أخبار عاجلة
ميسى يسعى لكسر أرقام رونالدو الأوروبية -
الجزائرى فوزى غلام على رادار اتلتيكو مدريد -
الرى تعلن عن 67 إزالة فى خمسة أيام فقط -
وزيرة الهجرة تلتقي الجراح العالمي هشام عاشور -
17 مليار جنيه أقساط شركات التأمين حتى سبتمبر 2016 -
بالفيديو.. أجمل 10 فوازير لشيريهان فى عيد ميلادها -
قائمة الترشيحات الكاملة لجوائز "جرامى" لعام 2017 -

جامعة أسيوط: ننتظر براءة اختراع علاج للسرطان بـ "سم العقرب"

جامعة أسيوط: ننتظر براءة اختراع علاج للسرطان بـ "سم العقرب"
جامعة أسيوط: ننتظر براءة اختراع علاج للسرطان بـ "سم العقرب"

كشف الدكتور ثابت عبد المنعم إبراهيم، أستاذ الطب الشرعي والسموم، ومدير مركز الدراسات البيئية بجامعة أسيوط، لـ "دوت مصر" عن نجاح نتائج رسالة ماجستير الباحثة " نهى مصطفى عبد المنعم عزوز" والتي تحدثت عن تأثير سم العقرب علي بعض الأنواع المختلفة للخلايا السرطانية.

وأوضح الدكتور عبدالمنعم، لـ "دوت مصر" أن نتائج التحاليل تشير إلي وجود علاج فعال وأكثر فاعلية لمرضي السرطان مقارنة ببعض العلاجات الأخرى، لقدرته علي الحفاظ علي سلامة الخلايا الحية الطبيعية للمريض دون أن يؤثر عليها بالضرر.

ولفت مدير مركز الدارسات البيئية بجامعة أسيوط، إلي ان إحصائية عام 2012 ، والتي تم نشرها عن طريقة منظمة الصحة العالمية في 2014، تفيد أن السرطان من أهم أسباب المرض و الوفيات في جميع أرجاء العالم، حيث بلغ عدد المصابين نحو 14 مليون مريض،  توفي منهم بالفعل 8.2 مليون شخص، مابين " 1,59 مليون وفاة بسرطان الرئة- و 745 ألف وفاة سرطان بالكبد - و 723 ألف وفاة بسرطان المعدة- و 694 ألف وفاة بسرطان القولون المستقيمى - و 521 ألف وفاة بسرطان الثدي - و 400 ألف حالة وفاة بسرطان عنق الرحم".

وأشار الدكتور عبدالمنعم، إلي ان باحثون امريكيون و أطباء فرنسيون توصلوا  من خلال مجموعة من الاختبارات المعملية إلي أن سم العقرب بات من الممكن الاعتماد عليه في معالجة مرض السرطان، حيث أن لدغة العقرب تطلق خليطا من السموم العصبية التي تحتوي علي "بيبتيد" أو "بروتين" يرتبط ببعض الخلايا السرطانية لكنه لا يقترب من الخلايا السليمة.

مؤكدا إلي أن هذا العلاج ما يزال تحت التجارب والتطوير وأنه لم يتم طرحه في السوق المصري قبل أن يأخذ براءة اختراع خاصة من وزارة الصحة ، بحيث ان نقول حققنا علاج بنسبة علاج 70 أو 80 في % .

وأوضحت الباحثة نهى مصطفى عبد المنعم عزوز، لـ " دوت مصر" إنها قامت باستخدام سم العقرب (Leiurus quinque sttiatus swrpion) ومادة (Combretastain) والتي يتم استخدامها كعلاج كيميائي في علاج الأورام لدراسة مدى تأثير سم العقرب على كلاً من ( خلايا سرطان الثدي البشرية "MCF7 " ، وخلايا سرطان الكبد "HEPG2"، وخلايا سرطان الرئة "A549"بجانب استخدام خلايا سليمة ومقارنة النتائج بتأثير العلاج الكيميائي والفرق بين مدى الفاعلية في الحالتين ، كما تم خلال الدراسة باستخدام الخلايا الخبيثة لرئة الإنسان كخلايا سليمة للتأكد من مدى تأثير أو تدمير السم لها إن وجد.

كما يساهم سم العقرب في الكشف عن بقايا الخلايا المصابة بالسرطان بوضوح بعد إضافة مواد إشعاعية إلي كمية السم المحقون في موقع الإصابة وبذلك يمكن تعقب تلك الأجزاء وإزالتها كليا ، كما أظهرت النتائج التي أجريت في معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية بالقاهرة، و أن أعلي تأثير لسم العقرب كان علي الخلايا السرطانية الثديية فتسبب في تدمير الخلية و ظهور الإنزيمات المتسببة في موت الخلية مبكرا، تلاه خلايا الكبد السرطانية ثم خلايا الرئة السرطانية .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"