أخبار عاجلة
عبد الحسين عبد الرضا أضحكنا فأبكانا -
انخفاض طلبات إعانة البطالة الأمريكية -

9 نصائح لتجديد العلاقة الحميمة

مهما كانت شدة حرارة الحب، يتسرب الملل أحياناً إلى حياة معظم الأزواج بوجه عام بعد مرور سنوات على زواجهم، مما قد يعكر صفو حياتهم، خاصة إن امتد هذا الملل إلى الفراش.

يفقد الأزواج شغفهم الجنسي بمرور الوقت، وأحياناً قبل مرور عام واحد على زواجهم، لأسباب عديدة، على رأسها ضغوط الحياة اليومية والإرهاق الجسدي الناتج عنها، والملل من ممارسة العلاقة الحميمة مع شريك واحد، خاصة لمن اعتادوا الانخراط في علاقات متعددة، وفي أحيان أخرى تكون الأسباب نفسية أو عضوية وتستدعي العلاج، أو اللجوء لمتخصص للمساعدة على تخطيها.

إذا كنت/ تعاني/ن من هذه المشكلة، لا تقلق/ي، فأنت لست وحدك! هي مشكلة عالمية! ولها حلول مجربة يمكنك تجربتها قبل طلب المساعدة الطبية، أهمها:

الاعتراف بالمشكلة: إذ لا يفيد النكران في حلها. لا تسعي لإيهام نفسك بأن كل شيء على ما يرام، ولكن فكر/ي كيف يمكن أن تعيد الحرارة إلى علاقتكما الحميمية، وإقرأ/ي أكثر عن ذلك.
حدد نقاط الضعف في علاقتكما الشخصية بوجه عام: واسعيا لإصلاحها، فالعلاقة الشخصية في كافة مناحي الحياة بين الشريكين تنعكس سلباً أو إيجاباً على علاقتهما الحميمية شعورياً أو لا شعورياً. أيضاً، تجنبا دوماً أن يعاقب أحدكما الآخر بهجرانه في الفراش، بل على العكس من ذلك، أجعلاه معبداً لحبكما وملجاً لحل خلافتكما.
تلامسا.. تلامسا.. تلامسا: وقبلا وعانقا بعضكما البعض دون سبب، فبجانب كون هذه الملامسات تعبر عن الحب، فهي تشعل الرغبة للاستمتاع سوياً في وقت لاحق خلال اليوم، ولا تترك المجال للتباعد الجسدي بينكما، كذلك، ينعكس ذلك إيجاباً على التنشئة النفسية والعاطفية لأطفالكما، ويؤكد لديهم الشعور بالحب والتواجد بين أبوين محبين.
خططا لموعد غرامي: دون وجود الأطفال بالطبع! واستمتعا للترتيب له كما في الأيام الخوالي، استمتعا بحمام ساخن قبل اللقاء واحرصا على أن تبدوا في أحسن مظهر.. اختارا العطر المفضل لدى الطرف الآخر.. واخفتا الأضواء وتأكدا من تهيئة الأجواء لليلة حافلة بالمتعة لكما أنتما فقط، و يمكنكما البدء بعشاء خارج المنزل أو داخله، ولكن لا تثقلا في تناول الطعام لتحتفظا بخفتكما ولياقتكما للحظات الحميمية.
تحدثا عن أكثر خيالاتكما الحميمة جموحاً: وعبرا عنها لبعضكما البعض بصراحة وحرية، فلا مكان للخجل بين الزوجين، وحاولا قد الإمكان تحقيقها سوياً.
التجديد ثم التجديد: ليس فقط فيما يتعلق بعلاقتكما الحميمية، عن طريق تجربة وضعيات وسيناريوهات جديدة، وإنما في مظهركما، وأماكن ممارسة العلاقة الحميمة.
تبادلا رسائل الحب : أثناء عدم تواجدكما سوياً، لإبقاء نار الرغبة مشتعلة للقاء.
دلكا بعضكما البعض من حين لآخر: عندما تجد/ين شريكك/شريكتك مرهق/ة جراء يوم طويل، لا تنسحب/ي! بل اعرض/ي تدليك جسده/ا بالكامل لتخفيف آثار التعب، ليس من الضروري أي يفضي لذلك لمعاشرة جنسية، ولكنه حتماً سيكون ممتعاً لكلاكما!
خصصا وقت لممارسة العلاقة الحميمة: ففي زحام الحياة، قد ننزلق جميعاً لتأجيل لقائتنا الحميمية، وتمر أوقاتاً طويلة قبل أن ندرك ذلك، هنا، يكون من المفيد جداً تخصيص وقت لذلك من آن لآخر.
إن لم تفلح المحاولات السابقة، لا تخجلا من اللجوء إلي متخصص لمساعدتكما على تحديد الأسباب التي تعوق متعتكما الجنسية مؤخراً.

الخلاصة: لا تستسلما ولا تقبلا بحياة جنسية فاترة أو زواج دون جنس.

Displaying lm-arabic-amasryalyoum.png الحب ثقافة | بصراحة وبدون حرج

اشترك لتصلك معلومات مهمة عن عالم المرأة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «قومي المرأة» يشيد بالحكم في قضية هند عبدالستار
التالى علماء يكشفون عن سبب الشعور بالجوع