية العالية فى إنقاص الوزن ونجاحها المتميز فى مرحلة تثبيت الوزن ودرجة الأمان العالية، وقدرتها على الشفاء من الأمراض المصاحبة للسمنة كارتفاع مستوى السكر بالدم وارتفاع ضغط الدم ومشاكل العمود الفقرى والمفاصل وتوقف التنفس المفاجئ اثناء النوم، وكذلك تحدث عن استعمال جراحة سادى الإسبانية لعلاج مرض السكر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البرادعي: 6 حقوق عصية لدينا منذ عقود