أخبار عاجلة
دماء قبطية على الطريق الغربي -
كشف لغز إصابة «طفل الحصري» -
المصري ينتزع فوزا صعبا أمام أسوان -
رسميا.. مان سيتي يعلن أول صفقاته الصيفية -

«عدالة ومساندة» يطلق هاشتاج «#عايز_تقولها_إيه» احتفالًا بيوم المرأة المصرية

«عدالة ومساندة» يطلق هاشتاج «#عايز_تقولها_إيه» احتفالًا بيوم المرأة المصرية
«عدالة ومساندة» يطلق هاشتاج «#عايز_تقولها_إيه» احتفالًا بيوم المرأة المصرية

أطلق مركز عدالة ومساندة صباح اليوم على صفحاته الرسمية بمواقع التواصل الإجتماعي هاشتاج بعنوان (#عايز_تقولها_إيه )، وذلك بمناسبة وتزامنا مع يوم المرأة المصرية الموافق 16 مارس.

وهدف الهاشتاج إلى قيام الرجل المصري بإرسال رسالة إلى «حواء» في عيدها التي قد تكون والدته أو زوجته أو أخته أو بنته أو حبيبته، كنوع من أنواع العرفان بدور المرأة في حياة «آدم» .

من جانبها، قالت الدكتورة هالة عثمان، رئيس مجلس أمناء مركز عدالة ومساندة، إن الرجل المصري عليه إدارك قيمة المرأة في المجتمع، وأن يكرمها دوما في كل لحظات حياته، فالمولى عز وجل كرم المرأة، وقد تعرض القرآن للمرأة في أكثر من عشر سور، منها سورتان عرفت إحداهما بسورة النساء الكبرى وهي سورة النساء، والأخرى عرفت بسورة النساء الصغرى وهي سورة الطلاق، وعرض لها في سورة البقرة والمائدة والنور والأحزاب والمجادلة والممتحنة والتحريم.

وأضافت لـ«المصري اليوم» أن المرأة المصرية هي ضمير الأمة ورمز التضحية وإنكار الذات، وعلينا في عيدها أن تسترجع سجل النساء اللاتي أثرن في مسيرة الوطن، ومنهن نفرتيتى وحتشبسوت والقائمة تمتد لمفيدة عبدالرحمن وسميرة موسى وكوكب الشرق أم كلثوم، والفلاحة المصرية، والأميرة فاطمة إسماعيل، وأم المصريين «صفية زغلول»، وهدى شعراوى، وملك حفنى ناصف، ونبوية موسى، ولطيفة النادى، ودرية شفيق، وبنت الشاطئ، عائشة عبدالرحمن، وحكمت أبوزيد. وأن نعلم أن نضال المرأة المصرية في المطالبة بحقوقها لم يتوقف حتى الآن، وهو ما تجلى في مطالبتها بالتمكين والمشاركة في إعلاء المجتع.

في سياق متصل، قالت الإعلامية بسنت محمود، المدير التنفيذي لمركز عدالة ومساندة والخبير في شؤون الطفل والأسرة المصرية، إن هاشتاج #عايز_تقولها_إيه.. يرمز إلى التواصل ما بين (آدم وحواء) ورسالة لها في عيدها واعترافا بدورها في حياة الرجل والمجتمع، خاصة بعدما أثبتت كفاءتها وتخطت الصعوبات.

وقالت: «علينا جميعا بهذه المناسبة أن نحيي ذكرى النساء المصريات شهيدات الوطن اللاتى سقطن من أجل الحرية والاستقلال في 16 مارس عام ١٩١٩، وعلى الجميع العمل على التمكين السياسي والاقتصادي والاجتماعي للمرأة، وتوفير سبل الحماية المناسبة لحقوقها، حتى نصل إلى الهدف المنشود بأن تصبح المرأة المصرية شريكة رئيسية وفاعلة في المجتمع تتمتع بكافة الحقوق والواجبات، لتصل إلى المناصفة الحقيقية مع الرجل وليست الهامشية أو الشكلية».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أستاذة طب أطفال: التهابات الحلق قد تؤدي للإصابة بحمى روماتيزمية