أخبار عاجلة
إخلاء سبيل ياسمين النرش بكفالة 20 ألف جنيه -
الدولار يواصل انخفاضه في بنوك مطار القاهرة -

«التضامن»: فتح باب التقدم لمسابقة الأم المثالية 2 يناير

«التضامن»: فتح باب التقدم لمسابقة الأم المثالية 2 يناير
«التضامن»: فتح باب التقدم لمسابقة الأم المثالية 2 يناير

أعلنت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي فتح باب التقدم لمسابقة اختيار الأم المثالية على مستوى الجمهورية، مشيرة إلى أن التقدم للمسابقة سيبدأ من 2 يناير حتى 15 يناير 2017، ويكون من خلال مديريات التضامن بالمحافظات.

وقال والي، في بيان لها، إن التكريم هذا العام سيشمل فئات متنوعة جديرة بالاحتفاء، مثل الأم المثالية، الأم المثالية لابن من ذوى الاحتياجات الخاصة يتم ترشيحها من المجلس القومي لشئون الإعاقة، الأم المثالية من المعيلات ويتم اختيارها من خلال الإدارة العامة للضمان الاجتماعي و الأم البديلة التي قامت برعاية إبن من الأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية مع أبنائها الطبيعيين.

وأشارت إلى أن الشروط الخاصة باختيار المكرمات تشمل عددا من المعايير تؤكد جميعها على معاني سامية مثل الكفاح والعطاء الذي تقدمه الأم تجاه الأبناء والأسرة ويؤدي الى نجاحهم تميزهم العلمي أو المهني، وإيجاد التوازن بين المسؤوليات المتعددة التي تؤديها الأم وبين دورها في احتضان الأبناء ورعايتهم والسهر على دراستهم وتعليمهم وتعزيز القيم الإيجابية لديهم وتربيتهم على قيم مهمة مثل العمل و"من جد وجد" وغرس الأخلاق الحميدة وحب الوطن والتضحية من أجله.

ولفتت الوزيرة إلى أهمية إعلاء قيمة الأسرة البديلة وتفعيل دورها لمواجهة ظاهرة أطفال بلا مأوى وتعظيم دورها خاصة الأسرة التي لديها أطفال طبيعيين، مضيفة أنه بالنسبة لمعايير اختيار الأم المثالية فيجب ألا يقل سنها عن 45 عاما في 31/ 12/ 2017، وأن تكون ملمة بالقراءة والكتابة وألا يزيد عدد الأبناء في الأسرة عن ثلاثة أبناء.

أما عن المعايير المرجحة لاختيار الأم المثالية فأكدت الوزيرة على أن تعليم الأبناء وتفضيل من أوصلت أبناءها إلى أعلى درجة في السلم التعليمي في مقدمة الأولويات، وكذلك قدرة الأم على العمل وإيجاد مصادر لزيادة دخل الأسرة، وتشجيع الأبناء على العمل الخاص وإدارة المشروعات الصغيرة، والمشاركة الاجتماعية التطوعية، وأيضاً دمج أحد الأبناء من ذوى الاحتياجات الخاصة في المجتمع.

بالنسبة للأم البديلة، أوضحت الوزيرة أنه يستلزم تقدمها للمسابقة أن تكون قد كفلت أطفالاً محرومين من الرعاية الأسرية في منزلها مع أطفالها الطبيعيين وأن يكون الأبن البديل قد نجح في مسيرته وحصل على مؤهل جامعي واستطاعت الأم البديلة تحقيق المساواة بين الأبن البديل والأبناء الطبيعيين للأسرة في كافة الحقوق من تعليم وصحة ورعاية واهتمام واحتضان وعطاء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «قومي المرأة» يهنئ الدكتورة أماني أبوزيد لفوزها بمنصب رفيع بالاتحاد الأفريقي